الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل صلاة التراويح واجبة

بواسطة: نشر في: 5 أبريل، 2022
mosoah
هل صلاة التراويح واجبة

هل صلاة التراويح واجبة يعتبر هذا السؤال واحد من أهم الأسئلة التي يتم طرحها المسلمين بحلول شهر رمضان المبارك، وإن صلاة التراويح هي صلاة يمكن أن تصلي جماعة في ليالي شهر رمضان المبارك، وقد سميت صلاة التراويح بذلك الاسم لأن المسلمين يستريحون بين كل تسليمتين فيها، وفي هذه المقالة المقدمة لكم من موسوعة سنوضح لكم حكمها الإسلامي.

هل صلاة التراويح واجبة

إن صلاة التراويح صلاة يقضيها كل من الرجال والنساء، ويتم صلاتها في كل ليلة من ليالي شهر رمضان المبارك، وهي تأتي بعد صلاة العشاء بشكل مباشر، ويستمر وقتها حتى قبل الفجر، وقد أوضح الرسول عليه الصلاة والسلام فضل القيام بشهر رمضان المبارك في هذه الفقرة سنوضح لكم اساسها الإسلامي.

  • إن صلاة التراويح هي سنة مؤكدة، وليست واجبة يجب أن يقوم بها كل المسلمين، وإن صلاة التراويح وليست فرضًا ولكنها سنة مستحبة.
  • وعلى من يفعلها من المسلمين له ثواب كبير، وإن قيام الليل في جماعة بشهر رمضان المبارك من الأمور المشروعة، وهي سنة عن الرسول عليه الصلاة والسلام.
  • ولكن لم يداوم عليها الرسول عليه الصلاة والسلام خشية أن تفرض على المسلمين.
  • عن حديث عائشة -رضي الله عنها- أنّه -عليه الصلاة والسلام- صلاها بالناس ثلاث مرّات، وفي اليوم الرابع لم يخرج، فسأله بعض الصحابة عن سبب عدم مجيئه إلى صلاة التراويح، فقال: (خَشِيتُ أنْ تُفْتَرَضَ علَيْكُم، فَتَعْجِزُوا عَنْهَا، فَتُوُفِّيَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ والأمْرُ علَى ذلكَ).
  • وأوضح بعض العلماء بناءً على ذلك الحديث أن صلاة التراويح لم تشرع ألا في سنوات الهجرة، هذا لأنه لم يرد أي حديث عن النبي يوضح أن صلاة مرة أخرى.
  • وتعتبر صلاة التراويح واحدة من الشعائر الإسلامية العظيمة، التي يتم صلاتها في شهر رمضان المبارك.
  • وقد أجمع العلماء على أن صلاة التراويح سنة مؤكدة، وقد ورد الكثير من الأحاديث التي توضح وتبين فضلها فمنها قول النبي عليه الصلاة والسلام
  • كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يُرَغِّبُ في قِيَامِ رَمَضَانَ مِن غيرِ أَنْ يَأْمُرَهُمْ فيه بعَزِيمَةٍ، فيَقولُ: مَن قَامَ رَمَضَانَ إيمَانًا وَاحْتِسَابًا، غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ).
  • لهذا عندما بدأ الرسول عليه الصلاة والسلام صلاة التراويح صلاها معه أصحابه جميعاً، وبعد وفاة الرسول عليه الصلاة والسلام كان الصحابة يصلوها منفردين.
  • ولكن في عهد الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه رأى الناس يصلون متفرقين ورأى أن البعض منهم لا يحسن القراءة، فجمعهم علي إمام.
  • ورأى أن ذلك أفضل في صلاتهم وأفضل من صلاتهم متفرقين وكان هذا أول اجتماع للمسلمين على إمام واحد في صلاة التراويح.

مشروعية صلاة التراويح

أجمع كل الفقهاء أن صلاة التراويح تعتبر من الأمور المشروعة، لفعل النبي عليه الصلاة والسلام، وفعل صحابته من بعده، وقد استمر العمل على ذلك حتى الوقت الحالي.

  • وأوضحها الفقهاء أن صلاة التراويح في جماعة هي سنة مؤكدة.
  • ويرى الحنفية أنها سنة على الكفاية، فلو ترك الجميع صلاة التراويح في جماعة فقد اساءوا.
  • ولكن لو تركها البعض وصلي منهم في البيت فقد نالوا أجرهم، وأن صلاة التراويح في الجماعة ثوابها أكبر.
  • ويرى المالكية أن صلاة التراويح يجب أن تقام في البيت لحديث النبي عليه الصلاة والسلام في تفضيل صلاة السنة في البيت وإن لم يكن هناك تعطيل لها في الجوامع.
  • ويرى الحنابلة أن صلاة التراويح تفضل أن يتم صلاتها جماعة، على صلاتها كفرد ولكن إن تعذر على المسلم أن يصليها في جماعة، فله أن يصليها وحده.

وقت صلاة التراويح

يرى جمهور الفقهاء أن وقت صلاة التراويح، يقوم بعد صلاة العشاء وقبل صلاة الوتر لأنها سنة تتبع العشاء، ويمتد وقت التراويح حتى قبل طلوع الفجر هذا بناءً، على رأي الصحابة.

  • وإن صلاتها بعد المغرب وقبل العشاء فأنها لا تجزأ عن التراويح، وإنما تكون هنا عبارة عن نافلة، هذا بناءً على رأي المالكية.
  • ويري الحنفية أنها تجزأ عن صلاة التراويح لأن وقتها في جميع الليل، واسمها قيام الليل.
  • وأفضل وقت يكون لصلاتها بعد ثلث الليل او نصفه بناءً على الشافعية والحنفية، وفي رواية عن الحنفية أن الناس صلاة التراويح تقرأ بعد نصف الليل.
  • هذا لأنها تتبع للعشاء والأصح عندهم أن لا تكره والأفضل هنا تأخيرها إلى أخر الليل.
  • ويرى الحنابلة وإن أفضل الأوقات لصلاة بها هو أول الليل اتباعا لفعل الناس في عهد الخليفة عمر بن الخطاب.
  • وهي الصحيح قبل الوتر وبشكل عام يكره تأخير صلاة التراويح عن صلاة الوتر لقول الرسول عليه الصلاة والسلام (اجْعَلُوا آخِرَ صَلَاتِكُمْ باللَّيْلِ وِتْرًا).

عدد ركعات صلاة التراويح

يتساءل الكثير من المسلمين عن عدد صلاة التراويح حيث أن الأفضل في صلاة التراويح أن يتم صلاتها 11 ركعة، لفعل النبي عليه الصلاة والسلام، فقد ورد عنه أنه كان لا يزيد في رمضان ولا في غيره عن 11 ركع.

  • وقد وصفت السيدة عائشة صلاة النبي في رمضان فقالت: (ما كانَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَزِيدُ في رَمَضَانَ ولَا في غيرِهِ علَى إحْدَى عَشْرَةَ رَكْعَةً).
  • ويجوز على المسلم أن يزيد على ذلك، ولكن يجب أن يراعي حالة الناس و استطاعتهم.
  • وقد أجمع العلماء على عدم حصر صلاة التراويح في عدد معين من الركعات، ولكنهم اختلفوا في أفضلية الزيادة او عدمها.
  • ويرى الشافعي وأبو حنيفة واحمد وسفيان والثوري وأبن المبارك إلى أن صلاة التراويح 20 ركعة لفعل عمر وعلي رضي الله عنهما ولا هو أن يحصل لها المسلم 36 ركعة كما هو مشهور في مذهب الامام مالك.

حكم صلاة التراويح وقيام الليل للنساء

بناءً على ما قال الرسول أن صلاة التراويح ليست واجبة،  وإن صلاة الليل ليست واجبة، لان في رمضان ولا في غير ذلك.

  • ولكنها هي سنة مؤكدة عن الرسول عليه الصلاة والسلام، حيث كان الرسول يفعل ذلك وكان يصلى صلاة التراويح في الحضور والسفر.
  • بالإضافة إلى صلاة الوتر، وقد كان الرسول عليه الصلاة والسلام يصليها في السفر والحضر.
  • ولكنها ليست واجبة والجدير بالذكر أن صلاة التراويح أقلها ركعة بعد صلاة العشاء وأواخر الليل وكلما زادت عدد ركعاتها كان أفضل وكلما زاد عدد ركعاتها عن 11 ركعة كان أفضل.

دعاء صلاة التراويح

يتساءل عدد كبير من الناس عن دعاء صلاة التراويح وهناك دعاء شائع بين المسلمين يقولوه في صلاة الوتر عند الدعاء وفي هذه الفقرة سنوضح لكم ذلك الدعاء.

  • “اللهمّ يا ربنا ويا مولانا ويا سميع  الدعاء. يا ذا المنّ والعطاء، يا ذا الجلال والإكرام، يا حيّ ياقيّوم.
  • ·         يا من ترى مكاننا، وتسمع كلامنا، وتعلم بحالنا. اللهم إنّا نستغفرك من جميع الذنوب والخطايا ونتوب إليك.
  • ونؤمن بك ونتوكل عليك، ونثني عليك بالخير كلّه. فأنت الغنيّ ونحن الفقراء إليك. وكذلك أنت الوكيل ونحن المتوكلون عليك، وأنت يا ربنا القويّ ونحن الضعفاء. وأنت العزيز ونحن الأذلاء إليك. اللهم استرنا فوق التراب، وارحمنا إذا وارانا التراب، وودعنا الأحباب. وارحمنا يوم العرض عليك.
  • اللهم أحسن وقوفنا بين يديك ولا تخزنا يوم العرض عليه، وأحسن عاقبتنا في الأمور كلها، وأجرنا اللهمّ من خزي الدنيا وعذاب الآخرة، يا حنان يا منان، اللهمّ أعنّا على الصيام والقيام وغضّ البصر وحفظ اللسان، وتولّنا برحمتك يا أرحم الراحمين، وصلّ اللهم على سيدنا محمّد وعلى آله وصحبه أجمعين، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين”.

أهمية صلاة التراويح

هناك الكثير من الأدلة التي توضح قيمه وأهمية صلاة التراويح في السنة النبوية العطرة وفي هذه الفقرة سنوضح لكم اهميه وفضل صلاة التراويح بنلءً على ما جاء في السنه.

  • قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “مَن قَامَ لَيْلَةَ القَدْرِ إيمَانًا واحْتِسَابًا، غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ، ومَن صَامَ رَمَضَانَ إيمَانًا واحْتِسَابًا غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ“.
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه، أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: “مَن قَامَ رَمَضَانَ إيمَانًا واحْتِسَابًا، غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ“.
  • روى أبو ذرّ -رضي الله عنه- أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال: “من قام مع الإمامِ حتى ينصرفَ كُتب له قيامُ ليلةٍ“.