هل خروج نار من الحجاز من علامات الساعة

محمد عبد العال 22 أبريل، 2022

هل خروج نار من الحجاز من علامات الساعة

تعترف كل الأديان التي أنزلها الله للبشر بوجود يوم القيامة أو الساعة أو يوم البعث، وعلى كل مسميات ذلك اليوم إلا أن هذا اليوم العصيب له علامات تشير إلى اقتراب وقوعه، وقد ذكرها نبينا- ﷺ- وقسمها إلى علامات صغرى وعلامات كبرى، هيا ترى هل خروج نار من الحجاز من علامات الساعة، وقد تنبأ رسول الله- ﷺ- ظهور نار من الحجاز هي علامة من علامات الساعة الصغرى، وقد حدثت بالفعل في عام ستمائة وأربعة وخمسين هجرياً العام الموافق للعام ألف ومائتين وحمسة وستين من الميلاد، عندما تدفقت الحمم البركانية من حرة رهط، التي تقع في المدينة المنورة، حيث ظلت تثور وتخرج الحمم طيلة ثلاثة أشهر.

وصف المؤرخون لخروج نار من الحجاز

ذكر رسول الله- ﷺ- أن خروج النار من الحجاز من علامات الصغرى لقيام الساعة، وقد ذكر رسول الله ذلك في الحديث الشريف كما في قوله: ( لا تَقُومُ السَّاعَةُ حتَّى تَخْرُجَ نارٌ مِن أرْضِ الحِجازِ تُضِيءُ أعْناقَ الإبِلِ ببُصْرَى) (حديث صحيح)، وقد ذكر المؤرخون والعلماء حدوث مثل ذلك منذ فترة من الزمن في المدينة المنورة، وسنعرض لكم بعض آراء المؤرخون والعماء فيما يلي.

القسطلاني

عبر القسطلاني- وهو رجل غير شارح البخاري- عن ظهور النار في الحجاز في يوم الجمعة نصف النهار، ظهرت تلك النار فظهر من محل ظهورها في الجو دخان متراكم ملأ الأفق سواداً، وعندما حل الظلام ظهرت تلك النار المتصاعدة واضحة من على بعد مسافات كبيرة وكأنها المدينة العظيمة.

القرطبي

عرض القرطبي لذات الفكرة، فرأى أن هناك نار بالحجاز بالمدينة المنورة خرجت من الأرض، وبدأت بزلزلة عظيمة ليلة الأربعاء الموافق ثالث جمادي الأولى سنة ستمائة وأرعة وخمسين للهجرة، واستمرت تلك الزلازل حتى وصلت إلى ضحى يوم الجمعة، فسكنت الأرض وظهرت النار، وبدأ القرطبي يشبه حجم النار كأنها مدينة عظيمة حولها سور يحيط بها, وعليها شراريف وأبراج ومآذن, ويعرض القرطبي لحركة النار وكأنها رجال يقودها لا تمر على جبل إلى دكته وأذابته، وينتج عن ذلك ما يشبه النهر لونه أحمر وأزرق، وانفجارات هذه النار لها صوت مرتفع كصوت الرعد.

كانت نهاية كل ذلك أن اجتمعت الصخور المذابة مكونة جبل عظيل، وانتهت النار قبل أن تصل إلى المدينة المنورة، ويصف أن النار مستكملاً أن لها غليان كغليان البحر، ويحكي القرطبي أن هناك من شاهد النار وهي ترتفع إلى السماء، حتى تمت رؤيتها من مكة المكرمة ومن جبال البصرى.

القسطلاني

يحكي القسطلاني أن ضوء تلك النار احتل الأفق ويظهر في الليل كأن الشمس مشرقة من ناحية مكة والمدينة، ويروى القسطلاني أن تلك النار تمت رؤيتها من مكة، ومن ينبع، حتى أن هناك من كانوا يستغلون ضوء تلك النار في كتابة الكتب بدلاً من الاكتفاء بالكتابة نهاراً فقط، ويروي القسطلاني أن أحد الأعراب أبلغه أنهم رأوا أعناق الإبل التي يمتلكونها ضوء تلك النار.

علامات الساعة الصغرى

تعددت وكثرت علامات الساعة الصغرى، ومنها ما حدث وانتهى ومنها ما نعيش فيه الآن ومنه ما ننتظر حدوثه، وسميت بالعلامات الصغرى، لأنها لا تتابع بشكل سريع، فمنها ما حدث منذ مولد الرسول- ﷺ- ومنها ما لم يحدث بعد، ومنها هدم الكعبة على يدي رجل من الحبشة وغيرها من العلامات، وسنعرض لكم بعضها فيما يلي.

مالعلامةمالعلامةمالعلامةمالعلامة
1بعثة النبي محمد-ﷺ-.2اشتقاق القمر.3وفاة النبي محمد- ﷺ-.4وفاة الصحابة.
5فتح بيت المقدس.6موتان يبيدوكم كقصاص الغنم.7كثرة ظهور الفتن بأنواعها.8إخبار محمد- ﷺ- عن معركة صفين.
9خروج أدعياء النبوة والدجالين والكذابين.10شيوع الأمن والرخاء.11ظهور نار من الخجاز.12ظهور الخوارج.
13قتال الترك.14ظهور رجال ظلمة يضربون الناس بالسياط.15كثرة الهرج (كثرة القتل)16صياع الأمانة ورفعها من القلوب.
17اتباع سنن الأمم الماضية.18ولادة الأمة ربتها.19ظهور الكاسيات العاريات.20تطاول الحفاو العراة رعاة الشام بالبنيان.
21تسليم الخاصة.22فشو التجارة.23مشاركة المرأة زوجها في التجارة.24سيطرة بعض التجار على السوق.
25شهادة الزور.26كتمان شهادة الحق.27ظهور الجهل.28كثرة الشح والبخل.
29قطيعة الرحم.30سوء الجوار.31ظهور الفحش32تخوين الأمين وائتمان الخائن.
33هلاك الوعول وظهور التخوت.34عدم المبالاة بمصدر المال من حرام أم من حلال.35أن يتخذ الفيء دولاً.36ان تكون الأمانة مغنمًا.
37ألا تطيب نفوس الناس بإخراج زكاتهم (والزكاة مغرمًا).38تعلم العلم لغير الله.39طاعة الزوجة وعقوق الأم.40إدناء الأصدقاء وإقصاء الآباء.
41رفع الأصوات في المساجد.42سيادة الفساق على القبائل.43يكون زعيم القوم أرذلهم.44إكرام الرجل اتقاء شره.
45استحلال الحر.46استحلال الحرير للرجال.47استحلال الخمر.48استحلال المعازف.
49تمني الناس الموت.50مجيء زمان يصبح الرجل مؤمنًا ويمسي كافرًا.51زخرفة المساجد والتباهي بها.52زخرفة البيوت وتزيينها.
53كثرة الصواعق عند اقتراب الساعة.54كثرة الكتابة وانتشارها.55اكتساب المال باللسان والتباهي بالكلام.56انتشار الكتب غير القرآن.
57كثرة القراء وقلة الفقهاء والعلماء.58التماس العلم عند الأصاغر.59كثرة موت الفجأة.60إمارة السفهاء.
61تقارب الزمان.62أن ينطق الرويبضة.63أن يصبح أسعد الناس بالدنيا لكع بن لكع.64اتخاذ المساجد طرقاً.
65غلاء المهور ثم ترخص.66غلاء الخيل ثم ترخص.67تقارب الأسواق.68تداعي الأمم على الأمة الإسلامية.
69تدافع الناس عن الإمامة في الصلاة.70صدق رؤيا المؤمن.71كثرة الكذب.72وقوع التناكر بين الناس.
73كثرة الزلازل.74كثرة النساء وقلة الرجال.75ظهور الفاحشة والمجاهرة بها.76أخذ الأجرة على قراءة القرآن.
77أن يكثر في الناس السمن.78ظهور قوم يشهدون ولا يستشهدون.79ظهور قوم ينذرون ولا يفون.80أن يأكل القوي الضعيف.
81ترك الحكم بما أنزل الله.82كثرة الروم وقلة العرب.83ظهور الرواحل الجديدة (السيارات).84إخراج الأرض لكنوزها.
85ظهور الخسف.86فتنة تستنظف العرب.87استفاضة المال وكثرته بين الناس.88استباحة القذف.
89مجيء زمان يخير الرجل فيه بين العجز والفجور.90ظهور المسخ.91مطر لا تكن منه بيوت المدر.92نزول المطر من السماء ولا تنبت الأرض شيئاً.
93كلام الشجر نصرة للمسلمين.94كلام الحجر نصرة للمسلمين.95قتال المسلمين لليهود.96يحسر الفرات عن جبل من ذهب.
97عودة جزيرة العرب مروجاً وأنهاراً98ظهور فتنة الأحلاس.99ظهور فتنة السراء.100ظهور فتنة الدهيماء.
101مجيء زمان السجدة فيه تعدل الدنيا وما فيها.102انتفاخ الأهلة.103مجيء زمان لا يبقى أحد إلا لحق بالشام.104لعن آخر الامة أولها.
105عودة الخلافة.106غزوة الهند.107ظهور المهدي.108جيش يغزو البيت الحرام يخسف بأوله وآخره.
109الملحمة الكبرى بين المسلمين والروم.110فتح القسطنطينية.111فتح رومية.112أن لا يقسم الميراث.
113أن لا يفرح الناس بالغنيمة.114عودة الناس إلى الأسلحة والمركوبات القديمة.115عمران بيت المقدس.116خراب المدينة وخلوها من السكان والزائرين.
117نفي المدينة شرارها كما ينفي الكير خبث الحديد.118خروج رجل من قحطان يسوق الناس بعصاه.119خروج رجل يقال له الجهجاه من الموالي.120تكلم السباع والجمادات.
121تكلم طرف السوط.122تكلم شراك النعل.123إخبار فخذ الرجل بأخبار أهله.124لا تقوم الساعة حتى يمحى ويزول الإسلام.
125رفع القرآن من المصاحف والصدور.126ترك الحج لبيت الله الحرام.127عودة بعض قبائل العرب لعبادة الأصنام.128فناء قبيلة قريش.

هل خروج نار من الحجاز من علامات الساعة