الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

موضوع عن سجود السهو

بواسطة: نشر في: 2 يوليو، 2019
mosoah
موضوع عن سجود السهو

إليكم موضوع عن سجود السهو وآدابه وأحكامه نقدمه لكم من خلال مقال اليوم على موسوعة. فالصلاة هي عماد الدين، وهي أول ما يُسأل عنه العبد يوم القيامة. فهي الركن الثاني من أركان الإسلام الخمسة، وتتوجب الخشوع الكامل، إلا أنه في بعض الحالات يجد الإنسان نفسه غير قادر على التركيز في صلاته إطلاقًا فينزغنه الشيطان نزغًا فيفكر في أمور الدنيا، أو بعض المشتتات الموجودة حول، ويغفل عن استشعار عظمة الخالق عز وجل، وكذلك استحضار عظمة الوقوف بين يديه، فيسهو عن ركن من أركانها، وهنا يأتي دور سجود السهو، فإن كنت تبحث عن آلية القيام به وأحكامه فكل ما عليك هو متابعتنا في السطور التالية على موسوعة.

موضوع عن سجود السهو

من رحمة الله تعالى على الإنسان أن شرع له سجود السهو، وذلك لأن المولى عز وجل يعلم أفعال الشيطان التي يرتكبها في حق كل مؤمن فيُوسوس له أثناء الصلاة ليُفسدها عليه، وحتى لا تفسد تلك الصلاة شرع الله سجود السهو الذي من خلاله تصح الصلاة، وعنه قال المصطفى صلى الله عليه وسلم “”فَإِذَا نَسِيَ أَحَدُكُمْ، فَلْيَسْجُدْ سَجْدَتَيْنِ”، وكذلك قوله “إِذَا شَكَّ أَحَدُكُمْ فِي صَلَاتِهِ، فَلْيَتَحَرَّ الصَّوَابَ، فَلْيُتِمَّ عَلَيْهِ، ثُمَّ لْيُسَلِّمْ، ثُمَّ يَسْجُدْ سَجْدَتَيْنِ”.

هل سجود السهو واجب

نعم هو من الأمور الواجب على المسلم اللجوء إليها في حالة الإخلال بالصلاة سهوًا سواء بالنقص والزيادة فهو سنة مؤكدة، وذلك وفق الأحاديث النبوية السابق ذكرها. أما في حالة إن كان يفعل ذلك عمدًا فإنه من الضروري أن لا يلجأ إليها لأن صلاته باطلة وعليه في ذلك أن يُعيدها على الفور.

حكم سجود السهو

هناك مجموعة من الحالات التي لابد فيها من سجود السهو، وتتمثل في:

حالات النسيان

في حالة نسيان ركن من أركان الصلاة التي تندرج تحت إطار السنن المؤكدة سهوًا وليس عمدًا كالتشهد الأول.

كذلك في حالة نقصان عدد الركعات، فعليه أن يُعيد الركعات التي سهى عنها، ومن ثم يسجد سهوًا، أما إن تذكرها في صلاته، فعليه أن يعتبر أن تلك الركعة التي يركعها الآن هي الأولى ومن ثم يواصل الصلاة. وكذلك في حالة نسيان السجود مرتين، عليه أن يُعيد الركعة التي نسى فيها السجود، ومن ثم يواصل باقي الركعات ثم يسجد سهوًا.

أما في حالة إن كان الركن الذي سهى عنه لا يندرج تحت تلك السنن المؤكدة مثل قراءة الصور القصيرة عقب الفاتحة، فلا يجب عليه أن يسجد سجود السهو.

إذا تذكرت ركن من أركان الصلاة تخلفت عنه فمن الضروري أن تُعيده مرة أخرى أثناء الصلاة ومن ثم تسجد سهوًا، أما إن تذكرته عقب انتهاءك من الصلاة فيسقط عنك ضرورة أداء الركن الذي يليه، وما عليك هو أن تسجد سهوًا فقط دون إعادة.

حالات الزيادة

في حالة أداء ركن مرتين أو أكثر، أو زيادة عدد الركعات عن العدد المفروض فإنه من الضروري أن يؤدي الإنسان سجود السهو، وذلك لأنه لم ينتبه، أما في حالة تعمد الزيادة فتُعتبر الصلاة باطلة من الأساس.

حالات الشك

في بعض الحالات يراود الإنسان الشك في صلاته عقب الانتهاء منها، وكذلك أثناء أداءها فلا يتيقن من أنه قام بكافة أركان الصلاة على نحو صحيح، وفي تلك الحالة من الضروري أن يسجد سهوًا دون أن يُعيد أداء الصلاة، وذلك حتى لا ينتهز الشيطان فرصة تردده ويُعيقه عن أداءها بنحو سليم.

شرح سجود السهو بالتفصيل

على الرغم من الخلافات القائمة بين المذاهب في كيفية أداء سجود السهو، إلا أنه لا خلاف في كونها سجدتين يتما في نهاية الصلاة، ولكنها يُشترط بها النية، وتُصلى على النحو التالي أن يسجد المسلم مرتين يُردد بهما “سبحان ربي الأعلى” ثلاثة مرات في كل سجدة، ومن ثم يتشهد التشهد الأخير ويسلم. أما بخصوص ما يزعمه البعض عن وجود دعاء مُعين يُقال في كل سجدة فلم يرد هذا عن النبي صلى الله عليه وسلم.