الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل الأضحية واجبة على المتزوج

بواسطة: نشر في: 20 مارس، 2022
mosoah
هل الأضحية واجبة على المتزوج

سنتناول من خلال هذا المقال هل الأضحية واجبة على المتزوج على موقع موسوعة وسنتعرف على إجابة السؤال الذي حير عدد كبير من القراء والمتزوجين، يعتبر الأضحية من الشعائر الله تعالى والتي تذبح في أيام العيد، والتي يقوم من خلالها بالتقرب إلى الله عز وجل وتعتبر الأضحية من السنن المؤكدة عن الرسول صلى الله علية وسلم، ويقوم بهذه الأضحية كل شخص قادر ويقوم المسلم بالتضحية بواحدة فقط من الماشية من كل عام ويكون في أيام عيد الأضحى المبارك، ويجب أن تبلغ الماشية السن الذي حدده الشرع ويجب ان تكون مجردة من الأمراض التي يحرم فيها الذبح، كما سنتعرف على العديد من المعلومات التي تخص الأضحية التي تكون واجبة على الزوج، والتي تهم عدد كبير من القراء من خلال مقالتنا.

هل الأضحية واجبة على المتزوج

تكون إجابة هذا السؤال هي أن لا تجب الأضحية على الزوج، وهو من الأمور المشهورة ولكن الأضحية في العيد الأضحى هي من السنن النبوية والشعائر الدينية، ولكن يرى عدد كبير من الفقهاء في الدين الإسلامي أن الأضحية للمتزوج من الأمور المستحبة في الدن الإسلامي، ويمدح الإمام الشافعي على من فعلها والإمام بن حنبل.

يرى البعض مثل الإمام أبو حنيفة النعمان أن الأضحية من الأمور التي تكون واجبة على كل مسلم ومسلمة، ويكون الشخص القادر عليها ويجب ان يكون المضحي غني وثم الأضحية زائد عن حاجته وإذا كان المضحي معه، ثم الأضحية وزائد عن حاجته ولدية من المال ما يكفيه، ويكفي أسرته يشرع الأضحية في حقه.

حكم اشتراك رجل متزوج مع أبيه في الاضحية

تعد الأضحية من السنن المؤكدة وتكون في حق كل قادر ولا يجوز الاشتراك في ثمن الأضحية، ويكون ذلك إذا كانت هذه الأضحية شاه ومن المستحب ان يشترك سبعة في أضحية واحدة إذا كانت الأضحية بقرة وإذا كان نصيب المضحي سبع البقرة فهذا يجوز لأن من الشروط، يجب أن يكون المضحي حاصل على سبع البقرة.

ويمكن أن يقوم الوالد بالاشتراك مع أبنه في الأضحية وأن يشاركها في أجرها أيضًا، والعكس صحيح وإذا كان الوالد أو الأبن له المقدرة على المشاركة في الأضحية، كما قل أبو أبو أيوب رضي الله عنه أن الرجل يضحي بالشاة عنه وعن أهل بيته.

الشروط الواجب توافرها في المضحي والأضحية

يوجد في الدين الإسلامي العديد من الشروط التي يجب أن تتوافر والتي يجب على المسلم أن يقوم بإتباعها، لكي تتم الأضحية وتوجد العديد من الشروط الخاصة بالمضحي وشروط خاصة بالأضحية، ومن هذه الشروط:

شروط المضحي

  • يجب أن توجد عند المسلم النية بأن يضحي ويجب أن يعزم عن الأمر ويمكن أن تكون النية هي ذبح شاه بسبب الفدية أو العقيقة، ويمكن أن يكون لسبب أخر غير معلوم لذك من أولى الشروط هي النية في الأضحية.
  • يجب على المسلم أن يقترن النية بالذبح ويجب أن يكون موضوع النية عند الذبح ويمكن أن يجوز أن يعقد المضحي النية قبل أن يذبح الشاه، وهذا في حالة أن المضحي نوى التضحية بتعيين الشاه أو البهيمة بشرائها من أجل ذلك أو قام بفصلها عن الأنغام الأخرى وهذا بنية الأضحية.
  • لا يجوز على المسلم المشاركة من لا يريد القربي في حالة إذا كان المضحي عقد نية الأضحية ويريد أن يشارك شخص لم يعقد النية فهذا لا يجوز، ولا يجب أن يتجاوز العديد من المشاركين عن سبعة في البقرة لأن يجب أن يكون نصيب المضحي هو سبع البقرة.

شروط الأضحية

  • الشرط الأول: ينبغي أن تكون الأضحية من الأنواع التالية من الماشية، هي البقر أو بهيمة أو أبل أو من الغنم والدليل على ذلك قال الله عز وجل في كتابة الكريم ({ولكل أمة جعلنا منسكاً ليذكروا اسم الله على ما رزقهم من بهيمة الأنعام } [ سورة الحج الآية (34)]، وقال رسول صلى الله علية وسلم (لا تذبحوا إلا مسنة، إلا أن تعسُر عليكم، فتذبحوا جذعة من الضأن) رواه مسلم وهو حديث صحيح ومتفق علية.
  • الشرط الثاني: يجب على الأضحية أن تبلغ السن الشرعي لكي تتمكن من ذبحها، ويجب أن تكون الإبل قد أكملت الخمس سنوات ويكون الثني من البقر أتمت سنتين وبالنسبة للغنم تكون أتمت سنة واحدة، ومن أفضل الأضحية الإبل ومن ثم البقر وتليهم الضأن ومن المستحب أن ينفرد المضحي بأضحية دون أن يشترك مع أحد، ولكن الاشتراك من الأمور الجائزة في الشريعة الإسلامية والسنة النبوية الشريفة وقال الرسول صلى الله علية وسلم في حديثة الشريف (لا تذبحوا إلا مسنة، إلا أن تعسُر عليكم ، فتذبحوا جذعة من الضأن) رواه مسلم وهو حديث صحيح.
  • الشرط الثالث: يجب أن تكون الأضحية خالية من أي عيوب، ويجب أن تكون الأضحية لا تعاني من أي أمراض كما قال في حديث البراء بن عازب رضي الله عنه قال (أربع لا تجوز في الأضاحي) – وفي رواية (لا تجزئ) – (العوراء البين عورها، والمريضة البين مرضها، والعرجاء البين ضلعها، والكسيرة التي لا تُنقي.
  • الشرط الرابع: يجب على المضحي أن يقوم بذبح الأضحية في الوقت المحدد لها والذي يكون بعد صلاة العيد حتى غروب الشمس، ومن قام بذبح الأضحية قبل الصلاة فهو يكون لحم قد قدمة إلى أهله والذي يدل على ذلك الحديث الذي ورد عن البراء رضي الله عنه قال: قال الرسول صلى الله عليه وسلم في حديثة الشريف ( إن أول ما نبدأ به في يومنا هذا أن نصلي، ثم نرجع فننحر، فمن فعل هذا فقد أصاب سنتنا ، ومن نحر قبل الصلاة فإنما هو لحم قدمه لأهله ، ليس من النسك في شيء) حديث صحيح ومتفق عليه.

من آداب الاضحية وسننها

يجب على المسلم أن يتعرف على الآداب الخاصة بالأضحية والسنن أيضًا، وكل من أراد ذبح أضحية في أيام عيد الأضحى المبارك وهذه الأمر هي:

  • هو أن يقوم المسلم بحلق الشعر ويجب ان يقوم بتقليم الأظافر وهذه من الأمور التي أختلف عليها الفقهاء الرأي الأول يحرم على من يريد أنج يضحي أن يقوم بتقليم أظافره والحلق حتى يضحي وهو مذهب الحنابلة والقول الثاني يكره لكل مسلم يريد أن يضحي أن يحلق شعره أو أن يقلم أظافره حتى يضحي، وهذا مذاهب كل من الشافعية والمالكية.
  • يمكن للمضحي أن يذبح بنفسة إذا استطاع ذلك من المستحب ان يقوم المضحي بذبح الأضحية بنفسه، كما ورد عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال عن الرسول صلى الله علية وسلم في حديثة الشريف قال(بكَبْشينِ أمْلَحَيْنِ، فَرَأَيْتُهُ واضِعًا قَدَمَهُ علَى صِفَاحِهِمَا، يُسَمِّي ويُكَبِّرُ، فَذَبَحَهُما بيَدِهِ) حديث صحيح متفق علية.
  • يمكن للمضحي أن يقوم بتخزين الأكل والطعام من الأضحية ويطعم بها أهل بيته، وهذا من الآداب التب أتفق عليها الأربع مذاهب في الإسلام، والدليل على ذلك قال الله تعالى في كتابة الكريم ( لِّيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ ۖ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ) [ سورة الحج الآية (28)].

متى يقدم الزوج والزوجة الأضحية

وتون إجابة السؤال المهم أن الموعد الذي يجب على الزوج والزوجة أن يقدموا فيه الأضحية هو بعد صلاة العيد الأضحى المبارك، حيث يجب على الأضحية أن يتم ذبحها بعد الصلاة وهو يكون في اليوم العاشر من شهر ذي الحجة، ولا يحتب إذا قام المضحي بذبح الأضحية قبل صلاة العيد الأضحية فيعتبر لحم قدمة إلى أهل بيته فقط، وليست أضحية ويمتد الوقت الذي يمكن للمضحي أن يذبح فيه ويكون حتى غروب اليوم التالي من العيد، وبهذا ينتهي وقت النحر وذلك نستنتج أن يمكن للزوج والزوجة أن يقدموا الأضحية في اليوم الثاني واليوم الثالث عشر من شهر ذي الحجة.

هل الأضحية تجب على المرأة

الأضحية من السنن وليست فرض على المرأة والرجل فتكون أضحية من الراجل تكفي لأهل بيته من أزواجه وأولاده وأبوية، ويجوز للمرأة أن تقوم بالتضحية عن أهل بيتها إذا كانت قادرة على فعل ذلك، وتكون الأضحية لها ولأولادها ولأسرتها أيضًا، ويجب أن تكون من أذن الزوج، ويجب أن تقوم بعقد النية ويجوز أن تضحي المرأة عن أهل بيتها وعن زوجها إذا أرادت ذلك، ويجب أن تأخذ أيضًا أذن الزوج.