الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل يجوز شرب الماء في رمضان من شدة العطش

بواسطة: نشر في: 7 أبريل، 2022
mosoah
هل يجوز شرب الماء في رمضان من شدة العطش

هل علينا شهر رمضان الكريم ، الذي أوجب فيه الله عز وجل على المسلمين الصيام ،فيمتنع المسلمون عن الطعام والشراب وكل قول وفعل من شأنه يبطل صيامه، وذلك من مطلع الفجر حتى أذان المغرب، وقد كثرت الأسئلة حول إطار مفهوم الصيام من بين المبطلات والجوائز الشرعية، التي حددها الله ، نحن نوضح لكم الآن من خلال موقع موسوعة المعلومات الإجابة على بعض علامات الاستفهام ومنها، هل يجوز شرب الماء في رمضان من شدة العطش،وهل يجوز الإفطار في صيام رمضان، وما حكم قضاء يوم القضاء، وأيضا ما هو حكم الاكل فى صيام القضاء .

هل يجوز شرب الماء في رمضان من شدة العطش

  • إن الأساس من حكمة الصيام هو الصبر والتحمل ، فيشعر دائما المسلمون أثناء صيامهم بحاجتهم الشديدة لتناول الطعام ، فيجب عليهم التحمل والصبر، ولكن هناك بعد الاستثناءات التي حددتها الضوابط الشرعية حول هذا الأمر.
  • ولأن ديننا الإسلام هو دين يسر وليس دين عسر ، والإجابة عن هل يجوز شرب الماء في رمضان من شدة العطش تتمثل فيه أنه نعم يجوز على المسلم أن يفطر إذا لحق به هلاك ومرض شديد بسبب الصيام وخاف على نفسه من ذلك.
  • ، وذلك لأن الله عز وجل أمرنا بعدم إلقاء أنفسنا إلى التهلكة.{وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وأحسنوا”اْ إِنَّ اللهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ}. وفي الحديث عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: «لا ضرر ولا ضرار» .
  • فإذا شعر المسلم أن هذا العطش سوف يؤدي به إلى الهلاك، فعليه أن يفطر.
  • ولكن لا يجوز على المسلم أن يتسرع ويعجل بالإفطار وعدم تكملة صيامه ، لمجرد شعوره بالإحساس العطش أو الجوع،أو خوفه من عدم استطاعته لتكملة يومه من الصيام.
  • وإذا شعر الصائم بالوهن والحاجة إلى الطعام، عليه أن يتمضمض ويغسل وجهه ورأسه بالماء، كي يحس بالرطوبة التي تخفف عن شدة العطش.

ما هو حكم من افطر فى رمضان من شدة العطش

  • ولأن الله عز وجل رحيم بعبادة حدد لنا بعض الكفارات ، عن هذا الأمر ، فإذا فطر الصائم بسبب شعوره بالعطش الشديد أو خوفه على نفسه من الهلاك أو المرض ، فكان له ذلك عزرا وعليه أن يعوض هذا اليوم ويقضيه في وقتا آخر.
  • فإذا فطر مسلما يوما بسبب إحساسه بالمرض أو الوهن فعليه صيام هذا اليوم أو الأيام التي فطرها في حين آخر.
  • أما إذا فطر المسلم تصرعا منه ، ولم يكن هناك شيئا يستدعى إفطاره ، فوجبت عليه التوبة والاستغفار، مع قضاء الأيام التي فطرها في أوقات اخرى.

هل يجوز الإفطار في صيام رمضان

  • لأن ديننا الإسلام هو دين يسر وسماحة للمسلمين وذلك تخفيفا على المسلمين من عدم الإلقاء بهم إلى المشقة واستقرت هذه المفاهيم والرخص عند أهل العلم وجاء ذلك في حديث النبي الشريف صلى الله عليه وسلم” إن الدين يسر
  • فقد حدد لنا ديننا الإسلام بعض الرخص لمن لا يستطيع الصيام، فقد حلل الله عز وجل الإفطار للمريض،والمسافر ، وذو الحائض والنفاس وكبراء السن، والمرأة الحامل والمرضعة ، فكل هذه الأمور شرع لنا الله عزو جل لها الرخص ولكن اختلف آراء الفقهاء حول هذه الأمور وسنوضح لكم فيما يلي أوجه هذه الاختلافات:
  • وذو الحائض والنفاس وكبراء السن، والمرأة الحامل والمرضعة ، فكل هذه الأمور شرع لنا الله عزو جل لها الرخص ولكن اختلف آراء الفقهاء حول هذه الأمور وسنوضح لكم فيما يلي أوجه هذه الاختلافات:

المرض

حيث اختلف مفهوم المرض عند الفقهاء فهناك المرض اليسير، والمرض الذي يحلل فيه الفطر للصائم، والمرض الذي يمنع الصيام .

المرض اليسير : وهذا المرض الذي لا يترتب عليه تعب للصائم، والمقصود هنا المرض البسيط الذي يشعر به معظم الصائمين، مثل الشعور بالصداع والدوار والدوخة وأيضا مرض السكر في حالاته البسيطة، فكان رأى العلماء أن هذا النوع من المرض لايؤدي بوقوع هلاك أو ضرر بالصائم، بينما رأى ابن سيرين والظاهرية ومفهومهما عن المرض على العموم يكون سبب في إباحة الإفطار للصائم في رمضان

المرض الذي يحلل فيه الفطر للصائم : والمقصود هنا المرض الذي يحمل رخصة الإفطار بالصائم، والمقصود أيضا من هذا المرض الذي يؤدي بالصائم إلى تضرره وهلاكه أو يؤدي الصيام إلى زيادة مرضه ، فكان رأي الفقهاء من الحنفية والشافعية أنه في هذه الحالة يباح للمريض الإفطار ، أما رأي المالكية أنه من الأفضل الفطر ويكون الصوم في حق المريض غير مستحب.

المرض الذي يمنع الصيام : ويكون هذا المرض مرضا عسيرا، حيث يمنع الأطباء المريض من الصيام، وذلك لأن الصيام في هذه الحالة يؤدي بضرر كبير له ، ففي هذه الحالة على المريض الإفطار حتى لا يؤدي بنفسه إلى التهلكة، حيث قال الله تعالى في سورة النساء “وَلَا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا

السفر

  • شرع الله رخصة الإفطار للمسافر، فقال الله تعالى في سورة البقرة “ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ
  • واتفق معظم أهل العلم والفقهاء على شروط السفر، وهي أن تكون مسافة طريق المسافر واحد وثمانين كيلو متر لا أقل من ذلك.
  • وأن يكون موعد سفر قبل مطلع الفجر حيث أضاف أيضا مذهب الشافعية شرطا ثالثا وهو لا يكون الشخص معتادا على السفر وأن يكون السفر يؤدي بإرهاق ومشقة الصائم.

الحيض والنفاس

  • حرم الله عز وجل المرأة الحائض والمنفسة من الصيام، والحكمة من ذلك حتى لا يلحق بهم الضرر على صحتهما حيث ينطبق عليهما شروط المريض الذي أباح له الإفطار في رمضان.
  • ولا يجوز للمرأة الحائض أن تصوم حتى تنتهي أيام دورتها الشهرية، وتتحقق من الطهارة الكاملة ، فإن تأكدت من الطهر وجب عليها الصيام حتى ولو أخرت الغسل .
  • ولا يجوز للمرأة إكمال صيامها إذا جاءها الحيض ولو قبل غروب الشمس ، ففي هذه الحالة يجب عليها الإفطار.

كبر السن

  • اجتمع العلماء على استباحة الفطر لكبيبر السن العاجز، الذي يؤدي به الصيام إلى ضرر بصحته وذلك خوفا عليه من المشقة التي تلحق به.

الحمل والارضاع

  • اجتمع أهل العلم علة استباحة الإفطار في رمضان للمرأة الحامل والمرأة، التي ترضع وذلك خوفا عليها من حدوث مشقة لها أو لجنينها أو لطفلها.
  • واستدلوا على ذلك بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أنسِ بنِ مالكٍ الكعبيِّ رَضِيَ اللهُ عنه قال: قال النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: ((إنَّ اللهَ تبارك وتعالى وضَعَ عَنِ المُسافِرِ شَطرَ الصَّلاةِ، وعن الحامِلِ والمُرضِعِ الصَّومَ- أو الصِّيامَ ) 

حكم قضاء يوم القضاء

بعد أن أوضحنا لكم هل يجوز شرب الماء في رمضان من شدة العطش ، وما هي الرخص الشرعية التي حددها لنا الله عز وجل ، سنوضح لكما ما حكم قضاء يوم الفضاء :

  • إن الله عز وجل فرض علينا صيام شهر رمضان، وجعله من أهم أركان الإسلام الخمس، فقال آلة تعالى في سورة البقرة شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۗ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ
  • ولأن ديننا الإسلام دين يسر،فقد حدد الله بعض الأعذار الشرعية، التي تبيح للمسلم الإفطار ولكن عليه قضاء يومه في وقت آخر ، حيث يكون وقت القضاء من نهاية رمضان إلى ما قبل شهر رمضان في العالم التالي.
  • كما من الجائز صيام أيام القضاء متتالية أو متقطعة.

حكم الأكل في صيام القضاء

  • إذا أكل الصائم أو شرير وهو متناسيا فلا حرج عليه، وعليه إتمام صيامه سواء كان صيامه، صيام شهر رمضان أو صيام قضاء أو صيام تطوع حيث قال الله عز وجل في كتابه العزيز في سورة البقرة” رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا”
  • ولكن من الواجب على الصائم بمجرد تذكرة صيامه، أن يمتنع ويتوقف على تناول الطعام أو الشراب، وإن كانت آخره قطعة داخل فمه فعليه أن يخرجها ولا يجوز عليه أن يبتلعها.