الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

موضوع عن الصبر على اقدار الله المؤلمة

بواسطة: نشر في: 22 يناير، 2020
mosoah
موضوع عن الصبر على اقدار الله المؤلمة

موضوع عن الصبر على اقدار الله المؤلمة ، الصبر مفتاح النجاة والطريق إلى الفرج هو المفهوم والمعتقد الراسخ الذي علمتنا إياه الشريعة الإسلامية في مبادئها السامية العظيمة والذي مع الوقت يثبت لنا صحة ذلك الاعتقاد وحقيقته، وقد جعل الله الابتلاء أمر لابد من أن يحدث لكافة عباده بأشكال مختلفة وفي أوقات مختلفة أيضاً.

وعلى قدر ذلك الابتلاء وما يلحقه بالبشر من متاعب وآلام يكون مقدار ما يمنحه الله تعالى لعباده ليقويهم على تجاوز المحن، نحدثكم في المقال التالي والذي نقدمه من خلال موسوعة عن تعريف الصبر لغة واصطلاحاً، وما هو المقصود بالصبر في الإسلام، وأقسامه، بالإضافة إلى ذكر بعض أقوال الحكماء حوله، فتابعونا.

موضوع عن الصبر على اقدار الله المؤلمة

  • هو النقيض من الجزع، والأصل فيه هو الحبس، أي حبس النفس عن السأم والجزع، وهو تلك الحالة التي يكون فيها المرء قادراً على تجاوز ما يمر به من صعاب والمثابرة من أجل التغلب عليها، وكذلك فإنه يمثل المقدرة على الصمود تجاه الأمور المؤذية للنفس ومقابلتها برضاء ورحابة صدر دون إظهار لما يشعر به المرء من استياء على تعابير وجهه.

تعريف الصبر

نعرض لكم في الفقرة الآتية تعريف الصبر في كلاً من اللغة والاصطلاح:

  • تعريف الصبر في اللغة: القدرة على الجلد والاحتمال، وحبس النفس عن ما حرم الله على الرغم من حبها لذلك الشيء، واحتمال القيام بما هو مكروه على النفس ولكنه واجب من عند الله.
  • الاصطلاح: هو قدرة المرء على تحمل الابتلاءات والصعاب بأنواعها المتعددة والمختلفة سواء كان موضعها الطاعات أو الجسد، والمقدرة على كبح جماح النفس عن إتيان الفواحش والمعاصي ما ظهر منها وما كان خفي، خشية من غضب الله ورغبةً في نيل رضاه.

الصبر في الاسلام

  • حظى الصبر في الدين الإسلامي على أهمية عظيمة لما له من تأثير بالغ في كافة نواحي الحياة كما أنه أحد الواجبات الشرعية التي لابد من الالتزام بها، ويكون ذلك في الكثير من الأمور مثل الصبر  على الإساءة وعدم ردها بمثلها، والصبر عن الشهوة بالعفة والطهر.
  • وقد ورد ذكره في العديد من آيات القرآن الكريم، حيث قال تعالى في سورة البقرة الآية 45 (وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ)، كما قال في سورة الزمر الآية 10 (إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم).
  • وقد حدثنا نبينا الكريم عنه في ضوء السنة النبوية المطهرة حين قال (إن عظم الجزاء مع عظم البلاء وإن الله تعالى إذا أحب قوما ابتلاهم فمن رضي فله الرضا ومن سخط فله السخط).

أقسام الصبر

يمكن تقسيمه إلى العديد من الأقسام نعرض بعضاً منها فيما يلي:

  •  الصبر الجسدي في إتيان الطاعات: حيث يترتب على قيام الإنسان بالفروض التي أمرنا الله بها بعض المشقة والإرهاق.
  • الصبر النفسي عن إتيان المعصية: حيث تميل نفس الإنسان في يعض الأحيان إلى القيام بما حرمه الله لكن الوازع الديني والخشية من غضب الله تجعله يتراجع ولا يقدم على ارتكاب المعصية.
  •  الصبر البدني في المرض: حينما يصيب المرء المرض فالأولى هو حمد الله على نعمته لكي يحصل المريض على جزاء الصبر، وتجنب الوقوع في ذنب الاعتراض على قضاء الله.
  • الصبر على الأقدار: كل أمر في حياة الإنسان بيد الله هو من اختاره له عز وجل من قبل أن يولد ومن خلال إيمان العبد بذلك الأمر والتسليم به تصبح لديه القدرة على تجاوز المحن بصبر وجلد.

اقوال عن الصبر والامل

نعرض لكم في الفقرة الآتية بعضاً من أقوال الصالحين والفقهاء عن الصبر:

  • ابن سينا: الوهم نصف الداء، والاطمئنان نصف الدواء، والصبر أولى خطوات الشفاء.
  • إبراهيم الفقي: ينبغي أن تؤمن بأن كل فرد تقابله هو معلم للصبر.

وخير مثال يمكن أن نذكره على الصبر هم الأنبياء عليهم السلام فقد كانوا أكثر الناس ابتلاءً لحكمة من الله تتمثل في كونهم قدوة لعباد الله، فهل من أمر أصعب من أن يأمر الله نبيه إبراهيم بذبح ابنه إسماعيل عليهم السلام ليقابل الأب وابنه الأمر برضاء وامتثالاً لينزل الله فرجه ويفدي سيدنا إسماعيل جزاءً لهم على صبرهم العظيم.

المراجع

1

2