هل الميت يشتاق لاهله

باسنت هشام 30 سبتمبر، 2022

هل الميت يشتاق لاهله

احتار الكثير من الفقهاء في الإجابة على سؤال هل الميت يشتاق لأهله، وغالبا ما تكون الإجابة لا وذلك لعدة أسباب ومنها الآتي:

  • لا يشتاق الميت لأهله لأنه يكون في عالم يعيش فيه حياته بعيدا عن أهله وعن العالم هنا.
  • كما أن الميت يكون منشغل بنفسه في القبر سواء كانت حياته عذاب بالقبر أو يعيش بالنعيم.
  • كذلك وقد يكون الميت منشغل بالجنة ونعيمها أو منشغلا بالنار وعذابها.
  • كما أن الميت لا يعرف شيء عن أهله ولا أقاربه وأن الأقاويل التي ذكر فيها عودة الروح لمدة تصل لأربعين يوما ما هي إلا خرافات ولا أساس لها من الصحة.
  • كما وقد يطلع الله سبحانه وتعالى بعض الموتى على أحوال أهلهم في الدنيا ولكن دون تحديد والله اعلم.

هل يفرح الميت بزيارة أهله

    أن الميت لا يشتاق لأهله ولكن يشعر بالأمان عندما يزوره أهله.

  • لا يمكن للميت أن يري أحد أو يسمع أحد بعد موته، ولكن عندما يزور الميت أحد أقربائه فقد تشعره الزيارة بالسلام.
  • كما أن الشيء الوحيد الذي ينفع الميت ويسعده في قبره هر عمله الصالح في الدنيا وليس الأعمال الذي يقدمها الأهل له بعد موته.
  • كذلك أن زيارة أهل الميت له من مصادر كسب الثواب والرحمة.
  • كما أن زيارة المقابر والموتى بشكل عام مصدر من مصادر كسب الثواب فقط و ليتعظ الناس ولا تشمل المودة والإحسان وذلك بعكس زيارة الميت من قبل أهله لأنه يصل رحمه.

هل الميت يشعر بمن يدعو له

    أجمع علماء الدين على أن الميت يحتاج دائما إلى الدعاء.

  • كما أنهم أكدوا أن الونس في قبر الميت هو الدعاء.
  • كذلك أن أكثر الأشياء الفرحة للميت هي أن يخرج الإنسان الحي له الزكاة والدعاء له.
  • كما يشعر الميت بحال أهله ويحزن ويتعذب عند بكاء أهله عند زيارته والله اعلم.

هل الميت يزور أهله في المنام

    تتلاقي الأرواح دائما في الكون، كما وقد تتقابل الأرواح في منام الشخص الحي وقد تتقابل في الحقيقة دون إحساس الحي.

  • من الممكن أن يزور الميت أحد أقربائه في المنام وقد يحمل له رسالة تبليغ للشخص حي.
  • تعتبر بعض الأحلام رؤى والبعض الآخر قد يكون تلاعب من الشيطان، فإن كانت رؤى فهي حق وقد تتطابق مع الواقع بشكل كبير ولكن ليس في جميع الأوقات.

هل روح الميت تبقى في البيت

    أكد علماء المسلمين أن عودة الروح لمدة ٤٠ يوم من الوفاة على أنها أقاويل كاذبة وخرافات ولا أصل لها من الصحة.

  • كما أن الروح تظل منشغلة في القبر بعالمها الآخر بعيد كل البعد عن الذي يجري في الحياة الدنيا.
  • كما أن روح الميت تبقى منشغلة في القبر أما بعذاب القبر أو نعيمه أو تعيش حياة الجنة أو بحياة العذاب.

هل الميت يشعر الميت بمن حوله قبل الدفن

    يشعر الميت بكل شيء حوله عندما يدفنه أهله في القبر ويتركوه ويرحلوا، فيسمع الميت صوت احذيه أهله، فهذا دليل قاطع على أنه يشعر بمن حوله.

  • كما أن الميت بعد الدفن لا يمكنه أن ينتفع بشيء من وجود أهله له فهو كل ما يشغله بعد الدفن الحساب وعذاب القبر أو نعيمه ولا يشعر بأي شئ آخر إلا نفسه والقبر الذي به.
  • كما أن الفعل المفيد الذي يمكن للأهل فعله بعد دفن الميت هو الدعاء له والتصدق فقط لأن ذلك الذي يصله فقط.

هل تتقابل أرواح الموتى 

من الممكن أن تتقابل الأرواح الفائزة بالنعيم وتزور بعضها البعض وتحكي وتستعيد ما مضى منها في الدنيا وما أصبح عليه أهل الدنيا الآن.

  • كما أن النوع الآخر هي الأرواح المعذبة، فتكون هذه الأرواح لا تفكر بشئ إلا بعذابها في القبر والعذاب في النار فلا تتقابل أو تتزاور، كما أن الروح تظل مع صاحبها.

هل الميت يشعر عند الغسل

    لا يشعر الميت بمن حوله عند تغسيله ولكن يشعر الميت بعد الدفن بصوت احذيه أهله وهم يغادرون قبره.

  • كما أكد العلماء والفقهاء بناء على السنة النبوية والقرآن الكريم أن الميت لا يشعر ولا يسمع ولا يحس بمن حوله عند تغسيله لأن روحه تكون خرجت من جسده.

هل الموتى يسمعون كلام الأحياء

لقد اختلفت أراء أهل العلم وفقهاء الدين في مسألة سماع الموتى كلام الأحياء، فمنهم من أكد ومنهم من كان معترض علي هذا الرأي ومنهم من أثبته.

  • نفي بعض أهل العلم سماع الموتى وذلك مذهب الجمهور، وبني هذا الرأي على رأي السيدة عائشة وابن مسعود وابن عباس رضي الله عنهم.
  • كما رأي بعض أهل العلم أن الموتى يسمعون في المجمل ولكن لا يستطيعون السمع في معظم الأوقات والأحوال.
  • كما رأي بعض أهل العلم أن بالرغم من سماع الموتى لأحاديث الأهل لكن في كل الأحوال لا يستطيع الموتى أن ينتفعوا بالكلام الذي يسمعون إليه أو يمكنهم الرد عليه.
  • كما أن رأي أهل الدين والفقهاء أن الموتى لا يستطيعون السمع هو الرأي الأكيد وذلك بناء على الكتاب وكتب السنة النبوية والله أعلم.
  • كذلك رأي أهل العلم أن الموتى يسمعون في بعض الأحيان فهذا بناء على بعض الأحاديث الواردة.
  • يجب عدم تعميم رأي سماع الموتى لأن هذه حالات مفردة فقط لا تستطيع أن تشكل قاعدة عامة لأن الأصل في الآراء أن الميت لا يسمع شئ بعد دفنه.

هل شعور الميت بمن يدعو له مثبت

 لم يجد أهل العلم والسنة النبوية دليل في مسألة شعور الميت بالدعاء، أو يمكن أن يسمع لمن يدعو له ويقوم بزيارته، ولكن ورد في السنة النبوية أن الميت يسمع صوت احذيه الذين قاموا بدفنه عند القبر بعد الانتهاء من الدفن، وترد له روحه عندما يقوم منكر ونكير بسؤاله في القبر، ولكن في الأساس الميت لا يسمع ولا يشعر بحياة الأحياء إلا في المواقف التي ورد دليل بشأنها لكن غير ذلك لا نأخذ بالخرافات التي تكاثرها الأشخاص.

  • من هذه الأدلة، قول الله تعالى: (إِنَّكَ لا تُسْمِعُ الْمَوْتَى)، وكذلك قوله صلى الله عليه وسلم في إجابته لعمر بن الخطاب: (ما تخاطب من أناس قد جيفوا؟ فقال: ما أنتم بأسمع لما أقول منهم، إلا أنهم لا يجيبون).
  •  ويمكن أن نقول  ثبات قول أهل العلم أن الميت لا يسمع أحاديث أهله أو أقاربه ولا يشعر بحياة الأحياء، وأما عن شعور الميت بمن يبكي عليه، فثبت أنه يتألم ويتعذب ببكائهم والله أعلى واعلم.

 هل يعرف الميت من يزوره

 يمكن أن نقول إذا مات ودفن، انقطع عمله في الحياة الدنيا، فلا يشعر بعد ذلك بأهله عند زيارتهم له، ولا يسمع حديثهم، فقد قال الله تعالى: (وما أنت بمسمعٍ من في القبور)،

  •  ورد في بعض الأحاديث الضعيفة عن شعور الميت ومعرفته من يزوره، (ما من عبدٍ يمرُّ على قبرِ رجلٍ يعرفُه في الدُّنيا فيسلِّمُ عليهِ إلَّا عرفَه وردَّ عليهِ السَّلامُ)،فهذا حديث ضعيف ولا يصح أن تستند به.
  • لا يشعر الميت بزائريه ولا يعرفهم ولا يسمع حديثهم ولا يستطيع الرد عليهم.

 هل العمل الصالح يصل إلى الميت

 كل عمل صالح ورد في السنة النبوية وارشدنا به الرسول صلى الله عليه وسلم على القيام به، يصل أجره إلى الميت بشكل كامل، فإن العمل الصالح والصدقة الجارية، والدعاء للميت قبل دفنه، والدعاء له في الصلوات والقيام وكافة الأوقات، والحج والعمرة عن الميت، وقضاء دينه، والاطمئنان على أقاربه وصلة رحمه كافة هذه الأمور تصل للميت ويصل ثوابها.

  • جميع الأعمال صالحة تصل إلى الميت ويصل أجرها وثوابها، وكل ما ورد ذكره في السنة يستطيع المسلم أن يقوم به لأمواته، لكن أي شئ أخر ليس له أساس من الصحة.
  • لم يرد أصل في السنة، فقال عليه السلام: (مَن أحدَث في أمرِنا هذا ما ليس منه فهو ردٌّ).
  • ويكمن أن نفسر ذلك بأن إذا قام المسلم بأي عمل من الأعمال الصالحة، وصل أجره إلى الميت والله اعلى واعلم. 

هل تلتقي أرواح الأموات والأحياء في المنام

  •  لم يرد عن الرسول صلى الله عليه وسلم وأهل العلم دليل أو نص صريح على أن أرواح الأموات.
  •  ولكن من الممكن أن تلتقي مع أرواح الأحياء.
  •  وإما أن تكون في العذاب الأبدي، فإن أرواح الأموات بعد أن تفارق الأجساد تظل في مستقر لها ويكون حاله الميت حسب ما قام به صاحبها في الحياة الدنيا.
  • ما ورد بخصوص التقاء الأرواح لا نعتمد به لأنه لم يرد أي  دليل وطالما لم يرد عن – الرسول صلى الله عليه وسلم- أي حديث في هذا، والله أعلم.
هل الميت يشتاق لاهله

الوسوم