الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل الوضوء يغني عن غسل الجنابة

بواسطة: نشر في: 27 فبراير، 2022
mosoah
هل الوضوء يغني عن غسل الجنابة

هل الوضوء يغني عن غسل الجنابة هذا ما سنوافيكم تفاصيله بسبب استسهال البعض من الناس الوضوء بدلا من الاستحمام والاغتسال من الجنابة كما ينص الإسلام؛ ولهذا فهو من الأسئلة الغاية في الأهمية بسبب الوز الشرعي وعدم قبول صلاة منى لم يتطهر من الجنابة ومن خلال فقراتنا سوف نجيبكم علي السؤال من خلال لجنة الفتوي الإسلامية التابعة للأزهر الشريف حتي لا يق المسلمين في هذا الخطأ سواء جهلا أو كسلا فهيا بنا نتعرف إلي ذلك عبر موسوعة.

هل الوضوء يغني عن غسل الجنابة

  • لا يغني الوضوء عن الاغتسال من الجنابة، بل يجب علي المسلم أن يغتسل من الجنابة أولا وبعدها يتوضأ في حال إن كان سيصلي بعدها.
  • من يفعل ذلك يقع عليه إثما عظيم ولا تُقبل صلاته فيما بعد إلا بعد أن يتطهر من الجنابة.
  • وقد يجهل البعض أمور الدين ويضع نفسه في موضع الشبهات بالرغم من وضوح أمور الفقه في تلك المسائل، فما أن اجتمع الرجل بزوجته وجب عليهما الاغتسال من الجنابة.
  • يعتبر من الأمور الواجبة التي تزيل النجس نتيجة اجتماع الرجل والمرأة وحدوث الإيلاج وإنزال ماؤه في فرجها.

حكم الصلاة بدون الاغتسال من الجنابة

  • قال الله تعالي في الآية رقم 43 من سورة النساء “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى حَتَّى تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ وَلَا جُنُبًا إِلَّا عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّى تَغْتَسِلُوا وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا غَفُورًا”.
  • تشير الآية السابقة إلي النهي المباشر من الله سبحانه وتعالي أداء الصلاة علي طهارة واغتسال من الجنابة، إذا صلي دون أن يغتسل من الجنابة فهي لن تُقبل وتعتبر صلاة باطلة حتي وإن توضأ قبلها.
  • عن ابن عمر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلي الله عليه وسلم ” لا تُقْبَلُ صَلاةٌ بغيرِ طُهُورٍ”
  • طالما وجد الماء وجب علي المسلم الاغتسال، وفي حالة عدم وجود الماء وهو من الصعب في العصور الحالية بسبب توافر المياه في الصنابير وجب عليه أن يتيمم.

طريقة الاغتسال الصحيحة من الجنابة

  • قد يجهل البعض من الناس طريقة الاغتسال الصحيحة من الجنابة بسبب عدم درايتهم بأمور دينهم، بالرغم من أن المسلم يجب أن يكون كيس فطن ويتفقه أمور دينه بصورة دائمة، ولقد جاء النبي صلي الله عليه وسلم بطريقة الاغتسال من الجنابة.
  • عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت “كانَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إذَا اغْتَسَلَ مِنَ الجَنَابَةِ، غَسَلَ يَدَيْهِ، وتَوَضَّأَ وُضُوءَهُ لِلصَّلَاةِ، ثُمَّ اغْتَسَلَ، ثُمَّ يُخَلِّلُ بيَدِهِ شَعَرَهُ، حتَّى إذَا ظَنَّ أنَّه قدْ أرْوَى بَشَرَتَهُ، أفَاضَ عليه المَاءَ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ، ثُمَّ غَسَلَ سَائِرَ جَسَدِهِ”.
  • يجب أن يتخلل الماء كافة مناطق الجسم مثلما كان يفعل الرسول الكريم.
  • يبدأ الاغتسال من الجنابة أولا بالنية، ومن ثم غسل الأعضاء الجنسية وحدها والاستنجاء، ومن بعدها يتوضأ وضوء الصلاة.
  • من بعدها يقوم بمسح الماء علي رأسه ثلاثة مرات، ومن بعدها يقوم بالاستحمام  وسائر مناطق الجسم بداية من الجزء الأيمن للجسم ومن ثم الجزء الأيسر بعدها، ويقوم في النهاية بغسل قدميه بعد الانتهاء من الاغتسال.
  • بعد القيام بالاغتسال بتلك الطريقة التي قد نص عليه الفقه الإسلامي تكون طهورا من الجنابة بإذن الله.

فائدة الاغتسال من الجنابة

شدد الإسلام علي ضرورة الاغتسال من الجنابة، وكما هو الحال المعتاد فإن الإسلام لم يأمر بشئ إلا وله العديد من الفوائد علي الإنسان، وبحسب ما قد جاء به ابن القيم الذي قد سرد فوائد الاغتسال من الجنابة كالآتي:

  • يعيد الاغتسال من الجنابة النشاط والحيوية للجسد بعد الإنهاك والتعب الذي يصيبه بعد الجماع وقد يصيبه بالكسل إن لم يهم من فراشه ليتطهر.
  • تنظيف الجسم من آثار الجمال والذي قد يزيد من فرص نمو البكتيريا والفطريات التي سوف تسبب التهابات للأعضاء الجنسية.
  • يجب أن يهم المسلم في الاغتسال من الجنابة ولا يتأخر في ذلك حتي لا يصاب بالحرقان البولي نتيجة لهذا التأخير، بالإضافة إلي الحكة والتورمات في الأعضاء التناسلية والتي قد تسبب العقم فيما بعد.
  • إن لم يغتسل من الجنابة سوف تظهر رائحة كريهة بسبب التجمع البكتيري في المنطقة الحساسة.
  • تجنب الإصابة بآلام الظهر بسبب ارتخاء العضلات الذي يصيب الجسم بعد الانتهاء من العلاقة الجنسية، ولهذا فإن الاغتسال يساعد علي تنشيط الدورة الدموية في تلك الفقرات مما يخفف من الشعور بالألم واستعادة مرونة العضلات.

حكم تأخير الغسل من الجنابة للبرد

  • لا يجوز تأخير الغسل من الجنابة لسببين: أولهما هو الأضرار التي تصيب الجسد نتيجة تأخر الغسل، والثاني هو تأخر الصلاة أيضا فلن يتم قبول الصلاة دون أن يتم الاغتسال ومعني تأخير الاغتسال يعني تأخير الصلاة أيضا.
  • كما أن هذا العذر غير مقبولا في الأيام الحالية بسبب توافر السخانات التي تقوم بتدفئة المياه، وفي هذه الحالة يمكنك الاغتسال بالماء الساخن.
  • شدد الفقهاء علي ضرورة الاغتسال مباشرة ووقوع أثم كبير علي فاعله سواء عن عمد أو جهل الذي من الواجب عليه معرفة أمور دينه والبحث فيها.
  • لا يجب علي المسلم أن يؤخر صلاته أيضا فهي من الفروض الأساسية للإسلام والتي لا جدال عليها، كما أن عدم الاغتسال سوف يعطله عنها وعن الصوم .

هل غسل الجنابة يغني عن الوضوء؟

  • نعم يمكن الاستغناء عن الوضوء في حالة الاغتسال من الجنابة ولكن بشرط أن تكون النية قبل الاغتسال هو التطهر.
  • يبدأ الاغتسال من الجنابة بالوضوء كما كان يفعل الرسول صلي الله عليه مثلما قد أشرنا سابقا في طريقة الاغتسال من الجنابة.
  • ومن الأفضل اتباع سنة الرسول صلي الله عليه وسلم لالتقاء شر الشبهات وهو عقد النية أولا، ومن ثم الاستنجاء، والتوضأ، وغسل الشعر، ومن بعدها سائر البدن.

أوقات الاغتسال المستحبة

مما لاشك فيها بأن الاغتسال من الجنابة هو فرضا علي كل مسلم ومسلمة، ولكن هناك بعض الأوقات التي يجازي فيها المسلم بأجرا مضاعفا عندما يقوم بالاغتسال، وتتضمن هذه الأوقات ما يأتي:

  • الاغتسال في يوم عرفة.
  • الاغتسال في يوم الجمعة.
  • الاغتسال للإحرام.
  • الاغتسال في عيد الفطر وعيد الأضحى.

الشروط الذي يجب توافرها بالماء المستخدم للتطهر من الجنابة

هناك بعض الشروط التي يجب أن تتوافر في الماء الذي يستخدمه المسلم للتطهر من جنابته وإزالة النجس لكي يستطيع بعدها أن يصلي ويصوم ويؤدي فرائضه، وتشتمل تلك الشروط علي الآتي:

  • يجب أن يكون الماء لونه نقي وليس به أية ملوثات قد غيرت من لونه أو رائحته.
  • يستلزم خلوه من الأتربة.
  • أن يكون الماء صالحا للشرب، فإذا صلح للشرب صلح أيضا للغسل والوضوء والعكس صحيح إن لم يكن صالحا للشراب فإن الاغتسال والوضوء به باطلا.

وبهذا نكون قد وصلنا إلي ختام جولتنا التي تعرفنا فيها إلي هل الوضوء يغني عن غسل الجنابة كما تعرفنا إلي الطريقة الاغتسال الصحيحة من الجنابة بحسب ما أوردته عائشة عن النبي صلي الله عليه وسلم، وندعوكم للإطلاع علي المزيد عبر الموسوعة العربية الشاملة.