الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل مزيل العرق يبطل الصيام

بواسطة: نشر في: 13 أبريل، 2022
mosoah
هل مزيل العرق يبطل الصيام

يتسائل البعض ” هل مزيل العرق يبطل الصيام ؟ “ خاصة في شهر رمضان المُبارك، فنحن في هذا الشهر الكريم نحاول قدر المستطاع إرضاء الله تعالى، لذلك نسعى للبحث عن الأمور والأحكام الواجبة والمستحبة والأمور المكروهة والمحرمة أيضًا، وهذا الأمر من أجل أن تطمئن أنفسنا أن أعمالنا وصيامنا سيقبلوا بإذن الله عز وجل، فشهر رمضان من الشهور المُباركة التي يتضاعف فيها الأجر لذلك نسعى لاغتنامه بكافة الطرق.

لهذا السبب نقدم إليك عزيزي القارئ في مقالنا هذا عبر موقع موسوعة إجابة سؤال هل مزيل العرق يبطل الصيام بالإضافة إلى ذكر عدد من المعلومات المختلفة التي تتعلق بأحكم التطيب ووضع العطور والبخور لإزالة العرق إلى جانب تقديم بعضًا مما يخص هذا الأمر بشكل عام.

هل مزيل العرق يبطل الصيام

لا يرتبط شهر رمضان المُبارك بفصل معين من فصول السنة حيث يُمكن أن يأتي في أحد الفصول المرتفعة في درجة الحرارة، ويُمكن أن يأتي في أحد الفصول المنخفضة في درجة الحرارة، فالأمر يختلف بين الأعوام وبعضها البعض.

  • وفي حالة إتيان هذا الشهر الكريم في فصل الصيف على سبيل المثال تزداد نسبة التعرق بسبب ارتفاع درجة الحرارة كما تزداد أيضًا عند بذل الكثير من الجهد أو عند زيادة نسبة الحركة، وحينها يحتاج البعض إلى وضع مزيل للعرق أو كريمات مختلفة من أجل التخلص من العرق والرائحة الناتجة عنه.
  • لذلك يتم التساؤل ” هل مزيل العرق يبطل الصيام ؟ ” لمعرفة الحكم الخاص بوضعه في شهر رمضان المُبارك أثناء الصيام.
    • ونجيب بأن مزيل العرق لا يُبطل الصيام في حالة وضعه ما دام لم يصل منه أي شيء إلى جوف الإنسان حيث أن الصوم لا يفسد سوى بدخول أي شيء إلى الجوف فيما عدا ذلك لا يتم إبطال الصيام حتى وإن قام الجسم والجلد بامتصاص مزيل العرق تمامًا.
  • فمن رحمة الله علينا أنه قام بتحديد عدد من الأمور التي يُمكن أن تتسبب في إفطار الصائم، وتلك الأمور مثبتة في الشريعة الإسلامية من خلال عدد من الأحكام المختلفة موجودة في السنة النبوية الشريفة وفي القرآن الكريم.
  • لذلك فإن وضع أي كريمات خاصة بالعرق أو أي مزيل للعرق على الجلد لا يتسبب في إبطال الصوم نهائيًا إلا في حالة دخول أي من هذا المزيل أو هذه الكريمات إلى الحلق أو الجوف.

هل العطر يبطل الصيام

يُفضل الكثير من الأشخاص التطيب والتحلي بالرائحة الطيبة لذلك يقومون باستخدام مختلف أنواع العطور سواء إن كانوا رجالًا أو نساءً، وأحيانًا أيضًا يتم استخدام العطر من أجل تعطير رائحة الجو في مختلف الأماكن مثل المنازل أو الشركات على سبيل المثال.

  • وفي شهر رمضان الكريم يطرح البعض العديد من الأسئلة المختلفة ومنها ” هل العطر يبطل الصيام ؟ “، ” هل التطيب واستخدام العطر يفسد الصيام ؟ “، ” ما حكم شم واستنشاق الروائح الطيبة مثل العطر أو البخور ؟ “.
  • وتعددت الآراء والإجابات الخاصة بكل سؤال من هذه الأسئلة، وإليكم الأحكام الخاصة بكل أمر من تلك الأمور متمثلة في الآتي:

حكم استخدام العطر وإبطال الصيام

  • قام الإسلام بتحديد الأمور والأفعال التي يُمكن أن تتسبب في إبطال الصوم، ولم يوجد في القرآن الكريم أو في السنة النبوية أي شيء يثبت أن استخدام العطر يبطل الصيام.
  • فإن استعمال العطر في نهار رمضان لا يُفطر حيث أنه يكون عبارة عن رائحة فقط ليس أكثر من ذلك، حتى وإن كانت عبارة عن مستحضر أو كريم فيُمكن أيضًا استخدامه حتى وإن قام الجلد بامتصاصه.
  • فالأمر الذي يمكن أن يقوم بإبطال الصيام هو دخول أي شيء من هذا العطر إلى الجوف أو الحلق، فيما عدا ذلك استخدام العطر لا يُفطر أي صائم، واتفق على هذا الأمر المذاهب الأربعة ( المالكية، الحنيفية، الشافعية، والحنابلة ).

هل العطر يبطل الصيام للنساء

  • يجوز لمختلف النساء التطيب باستخدام المسك أو العطر أو البخور أثناء الصيام فهذا الأمر لا يبطل الصوم واستدل على هذا الأمر من خلال ما ورد عن أم المؤمنين السيدة عائشة رضى الله عنها:
" كُنَّا نَخرُجُ مع النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم إلى مكَّةَ فنُضَمِّدُ جِباهَنا بالسُّكِّ المُطَيَّبِ عند الإحرامِ، فإذا عَرِقَت إحدانا سال على وَجهِها، فيَراه النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فلا ينهاها ".
  • ولكن لابد من استخدام العطر للتطيب للنساء وفق عدد من الأحكام والضوابط الشرعية التي أمر بها الله سبحانه وتعالى ونبه عليها رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم.
  • فلا يجوز للمرأة أن تخرج من بيتها وهي متطيبة أو يفوح منها رائحة العطر أو المسك أو حتى مزيل العرق، وتم الاستدلال على هذا الأمر من خلال الحديث الشريف الذي ورد عن الرسول حيث قال:
" إذا شَهِدَت إحداكنَّ المَسجِدَ فلا تَمَسَّ طِيبًا ".
  • ويدل هذا الحديث على عدم جواز تعطر أو تطيب النساء عند خروجها من منزلها حتى وإن كانت ذاهبة إلى المسجد لأداء إحدى الصلوات، فيجوز للنساء وضع العطر أو مزيل العرق في المنزل وفي وجود محارمها فقط لضمان عدم وقوع أي إثم عليها، فهذا الأمر من ضوابط الشريعة الإسلامية.

حكم استنشاق العطر أو مزيل العرق

  • على الرغم من اتفاق العلماء والمذاهب الأربعة على جواز إمكانية استخدام مزيل العرق أو العطر للتطيب أو للتعطر في نهار رمضان لعدم إبطالهم للصيام حتى وإن امتصهم الجلد إلا أنهم اختلفوا وتنوعت الآراء في حكم استنشاق مزيل العرق أو العطر.
  • فرأت المالكية والحنيفية أن استنشاق العطر أو مزيل العرق أثناء الصيام وفي نهار رمضان يُمكن أن يتسبب في إفطار الصائم، واستدلوا على هذا الأمر بأنه يُمكن أن يدخل الرذاذ أو الرائحة القوية الخاصة بالعطر أو مزيل العرق إلى داخل الجوف وبالتالي سيكون الأمر شبيهاً بدخول الماء إلى الحلق، واتفق مع هذا الأمر ابن عثيمين.
  • أما الشافعية اختلفت مع هذا الأمر حيث رأت أن استنشاق العطر أو مزيل العرق لا يقوم بإبطال أو إفساد الصوم في نهار رمضان، واستدلوا على هذا الأمر بعدم وجود أي أدلة تقر بذلك في السنة النبوية.
  • فلم يرد أي حديث شريف ينص على أن استنشاق العطر يُمكن أن يُفطر الصائم، فإذا كان الأمر صحيحاً أو يوجد به شك فكان الرسول سوف يقوم بالتنبيه على هذا الأمر، واستدلوا أيضًا على هذا بقول أن العطر أو مزيل العرق ليس بشراب أو بطعام، واتفق مع هذا الرأي ابن تيميَّةَ وابن حزم.

حكم استخدام العطر أو مزيل العرق للتطيب

  • لم ينه الرسول صلى الله عليه وسلم عن استخدام العطر أو مزيل العرق من أجل التطيب سواء في نهار رمضان أو في غير ذلك بل إن التطيب والتعطر والتحلي بالرائحة الطيبة من الأمور المحببة في الإسلام.
  • فلقد ورد في أحد الأحاديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال:
" حُبِّبَ إليَّ مِن الدُّنيا النِّساءُ والطِّيبُ، وجُعِلَ قُرَّةُ عَيني في الصَّلاةِ ".
  • كما ورد أيضًا في حديث آخر عن النبي صلى الله عليه وسلم:
" أنَّ النَّبيَّ -صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ- سُئِلَ عن المِسكِ ؟ فقالَ : هوَ أطيَبُ طيبِكُم ". 
  • لذلك فإن استخدام العطر أو المسك أو مزيل العرق أو الكريمات التي تجعل رائحة الجسم طيبة من الأشياء المحببة في الإسلام سواء للرجال أو للنساء ولكن وفق عدد من الضوابط الشرعية لعدم وقوع أي إثم أو ذنب بسبب هذا الأمر.

المراجع

1

2