الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل يجوز اخذ مصحف من المسجد

بواسطة: نشر في: 5 أبريل، 2022
mosoah
هل يجوز اخذ مصحف من المسجد

هل يجوز اخذ مصحف من المسجد في شهر رمضان الذي يتردد فيه الناس بكثرة على المساجد لأخذ النفحات والبركات من هذا الشهر الفضيل فالصلاة في المسجد في شهر رمضان يكون أجرها مضاعفا بسبب أخذ ثواب صلاة الجماعة إذ أن الله يضاعف أجر المصلين في صلاة الجماعة إلى 27 درجة فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال الرسول صلى الله عليه وسلم: “صَلاة الرَّجُل في جماعةٍ تَضْعُفُ على صلاته في بيته وفي سُوقِهِ خمسًا وعشرين ضِعْفًا؛ وذلك أنَّه إذا توضَّأ فأحسنَ الوضوء، ثم خرج إلى المسجد لا يُخْرِ” وبما أن المساجد تكون ممتلئة بالعديد من المصاحف فهناك بعض المصلين الذين يفضلون أخذ مصحفا منه وسوف نتعرف إلى حكم ذلك من خلال موسوعة.

هل يجوز اخذ مصحف من المسجد

  • لا يجوز أخذ مصحف من المسجد أو الجامع والذهاب به إلى البيت أو اقتناؤه على نحو دائم ويرجع هذا إلى أن المصاحف التي تتواجد داخل المساجد هي لنفع المسلمين المترددين على المساجد لقراءة القرآن منه داخل المسجد وليس خارجه.
  • ومن يرتكب هذا الفعل فإنه يعد مرتكب إثم لأن المصحف في هذه الحالة لا يعتبر ملكا لعموم المسلمين وللمسجد.
  • وف حال إن أخذه أحدهم وجلس في المسجد ليقرأ فيه وأعاده مجددا بعد أن انتهى من القراءة بشرط أن تكون داخل المسجد فلا إثم عليه، كما أن الله سبحانه وتعالى يعطيه الأجر والثواب على قراءته كما يثاب إذا صلى صلاة الجماعة.

هل يجوز نقل المصاحف من مسجد لآخر

  • يجوز نقل المصاحف من مسجد إلى آخر بشرط أن يتم إبلاغ إدارة المسجد نفسه قبل أن يتم نقله، وفي حال إن رفضوا ذلك فلا يجوز نقله عنوة.
  • أما في حال نقله دون إعلام إدارة المسجد أو المسؤول عنه فلا يجوز ذلك وقد يقع تحت بند السرقة.

هل يجوز استعارة كتاب من المسجد

  • هناك بعض المصاحف وقف تكون من ضمن الصدقات الجارية على روح المتوفى عملا بمبدأ الحديث النبوي الشريف فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” إن مما يلحق المؤمن من عمله وحسناته بعد موته : علماً علَّمه ونشره ، وولداً صالحاً تركه ، ومصحفاً ورَّثه ، أو مسجداً بناه ، أو بيتاً لابن السبيل بناه ، أو نهراً أجراه ، أو صدقة أخرجها من ماله في صحته وحياته يلحقه من بعد موته”.
  • وفي حال إن اشترط المتبرع بهم أن يتم إعارة تلك المصاحف لمن يرغب بها من الجائز أن يستعيرها من يرغب ويعيدها مجددا بعد أن يأخذ المسؤول عن المسجد كافة بياناته من الاسم وتاريخ الاستعارة والتاريخ المحدد لإرجاع المصحف، في حال إن لم يشترط ذلك أم يقل شيئا من الأساس فمن الأفضل أن يتم الاستفادة من قراءة المصحف داخل المسجد.
  • يجب الحفاظ على المصحف المستعار إذا وافق مسؤولو المسجد من التمزيق أو الكتابة أو ضياعه فهو أمانة تستوجب الحفاظ عليه من الإهمال.

هل يجوز أخذ شيء من المسجد؟

  • لا يجوز أخذ أشياء من المسجد فلقد قال الله تعالى في الآية رقم 114 من سورة البقرة “وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا”.
  • وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إِنَّ “الْحَصَاةَ لَتُنَاشِدُ الَّذِي يُخْرِجُهَا مِنَ الْمَسْجِدِ”.

ما هي آداب المسجد

  • يجب أن يحافظ المسلمون على نظافة المسجد وكافة المرافق الموجود فيه فهو أحد آداب المسجد.
  • ينبغي استخدام أدوات المسجد داخله وعدم أخذ أيا من مقتنياته سواء أكانت مصحفا أو كرسيا أو أية أشياء أخرى بل من أراد أن ينتفع بها فلينتفع بها داخله فهي ليست حكرا على أحد.
  • لا يجوز الانتفاع الشخصي من مرافق المسجد فمثلا استخدام كهرباء المسجد في شحن الهواتف الجوالة إذ لا بد أن يكون هذه وفق شروط معينة مثل أن يكون أحد غريبا عن البلاد أو مسافرا ولا يوجد له مأوى آخر غير المسجد يمكن أن يشحن فيه هاتفه ويستخدم مرافقه.
  • لا يجوز بأي حال من الأحوال التعدي على وقف المساجد من مصاحف أو سجاد.