الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

نوح عليه السلام يملك هداية ولده

بواسطة: نشر في: 1 أبريل، 2021
mosoah
نوح عليه السلام يملك هداية ولده

نوح عليه السلام يملك هداية ولده

” نوح عليه السلام يملك هداية ولده عباره صحيحه أم خاطئة ؟” هذا ما نستعرضه من خلال مقالنا في موسوعة ، حيث إن الهداية هي من المولى عز وجلّ فيمنحها لمن يشاء وهو على كل شيء قدير.

فقد يعتقد البعض أن الله مكّن الأنبياء والرُسل من هداية الناس أجمع، إلا أن بعض الأنبياء لم يهتدي بهم الأزواج والأبناء، فماذا عن ابن سيدنا نوح هذا ما نتناوله، فتابعونا.

  • إن الإجابة عن سؤال ” نوح عليه السلام يملك هداية ولده عباره صحيحه أم خاطئة ؟”
  • هي عبارة خاطئة (×)، ، فلا يملك سيدنا نوح أو أي من الأنبياء هداية أبناءهم أو زوجاتهم.
  • فلم يسمع ابن سيدنا نوح كلام والده وأبى أن يصعد على متن السفينة الناجية بأمر المولى عز وجلّ.
  • كما تخلّفت زوجة سيدنا نوح أيضًا عن ركوب السفينة معه.
  • ورد في القرآن الكريم في سورة هود الآية 42 قول الله تعالى”  وَهِيَ تَجْرِي بِهِمْ فِي مَوْجٍ كَالْجِبَالِ وَنَادَىٰ نُوحٌ ابْنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزِلٍ يَا بُنَيَّ ارْكَب مَّعَنَا وَلَا تَكُن مَّعَ الْكَافِرِينَ”.
  • ولكن لم يركب ابن سيدنا نوح السفينة مع والده واعتقد بأنه ناجٍ.
  • إذ جاء في القرآن الكريم ما يُشير إلى موقف ابن سيدنا نوح من دعوة والده لركوبه معه وذلك في قول الله تعالى في سورة هود الآية 43 “قَالَ سَآوِي إِلَىٰ جَبَلٍ يَعْصِمُنِي مِنَ الْمَاءِ”.
  • ليدعوه سيدنا نوح إلى ركوب السفينة؛ لخطأ اعتقاد الابن بأن هناك عاصم ومانع من النار، فجاء ذلك في سورة هود الآية 43 ” قَالَ لَا عَاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِلَّا مَن رَّحِمَ ۚ وَحَالَ بَيْنَهُمَا الْمَوْجُ فَكَانَ مِنَ الْمُغْرَقِينَ”.
  • فيؤكد سيدنا نوح لابنه الذي جعل إدراكه يُحكم تصرفاته، ولا يعلم أن هناك ما يفوق الإدراك والتوقعات بما يُرسل المولى عز وجلّ من آياتٍ للعالمين.
  • فإن الهلاك عمّ الأرض وأغرقه الطوفان، فما كان إلا أن يغرق ابن سيدنا نوح مع الكافرين ولم يحظى بفرصة النجاة مع الناجين.
  • فاعتقد بأن الجبل يستطيع أن يتخذه حصن له وأن يمنع عنه الماء.
  • وأثناء حديث الأب وابنه فرق بينهما الموج فغرق الابن الذي لم يطيع أبيه ولم يخشع ويُسلم بالنورانية التي منحاها الله له، بهداية البصيرة والنبوة.

تلخيص قصة نوح قصيرة

  • كان يدعوا سيدنا نوح قومه بأن يعبدوا الله الواحد الأحد ولا يشركوا به شيء.
  • اهتدى البعض وآمن، وعصى الكافرين وعاندوا في عبادة المولى رب العِز وعبدوا الأصنام.
  • فأرسل الله سيدنا نوح لهدايتهم، ولكنهم غطوا بثيابهم آذانهم ورفضوا أن يسمعوا دعوته ونداءه لعبادة الله تعالى وحده لا شريك له.
  • فأخذ يدعوهم بصوتٍ عالٍ في العلن، مُذكرًا إياهم بمكافئة التائبين للمولى من خير في الدنيا والآخرة.
  • فيما جاء في قول الله تعالى في سورة نوح الآية 10 ” فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا”.
  • وجاء من بين قومه الذين أصروا على عدم الإيمان وعاندوا وكان من بينهم ابنه فلم يسمع عِظاته ودعوته لعبادة المولى عز وجلّ، فضلاً عن دعوته لركوب السفينة، فغرق مع الغارقين.
  • وبعد محاولاتٍ عديدة ومتكررة لسيدنا نوح لكي يؤمن قومه.
  • وبالفعِل بأن أعانه ربِ العِزة ولجلالة على صناعة الفُلك العظيم، الذي سخر منه الكافرين بأنه كيف يسير به في الصحراء.

قصة نوح عليه السلام مع قومه

  • دعا سيدنا نوح على قومه بالعقاب والهلاك خوفًا من أن يأتي الفجار الكافرين من نسلهم.
  • وجاء هذا في قول الله تعالى في سورة نوح الآية 27″ إِنَّكَ إِن تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاجِرًا كَفَّارًا”.
  • إذ أمر الله تعالى سيدنا نوح عليه السلام ببناء السفينة الكبيرة التي يحمل عليها المؤمنين من القوم.
  • فأخذوا يسخرون من بناء سيدنا نوح للسفينة في الصحراء.
  • وجاء هذا في سورة هود الآية 38 في قول رب العِزة والجلالة “وَيَصْنَعُ الْفُلْكَ وَكُلَّمَا مَرَّ عَلَيْهِ مَلَأٌ مِّن قَوْمِهِ سَخِرُوا مِنْهُ ۚ قَالَ إِن تَسْخَرُوا مِنَّا فَإِنَّا نَسْخَرُ مِنكُمْ كَمَا تَسْخَرُونَ”.
  • فقد جاءت السفينة على طول ثلاث مائة ذراع، وذات عرض كبير يبلغ خمسون ذراعًا، وكذا فيمتد بابها على طول عرضها.
  • إذ ركبت المخلوقات كافة على تلك السفينة في طبقاتٍ لكل منها.
  • لاسيما حملت طبقة الدواب والوحش، فضلاً عن طبقة للطيور، وطبقة للإنس.
  • ولكن أبى ابنه أن يركب معه واعتقد بأن الجبل يعصمه من الطوفان.
  • وأثناء الطوفان نادى سيدنا نوح ابنه، وباعد بينهما الطوفان.
  • وهنا تتجلى الحكمة من وراء هذا الموقف، بأن الأنبياء والرُسل لا يستطيعون أن ينجون أهلهم أو أفراد أسرتهم.
  • لتتضح الإجابة عن سؤال ” نوح عليه السلام يملك هداية ولده عباره صحيحه أم خاطئة ؟”
  • هي عبارة خاطئة (×)، ، فلا يملك سيدنا نوح أو أي من الأنبياء هداية أبناءهم أو زوجاتهم.
  • أغرق الله قوم نوح بالطوفان، ونجا كل من آمن مع سيدنا نوح.
  • فعاقبهم الله بالنار كما ورد في قوله سُبحانه رب العِزة في سورة نوح الآية 25″ مِّمَّا خَطِيئَاتِهِمْ أُغْرِقُوا فَأُدْخِلُوا نَارًا فَلَمْ يَجِدُوا لَهُم مِّن دُونِ اللَّهِ أَنصَارًا”.
  • ولك يتيقن سيدنا نوح أن الحياة دبت على الأرض بعث بحمامة.
  • فجاءته تحمل ورق الزيتون، فعلم أن الأرض استقرت، وأنه وقومه من الناجين.

تطرقنا في مقالنا إلى الإجابة عن عبارة ” نوح عليه السلام يملك هداية ولده صحيحه أم خاطئة ؟” فيما ندعوك عزيزي القارئ لمُتابعة كل جديد موسوعة ، كما يُمكنك مُتابعة موسوعة الدين والروحانيات.