هل ليلة 27 من رمضان هي ليلة القدر

منة حلمي 28 أبريل، 2022

هل ليلة 27 من رمضان هي ليلة القدر

يتساءل الكثير من الناس حول هل ليلة 27 من رمضان هي ليلة القدر، حيث أنه سؤال يتردد على الكثير من الأذهان في تلك الأيام المباركة، خاصة في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، حيث هناك الكثير من الناس لا تعرف هل ليلة القدر هي ليلة 27 أم يمكن أن تكون أي ليلة فردية أو وترية اخرى.

  • الإجابة لا، حيث إننا لا نستطيع أن نتأكد ونجزم على أن ليلة القدر هي ليلة 27 من شهر رمضان المبارك.
  • حيث إنه من المتفق عليه وفق الكتاب والسنة أنها تكون إحدى الليالي الوترية من شهر رمضان المبارك.
  • وحكمة الله سبحانه وتعالى من إخاء ليلة القدر هي تقرب العباد إلى الله سبحانه وتعالى بالتضرع والدعاء والصلاة والاستغفار في كل الليالي، وليس ليلة واحدة فقط.
  • حيث ورد ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم: “مَن كانَ اعْتَكَفَ مَعِي، فَلْيَعْتَكِفِ العَشْرَ الأوَاخِرَ، وقدْ أُرِيتُ هذِه اللَّيْلَةَ ثُمَّ أُنْسِيتُهَا، وقدْ رَأَيْتُنِي أسْجُدُ في مَاءٍ وطِينٍ مِن صَبِيحَتِهَا، فَالْتَمِسُوهَا في العَشْرِ الأوَاخِرِ، والتَمِسُوهَا في كُلِّ وِتْرٍ”.
  • وقد أوضح الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى قائلا: “والصحيح أنها تتنقّل، فتكون عامًا ليلة إحدى وعشرين، وعامًا ليلة تسع وعشرين، وعاماً ليلة خمس وعشرين، وعامًا ليلة أربع وعشرين، وهكذا؛ لأنه لا يمكن جمع الأحاديث الواردة إلا على هذا القول، لكن أرجى الليالي ليلة سبع وعشرين، ولا تتعين فيها كما يظنه بعض الناس، فيبني على ظنه هذا، أن يجتهد فيها كثيرًا، ويفتر فيما سواها من الليالي”

ما هي ليلة القدر؟

  • تعتبر ليلة القدر هي من إحدى الليالي العظيمة التي عظم الله سبحانه وتعالى، حيث أنها من تلك الليالي التي تنتظرها الكثير من المسلمين.
  • ينتظرها المسلمون للتقرب إلى الله نظراً لأنها ليلة مفترجة حيث يتقربون إلى الله سبحانه وتعالى بالدعاء والصلاة والاستغفار وطلب العفو والمغرة من الله سبحانه وتعالى.
  • تعتبر من الليالي التي يتبدل فيها الأحوال، وتغفر فيها الذنوب، ويقبل الله سبحانه وتعالى التوبة من الشخص العاصي، والمذنب وفاعل الأخطاء.
  • فهي من الليالي التي تحول فيها الأقدار وتقدر الأرزاق، حيث تنزل الملائكة بإذن ربها من كل أمر.
  • أنزل الله سبحانه وتعالى سورة باسمها في كتابه الكريم نظرا لعظمتها حيث أنزل فيها كتاب الله الكريم لكي يكون هدى للعالمين.

معلومات عن ليلة القدر

يمكن عرض بعض المعلومات التي تخص ليلة القدر وفقاً لما ورد فيها في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة ويمكن عرضها على النحو الآتي:

  • تأتي ليلة القدر في العشر الأواخر من شهر رمضان الكريم، وخاصة من الليالي الوترية فيها والمقصود بالليالي الوترية هي الليالي الفردية.
  • تعتبر أن تكون ليلة الحادي والعشرين، أو ليلة الثالث والعشرين، أو ليلة الخامس والعشرين، أو ليلة السابع والعشرين، أو ليلة التاسع والعشرين من شهر رمضان المبارك المعظم.
  • ويمكن الاستناد على حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه فقال: إنَّ رَسولَ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- كانَ يَعْتَكِفُ في العَشْرِ الأوْسَطِ مِن رَمَضَانَ، فَاعْتَكَفَ عَامًا، حتَّى إذَا كانَ لَيْلَةَ إحْدَى وعِشْرِينَ، وهي اللَّيْلَةُ الَّتي يَخْرُجُ مِن صَبِيحَتِهَا مِنَ اعْتِكَافِهِ، قَالَ: مَن كانَ اعْتَكَفَ مَعِي، فَلْيَعْتَكِفِ العَشْرَ الأوَاخِرَ، وقدْ أُرِيتُ هذِه اللَّيْلَةَ ثُمَّ أُنْسِيتُهَا، وقدْ رَأَيْتُنِي أسْجُدُ في مَاءٍ وطِينٍ مِن صَبِيحَتِهَا، فَالْتَمِسُوهَا في العَشْرِ الأوَاخِرِ، والتَمِسُوهَا في كُلِّ وِتْرٍ، فَمَطَرَتِ السَّمَاءُ تِلكَ اللَّيْلَةَ، وكانَ المَسْجِدُ علَى عَرِيشٍ، فَوَكَفَ المَسْجِدُ، فَبَصُرَتْ عَيْنَايَ رَسولَ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- علَى جَبْهَتِهِ أثَرُ المَاءِ والطِّينِ، مِن صُبْحِ إحْدَى وعِشْرِينَ”.
  • تعتبر ليلة القدر هي من أفضل الليالي قدراً عند الله سبحانه وتعالى، حيث أنزل فيها القرآن الكريم بالوحي على الرسول صلى الله عليه وسلم.
  • ويقال إن ليلة القدر هي ليلة بألف شهر، فهي ليلة معظمة، حيث يستجيب الله سبحانه وتعالى للدعاء في تلك الليلة المباركة.

الأدلة الشرعية على أن ليلة القدر في 27 من رمضان

  • استدل الكثير من الفقهاء وعلماء الدين على أن ليلة القدر هي ليلة السابع والعشرين من شهر رمضان المبارك على بعض الأحاديث النبوية الشريفة المعظمة.
    • ومن الجدير بالذكر أن تلك الموعد لا يمكن التأكد منه، ولا يمكن أن نجزم على أن ليلة القدر اختلف عنها الكثير من العلماء وجمهور الفقهاء ومن الحديث المعروف والمشهور في تلك الموضوع هو: “هو حديث ورد عن الصحابي الجليل أبي بن كعب -رضي الله عنه-، والذي ورد فيه: “قالَ أُبَيٌّ في لَيْلَةِ القَدْرِ: وَاللَّهِ إنِّي لأَعْلَمُهَا، وَأَكْثَرُ عِلْمِي هي اللَّيْلَةُ الَّتي أَمَرَنَا رَسولُ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ- بقِيَامِهَا هي لَيْلَةُ سَبْعٍ وَعِشْرِينَ. وَإنَّما شَكَّ شُعْبَةُ في هذا الحَرْفِ: هي اللَّيْلَةُ الَّتي أَمَرَنَا بهَا رَسولُ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ-. قالَ: وَحدَّثَني بهَا صَاحِبٌ لي عنْه”

أقوال أهل العلم عن موعد ليلة القدر

اختلف أهل العلم والفقهاء وعلماء الدين على تحديد ليلة القدر فمنهم من حصروها من ليلة 27 من شهر رمضان فقط، ومنهم م نورد عنهم أن تكون في إحدى الليالي الوترية من شهر رمضان المبارك حيث يوجد الكثير من الأقاويل التي وردت في ليلة القدر.

  • حصر بعض أهل العلم ليلة القدر في ليلة السابعة والعشرين من شهر رمضان المبارك واستدلوا على ذلك على حديث زر حبيش حيث قال: “قُلْتُ لِأُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ، إِنَّ أَخَاكَ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ مَسْعُودٍ يَقُولُ: مَنْ يَقُمِ الحَوْلَ يُصِبْ لَيْلَةَ القَدْرِ، فَقَالَ: يَغْفِرُ اللَّهُ لِأَبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ، “لَقَدْ عَلِمَ أَنَّهَا فِي الْعَشْرِ الْأَوَاخِرِ مِنْ رَمَضَانَ، وَأَنَّهَا لَيْلَةُ سَبْعٍ وَعِشْرِينَ، وَلَكِنَّهُ أَرَادَ أَنْ لَا يَتَّكِلَ النَّاسُ، ثُمَّ حَلَفَ لَا يَسْتَثْنِي أَنَّهَا لَيْلَةُ سَبْعٍ وَعِشْرِينَ»، قَالَ: قُلْتُ لَهُ: بِأَيِّ شَيْءٍ تَقُولُ ذَلِكَ يَا أَبَا المُنْذِرِ؟ قَالَ: «بِالآيَةِ الَّتِي أَخْبَرَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، أَوْ بِالعَلَامَةِ أَنَّ الشَّمْسَ تَطْلُعُ يَوْمَئِذٍ لَا شُعَاعَ لَهَا”
  • ورد عن علماء اللجنة الدائمة للإفتاء في السعودية، تعين ليلة القدر يحتاج إلي ديلي ملموس،حيث يمكن الإشارة إلى أن الليلة السابعة والعشرين هي أحرى الليالي لما وردت فيها الكثير من الأحاديث في السنة النبوية العطرة.

الأعمال المستحبة في ليلة القدر

يجب على المسلمين استغلال اغتنام ليلة القدر من شهر رمضان المبارك، ويجب التقرب إلي الله بالعمل الصالح لينال الأجر والثوان من الله سبحانه وتعالى، ومن تلك الأعمال هي:

  • قراءة القرآن الكريم.
  • القيام بالصلاة، والتقرب إلى الله عن طريق صلاة التراويح وصلاة التهجد وصلاة القيام.
  • ذكر الله سبحانه وتعالى، والتدبر والخشوع والتقرب إلى الله سبحانه وتعالى.
  • يجب التقرب إلى الله سبحانه وتعالى بالعمل الصالح كالتصدق وإخراج الزكاة ومساعدة الفقراء.
  • قول الدعاء الذي حثنا عليه الرسول صلى الله عليه وسلم في العشر الأواخر من شهر رمضان وليلة القدر.

دعاء ليلة القدر 27 رمضان

حيث أن هناك دعاء في ليلة ال27 من شهر رمضان المبارك وهو:

اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعف عنا يا كريم، اللهم لك الحمد كله، اللهم لا قابض لما بسطت، ولا باسط لما قبضت، ولا هادي لمن أضللت، ولا مضل لمن هديت، ولا معطي لما منعت، ولا مانع لما أعطيت، ولا مقرب لما باعدت، ولا مباعد لما قربت، اللهم ابسط علينا من بركاتك، ورحمتك، وفضلك، ورزقك، اللهم إني أسألك النعيم المقيم الذي لا يحول ولا يزول، اللهم إني أسألك النعيم يوم العيلة.

هل ليلة 27 من رمضان هي ليلة القدر