الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل يجوز خلع الزوج لدمامة خلقته

بواسطة: نشر في: 1 أكتوبر، 2021
mosoah
هل يجوز خلع الزوج لدمامة خلقته

يعتبر المصدر الأول للشريعة الإسلامية هو القرآن الكريم ومن ثم يليه الأحاديث النبوية الشريفة، حيث جمع المصدرين أهم الأحكام المتعلقة بالمسلمين في الدين والدنيا لتكون مرجع لهم في كافة الأمور، لذا نتناول في مقال اليوم عن هل يجوز خلع الزوج لدمامة خلقته عبر موقع موسوعة مع ذكر الدليل على الطلاق والخلع من القرآن الكريم والسنة بشكل شامل في السطور التالية.

هل يجوز خلع الزوج لدمامة خلقته

يوضح علماء الدين حكم خلع الزوج لدمامة خلقته وذلك بداخل تلك الفقرة.

  • طرحت العديد من النساء لفقهاء الدين الإسلامي سؤال عن هل يجوز خلع الزوج لدمامة خلقته؟.
  • أنزل الله سورة الطلاق لتفسر للمسلمين أحكام الطلاق بين الزوجين، حيث يقول الله عز وجل في الآية رقم 1 من السورة” يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ ۖ وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ ۖ لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِن بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ ۚ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ ۚ وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ ۚ لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَٰلِكَ أَمْرًا”.
  • يجيب العلماء إن الله أحل الطلاق والخلع للزوجين الذي يستحيل الحياة بينهما، والأسباب ترجع إلى الشخصين وحدهما.
  • يمكن خلع الزوج الذي يصعب معاشرته لخلقه أو شكله، فإذا شعرت الزوجة بأنها لا تقدر على تقديم واجباتها الزوجية يحق لها طلب الطلاق أو الخلع حتى لا تصبح زوجة ناشزة.

قصة المرأة التي طلبت من النبي فراق زوجها

تحتوي الأحاديث النبوية على كل كافة الأمور المتعلقة بالدين والدنيا، وروى عن النبي قصة المرأة التي طلبت الطلاق من زوجها.

  • جاء في يوم إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم امرأة تدعى حبيبة سهل الأنصاري في الطلاق من زوجها، وكان السبب ليس لدينه أو أخلاقه إنما كان لقبح شكله.
  • ذكرت السيدة إنها لا تقدر على معاشرة زوجها ثابت بن قيس، وتخشي أن تصبح امرأة ناشز.
  • سألها رسول الله هل تقبلي أن تردي له حديقته؟، فأجابت نعم أقبل، وعليه قال النبي للزوج خذ حديقتك وطلقها.
  • بعد أنتهاء العدة خرجت السيدة وهي مزينه وأنيقة حيث رغبت في الزوج مرة أخرى، ولجمالها تزوجها عبد الرحمن بن الزبير.
  • عاشت السيدة مع زوجها الثاني لكنها وجدت منه قسوة القلب وصعوبة في التعامل على عكس الزوج الأول، حيث وصل الأمر إلى تلقيها الضرب.
  • ذهبت السيدة حبيبة إلى السيدة عائشة رضى الله عنها تسرد لها ما تعانيه من الزوج، وكانت أثار الضرب تقترب للون الأخضر المشابه لون خمارها، وعندما عاد النبي وجدها جالستها لتخبره عائشة بأنها حبيبة.
  • أمر النبي محمد بإحضار الزوج وكان لديه طفلان من زوجته الأولي، وعند مجيئه قالت أنه يضربها ليرد عبد الرحمن بن الزبير بأنها زوجة ناشز ترغب في العودة لزوجها الأول.
  • سأل الرسول عن الأطفال ليجيب الزوج بأنهم أولاده، فسأل النبي عن رغبة الزوجة في العودة لزوج الأول ثابت وأضاف بانها تشتاق له لكنه لم يصبح حلالها ولا تصلح له أي أن بدون عسليتها أي تنفذ واجباتها الزوجية.

من النصوص الدالة على مشروعية الخلع قوله تعالى:

نعرض لكم الآيات القرآنية الدالة على مشروعية الخلع في السطور التالية.

  • يقول الله عز وجل في الآية رقم 229 من سورة البقرة” الطَّلَاقُ مَرَّتَانِ ۖ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ ۗ وَلَا يَحِلُّ لَكُمْ أَن تَأْخُذُوا مِمَّا آتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئًا إِلَّا أَن يَخَافَا أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ ۖ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ ۗ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَعْتَدُوهَا ۚ وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ”.
  • تفسر الآية إن الطلاق مرتين وفي حالة وقوع الثالثة ستكون بلا رجوع، لذا على الزوج الإمساك عنه حتى لا يقع في إثم.
  • وجاء الخلع في نهاية الآية ليوضح إن في حالة عدم الرغبة في الزيجة والخوف من أن لا يقيما حدود الله فذلك يحل خلع الزوج.

يجوز طلب الخلع حتى لو لم تكن هناك أسباب وجيهة لدى الزوجة.

أمرنا الله أن تقام علاقة الزواج على المودة والرحمة مع تطبيق شرع الله حتى تعيش الأسرة في سلام واستقرار، لكن في بعض الأحيان يحدث نفور بين الزوجين يجعل العيش بينهما أمر مستحيل ومن هنا جاء الطلاق الذي شرعه الله للمسلمين .

  • طرحت بعض الزوجات سؤال حول هل يجوز طلب الخلع لأسباب غير وجيه؟.
  • يجيب رجال الدين إن الله عز وجل أحل الطلاق حين يقع ضرر على الزوجة، فإذا كانت الأسباب غير حقيقية فلا يحق لها طلب الطلاق.
  • أما إذا كان السبب في استحالة معاشرة الزوج فإن تلك الحالة يجوز بها الطلاق، واذا رفض الزوج تطليق الزوجة فيحق لها طلب الخلع.
  • تقدم الزوجة في الخلع كل ما نالته من الزوج، وتكون تلك الطلقة بائنة وصحيحة لا يجوز بعدها أن تعود للزوج إلا بعقد نكاح وشهود.
  • في حالة كان سبق الخلع طلقتين أو طلقة وخلع فإن تلك الحالة أصبحت المرأة لا تحل للروج إلى الزوج مرة أخرى لكن إذا تزوجت من رجل آخر وطُلقت في تلك الحالة يمكنها الرجوع للزوج الأول.

إجبار الزوج على الطلاق

طرح الكثير من الأزواج سؤال حول هل يجوز إجبار الزوج على الطلاق؟، وهذا ما نتعرف عليه داخل تلك الفقرة.

  • يحدث في الزواج الكثير من المشاكل والأزمات لكن يجب أن يتحلى الزوجين بالعقل والحكمة  إلى أن يتخطوا تلك الفترة بسلام.
  • في بعض الأحيان تطلب الزوجة الطلاق دون وجود دوافع وأسباب، فإذا كان الزوج يحسن معاشرة الزوجة ويعرف عنه بصلاح الخلق والدين فإن تلك الحالة لا يجوز إجباره على الطلاق.
  • يجوز في حالة ذكر الزوجة إنها لا تطيق معاشرته وترغب في الانفصال عن الزوج حتى لا تصبح زوجة ناشزة، إذن يمكن تطليقها من القاضي.
  • إن أبغض الحلال عند الله الطلاق لذا يجب على الزوجين التأني في أتخاذ ذلك القرار، فإن هدم الأسرة أمر ليس هين.

هكذا عزيزي القارئ نختم مقال هل يجوز خلع الزوج لدمامة خلقته الذي عرضنا من خلاله دليل الخلع في الإسلام، نتمنى أن نكون سردنا الفقرات بوضوح ونأمل في متابعتكم لباقي مقالاتنا.

كما يمكنكم قراءة المزيد من المقالات:

المراجع