الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

موضوع عن حسن الظن بالله أجمل دعاء حسن الظن بالله مكتوب

بواسطة: نشر في: 23 يوليو، 2020
mosoah
موضوع عن حسن الظن بالله

موضوع عن حسن الظن بالله ، يُعتبر حسن الظن بالله إحدى العبادات التي تدل على سلامة قلب الإنسان المسلم وقوة إيمانه، وقد أمرنا الله تعالى بحسن الظن به ، سوف نتعرف على أجمل دعاء حسن الظن بالله مكتوب، فحسن الله بالله هو أن يشعر العبد باليقين في ربه في كل وقت وحين، ويستشعر قرب الله دائماً، ويعلم أن الله معه ولن يضيعه، وأن المولى قادر على تفريج الهموم وتبديل الأحوال وفك الكروب، فيمكن القول أنها حالة من الطمأنينة التي تسكن قلوب العباد المؤمنين بالمولى، فالله تعالى إذا قال للشيء كن فيكون.

ويجب على العبد أن يكون ظنه بالله حسناً، وأن يستشعر قربه في كل وقت وحين، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديثه الشريف (قال اللهُ: أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي، وَأَنَا مَعَهُ حِينَ يَذْكُرُنِي، إِنْ ذَكَرَنِي فِي نَفْسِهِ، ذَكَرْتُهُ فِي نَفْسِي، وَإِنْ ذَكَرَنِي فِي مَلَإٍ، ذَكَرْتُهُ فِي مَلَإٍ هُمْ خَيْرٌ مِنْهُمْ، وَإِنْ تَقَرَّبَ مِنِّي شِبْرًا، تَقَرَّبْتُ إِلَيْهِ ذِرَاعًا، وَإِنْ تَقَرَّبَ إِلَيَّ ذِرَاعًا، تَقَرَّبْتُ مِنْهُ بَاعًا، وَإِنْ أَتَانِي يَمْشِي أَتَيْتُهُ هَرْوَلَة)، وإليك عزيزي القارئ مجموعة من الأدعية سنعرضها لكم من خلال فقرات موسوعة التالية.

موضوع عن حسن الظن بالله

المقصود بحسن الظن بالله هو إيمان الفرد إيماناً تاماً بأن كل ما يحدث له وكل ما يُكتب عليه من أقدار هو خيراً من الله عز وجل، ويقينه القوي بأسماء الله وصفاته، فهو يتوب على من تاب، ويرحم من يحتاج الرحمة ويستحقها، ويعفو عن المذنبين والمسيئين.

حسن الظن بالله في الإسلام

لقد أمرنا الله بحسن الظن به، فعن أبي هريرة رضي اللَّه عنه، قال: (قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: يَقُولُ اللَّهُ تَعَالَى: أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي)، كما أمرنا الله بقوة اليقين أثناء الدعاء إليه، حيث قال في سورة البقرة (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ).

ونهانا الله عن اليأس منه ومن رحمته، وشبه اليائس منه بالكافر الضال، كما جاء في سورة يوسف (وَلَا تَيْأَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ)، وفي سورة الحجر (قَالَ وَمَنْ يَقْنَطُ مِنْ رَحْمَةِ رَبِّهِ إِلَّا الضَّالُّونَ)، فسوء الظن به هو أحد موانع استجابة الدعاء.

أسباب حسن الظن بالله

هناك عدة أسباب تدفع إلى حسن الظن بالله ومنها

  • أمرنا الرسول صلى الله عليه وسلم بدوام حسن الظن بالله، مخافة أن يموت العبد وهو على سوء ظن به، حيث قال في حديثه (لا يموتنَّ أحدكم إلا وهو يحسنُ الظنَّ بالله عزَّ وجلَّ).
  • إذا ظن الإنسان بربه خيراً فلن يجني في دنياه وآخرته إلا الخير، فهو يتيقن بمغفرة الذنوب وإجابة الدعوات وقبول العبادات، فله ما ظن.
  • إن حسن الظن بالله يجلب الطمأنينة إلى قلوب العباد، فالله تعالى لن يخذل ثقتهم فيه ولا إيمانهم برحمته وتوكلهم عليه ولجوئهم إليه، مما يؤدي إلى اطمئنان القلوب وانشراح الصدور.
  • لحسن الظن بالله أجر عظيم وثواب كبير في الدنيا والآخرة.
  • يكفي الله هموم وغموم عباده عندما يحسنوا الظن به ويتوكلوا عليه، كما قال تعالى في سورة الطلاق (وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّـهِ فَهُوَ حَسْبُهُ).
  • عندما يحسن العبد الظن بربه ويوقن بأنه غافر لجميع الذنوب عدا الشرك به، سيُقبل على الاستغفار والتوبة من الذنوب، يقيناً منه بأن الله سيقبل توبته، فهو يستمد قوته من هذا اليقين، حيث قال الله عز وجل في سورة الزمر (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّـهِ إِنَّ اللَّـهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ).

متى يظهر حسن الظن بالله

هناك أوقات عديدة يظهر فيها حسن الظن بالله ومنها

  • عند اشتداد الكروب: فلن يُكشف هم ولا كرب إلا بعد الظن بالله بأنه وحده القادر على كشفه، ولقد ضرب الله لنا مثلاً في سورة التوبة (وَعَلَى الثَّلَاثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُوا حَتَّى إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنْفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَنْ لَا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ).
  • عند التوبة من الذنوب: وذلك إذا ظن العبد بربه خيراً في قبول توبته وغفران ذنوبه.
  • عندما يضيق العيش: يزيل الله الضائقة ويفرجها عندما يحسن العبد الظن به.
  • أثناء الدعاء: فالله يستجيب لدعاء من أحسن الظن به، وأوقن بقدرته على الاستجابة.

معجزات حسن الظن بالله

  • حسن الظن بالله يأتي بالمعجزات التي لا يستطيع العبد تحقيقها وحده، فقد قال الله عز وجل (أنا عند ظن عبدي بي)، وقد ورد في القرآن الكريم الكثير من القصص التي توضح أثر حسن الظن والتوكل على الله في كل أمر وحين، فحتى إن اشتدت المصائب، وضاقت الدنيا عليك، فاعلم أن الله معك، وتوكل عليه في أمورك، وسينجيك من كل هم وحزن.
  • ومن القصص الجميلة التي توضح معنى حسن الظن بالله، هي قصة نبي الله يونس عليه السلام، فقد أرسل الله تعالى نبيه يونس ليدعو الناس إلى عبادة الله وحده وعدم الإشراك به، ولكن لم يصبر نبي الله، وترك كومه دون إذن من ربه، فغضب المولى سبحانه وتعالى، وأعد له عقاباً لما فعل، فقد جعل حوتاً عملاقاً في البحر يبتلعه ثم نزل به إلى البحر، وبقي نبي الله في بطن الحوت لمدة ثلاثة أيام، وفي تلك الأيام علم أن الله قد غضب منه.
  • ولكن نبي الله كان عنده حسن الظن بربه، وأخذ يستغفر وهو في بطن الحوت ويقول (لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ)، وهو على يقين بأن الله سينجيه وسيفرك كربه، وسيخرجه من تلك الظلمة، وقد استجاب الله للنبي وأخرجه من بطن الحوت جزاءً لصبره ويقينه في المولى.
  • وقد قال الله عز وجل في كتابه الكريم ( فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ، لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ، فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ سَقِيمٌ، وَأَنبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِّن يَقْطِينٍ )، صدق الله العظيم.

حديث حسن الظن بالله

وردت في السنة النبوية الشريفة العديد من الأحاديث الشريفة الصحيحة التي توضح أثر حسن الظن بالله، وسنعرض لكم في الفقرات التالية مجموعة من الأحاديث النبوية الشريفة:

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديثه الشريف (لا يموتن أحدكم إلا وهو يحسن الظن بالله)، رواه مسلم.
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (قال الله عزوجل: سبقت رحمتي غضبي)
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إِيَّاكُمْ وَالظَّنَّ، فَإِنَّ الظَّنَّ أَكْذَبُ الْحَدِيثِ، وَلاَ تَحَسَّسُوا، وَلاَ تَجَسَّسُوا، وَلاَ تَحَاسَدُوا، وَلاَ تَدَابَرُوا، وَلاَ تَبَاغَضُوا، وَكُونُوا عِبَادَ اللهِ إِخْوَأنًا)، رواه أحمد والبخاري.
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه وأرضاه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد قال: (لو يعلم المؤمن ما عند الله من العقوبة ما طمع بجنته أحد، ولو يعلم الكافر ما عند الله من الرحمة ما قنط من جنته أحد)
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه وأرضاه أنه قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (يقول الله أنا عند ظن عبدي بي، وأنا معه حيث يذكرني).

حسن الظن بالله في السنة النبوية

  • عن أبي هريرة رضي الله عنه وأرضاه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (أن حسن الظن بالله من حسن العبادة ). أحمد وأبو داود.
  • أتت صفية رضي الله عنها إلى النبي تزوره وهو معتكف، وأن رجلين من الأنصار شاهداها فأسرعا فقال النبي: “« على رسلكما إنها صفية بنت حيي، فقالا: سبحان الله يا رسول الله. قال: ، إن الشيطان يجري من الإنسان مجرى الدم وخشيت أن يقذف في قلوبكما شيئاً »، أو قال: « شراً » ).
  • قال معاذ بن جبل رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد قال (إن شئتم أنبأتكم ما أول ما يقول الله عز وجل للمؤمنين يوم القيامة، وما أول ما يقولون له إن الله عزوجل يقول للمؤمنين: هل أحببتم لقائي ؟ فيقولون: نعم يارب، فيقول: لم ؟ فيقولون: رجونا عفوك ومغفرتك، فيقول عزوجل: قد وجبت لكم مغفرتي).
  • عن سلمان الفارسي رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد قال: (إن لله عز وجل مائة رحمة، فمنها رحمة بها يتراحم الخلق، وتسعة وتسعون ليوم القيامة ).

فضل حسن الظن بالله

حسن الظن بالمولى سبحانه وتعالى من أفضل العبادات القلبية التي يجب على العبد أن يقوم بها، ولها الكثير من الفضل الذي يعود على العبد، ومنها:

  • حسن الظن بالمولى سبحانه وتعالى من حسن إيمان العبد، فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم في حديثه الشريف (إنَّ حُسنَ الظَّنِّ بِاللهِ، من حُسنِ عِبادةِ اللهِ).
  • إذا أحسن العبد ظنه بالمولى عز وجل، فإن الله يعطيه ظنه، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث القدسي الذي يرويه عن المولى سبحانه وتعالى (قال اللهُ تعالى: أنا عند ظنِّ عبدِي بي، إنْ ظنَّ خيراً فلهُ، وإنْ ظنَّ شرّاً فلهُ).

مواطن حسن الظن بالله

يجب على العبد أن يحسن الظن بربه في كل وقت وحين، وهناك عدة مواطن يجب على العبد أن يحسن الظن بربه فيها، ومنها:

  • عند الموت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديثه الشريف (لا يموتنَّ أحدكم إلا وهو يحسنُ الظنَّ باللهِ عزَّ وجلَّ)، فيجب على العبد أن يحسن الظن بربه عند موته، وأن يعلم بأن الله رحيم بعباده، فقد رُوي أن حاتم بن سليمان قد قال (دخلنا على عبد العزيز بن سليمان وهو يجود بنفسه، فقلت: كيف تجدك؟ قال: أجدني أموت، فقال له بعض إخوانه: على أية حال رحمك الله؟ فبكى، ثمّ قال: ما نقول إلّا على حسن الظن بالله، قال: فما خرجنا من عنده حتّى مات).
  • عند الكرب: يجب أن يحسن العبد ظنه بربه، فالله تعالى قادر على فك الكروب وتبديل أحوال العبد، فيذكر أن هناك ثلاثة من الصحابة تخلفوا عن غزوة تبوك، وذلك لأنهم كانوا في كرب شديد، ففرج الله كربهم لحسن ظنهم به، كما يجب أن يحسن العبد ظنه بربه عند ازدياد المصائب وضيق الدنيا به، فعن ابن مسعود رضي الله عنه أنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلم: (مَن نَزَلتْ به فَاقةٌ، فأَنَزَلَها بالنَّاسِ، لَم تُسدَّ فاقتُه، و مَن نَزلَتْ به فاقةً، فأنزلَها باللهِ، فيُوشِكُ اللهُ له برزقٍ عاجلٍ، أو آجلٍ)، وإنزال الفاقة بالمولى سبحانه وتعالى يعني حسن الظن به.
  • عند الدعاء: يجب أن يكون العبد على يقين بأن الله قادر على كل شيء، وأنه قادر على تحقيق للعبد ما يتمنى، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديثه الشريف (ادْعُوا اللهَ وأنتمْ مُوقِنُونَ بالإجابةِ، واعلمُوا أنَّ اللهَ لا يَستجيبُ دُعاءً من قلْبٍ غافِلٍ لَاهٍ).
  • عند التوبة: عند توبة العبد، يجب أن يكون متيقناً بأن الله يقبل التوبة ويغفر الذنوب جميعاً، وأن يحسن ظنه بربه، ويعلم أن الله رحيم بالعباد، ويفتح أبواب رحمته لمن يشاء منهم.

دعاء اليقين وحسن الظن بالله

  • اللهم إني أسألك أن ترزقني الخير كله، عاجله وآجله، وأعوذ بك من الشر كله، ما علمت من وما لا أعلمه.
  • اللهم إني أسألك ما سألك به نبيك وحبيبك ورسولك سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وأعوذ بك من شر ما عاذ به.
  • اللهم إني أسألك أن تقربني إلى الجنة بكل قول وفعل يرضيك، وأن تبعدني عن نارك، فاللهم حبب إلي ذكرك وشكرك وحسن عبادتك، واجعلني من عبادك الصالحين.
  • اللهم إني أعوذ بك من العجز والكسل، ومن الجبن والبخل، ومن عذاب القبر، ومن فتنة الحياة والممات، ومن قتنة المسيح الدجال.
  • اللهم إني أسألك أن تجعل علمي نافعاً، وأن تجعل قلبي خاشعاً، وأن تجعل دعائي مستجاباً.
  • يا الله، يا مالك الملك كله، ومدبر الأمر كله، يا منزل الخير من السماء ومخرجه من الأرض، بيدك الخير كله،أسألك أن ترحمني رحمة تغنيني بها عن رحمة من سواك.
  • اللهم أنك ربي، رب السماوات والأرض، قولك حق، ولقاؤك حق، وجنتك حق، وعذابك حق، والقيامة حق، فاللهم إني أؤمن بك وبكتبك وبرسلك وملائكتك وبقضائك، فدبر لي من الخير كله ما علمت من ولا لم أعلمه، واغفر لي ما تقدم من ذنبي وما تأخر.

دعاء حسن الظن بالله مكتوب

  • اللهم إني أسألك العافية في الدنيا وأسألك أن ترزقني العفو في الآخرة، فاحفظ لي أهلي ومالي وبارك لي في دنياي، وثبتني على دينك، و استر عوراتي وآمن روعاتي، واحفظني من أمامي ومن خلفي ومن وراء ظهري وعن يميني وعن يساري.
  • يا حي يا قيوم، برحمتك أستغيث، أصلح لي شأني كله، ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين.
  • اللهم إني أسألك أن ترزقني علماً صالحاً طيباً مباركاً فيه، وأن تجعل عملي متقبلاً.
  • اللهم إني عبدك، ابن عبدك، ابن أمتك، ماضي في حكمك، عدل في قضاؤك، ناصيتي بيدك، اللهم إني أسألك بأسمائك الحسنى التي إذا دعوت بها أجبت، وأسألك بكل اسم أنزلته في كتابك، أن تغفر لي ذنبي، وتيسر لي أمري، وتجعل القرآن ربيع قلبي ونور صدري وجلاء أحزاني.
  • اللهم إنك القادر على كل شيء، يا من تقول للشيء كن فيكون، أنت القوي والغني، وأنا عبدك الفقير الضعيف أمامك، ارحم ضعفي وقلة حيلتي، وارزقني من حيث لا أحتسب، وفرج كربي ويسر أمري، لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين.

الوسوم