مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك
موضوع عن الرفق

موضوع عن الرفق ، تحلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بصفة الرفق فلم يكن يؤذي أحدا بالقول أو بالفعل ، وقد امرنا الرسول صلى الله عليه وسلم بالتحلي بالأخلاق الفاضلة والابتعاد عن الأخلاق الذميمة ومن الأخلاق الفاضلة التي قد امرنا بها رسول الله صلى الله عليه وسلم هي صفة الرفق. وهذه الصفة هي التي تصحح السلوك وتمنع حدوث الخطأ لأن العبارة الغير جارحة هي طريقة مؤثرة لنيل المطالب إليكم المزيد من التفاصيل على موسوعة .

موضوع عن الرفق

وقد تحدث الرسول صلى الله عليه وسلم عن أهمية صفة الرفق فقال: “إن الله رفيق يحب الرفق في الأمر كله”. وفي صحيح مسلم عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه، ولا ينزع من شيء إلا شانه”.  ويعرف الرفق بانه هو سلوك اللين في التعامل مع الناس واختيار الأقوال والأفعال المناسبة في الحديث مع الناس وتجنب استخدام الشدة إلا إذا استدعى الأمر.

• والرفق له الكثير من الأنواع ومنها الرفق مع النفس والرفق مع الأهل والأقارب والرفق مع الأصدقاء والرفق حتى مع الأعداء أو الخصوم ، وقد أمر الله سبحانه وتعالى عباده بان يتحلوا بخلق الرفق لأن الله يبارك في سلوك الرفق وينهي عن الشدة والغلظة التي تؤدي إلى انتشار التوتر والكراهية وقد أشار الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث الشريف قال رسول الله: “من يحرم الرفق يحرم الخير كله”. وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديثه عن الرفق  : “إن الله رفيق يحب الرفق، ويعطي على الرفق ما لا يعطي على العنف، وما لا يعطي على ما سواه”.

• كما أضاف رسول الله صلى الله عليه وسلم أن بالرفق يمكن تحقيق الصلح بين المتخاصمين وهداية الكفار وتأليف القلوب وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم  “إنه من أعطي حظه من الرفق فقد أعطي حظه من خير الدنيا والآخرة، وصلة الرحم وحسن الخلق وحسن الجوار يعمران الديار ويزيدان في الأعمار”. وقد قالت عائشة عن رفق النبي صلى الله عليه وسلم قالت عائشة رضي الله عنها: “ما خُيِّر رسول الله بين أمرين قط إلا أخذ أيسرهما ما لم يكن إثمًا، فإن كان إثمًا كان أبعد الناس منه” ويدل ذلك على تحلى الرسول صلى الله عليه وسلم بصفة الرفق.

• هذا ويثبت القران الكريم أن الرفق من الصفات المحمودة وان الله سبحانه وتعالى يأمر بالتحلي به حتى انه أمر موسى عليه السلام بان يتحلى بالرفق واللين في حديثه مع فرعون على الرغم من كفر فرعون وبطشه في الأرض وقد قال الله تعالى في كتابه العزيز: {اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى * فَقُولاَ لَهُ قَوْلاً لَيِّنًا لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى }[سورة طه: 43، 44]

أنواع الرفق كما أشار الرسول صلى الله عليه وسلم

1. الرفق مع الاطفال

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعامل الأطفال برفق فكان النبي صلى الله عليه وسلم يقبل دائما الحسن والحسين حفيديه. كما أن النبي صلى الله عليه وسلم قد روي عنه انه قد حمل احد الأطفال أثناء الصلاة للتخفيف عن والدته وكانت الطفلة أمامه بنت زينب ، وقد روت عائشة رضِيَ اللهُ عَنْهُا قالت: “كان رسول الله يؤتى بالصبيان فيبرك عليهم، ويحنكهم ويدعو لهم”. وعن أنس رضي الله عنه قال ” كان رسول الله  يزور الأنصار، ويسلم على صبيانهم، ويمسح على رءوسهم”.

2. الرفق مع الأهل

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتبع الرفق مع أهله ومع اقاربه ومع أهل بيته حتي مع الخدم وقد أذن الرسول صلى الله عليه وسلم لعائشة رضى الله عنها باللعب واللهو في العيد ومشاهدة أهل الحبشة وهم يلعبون وقد ذكر الحديث الشريف عن عائشة رضي الله عنها: “ما ضرب رسول الله شيئًا قط بيده، ولا امرأة، ولا خادمًا إلا أن يجاهد في سبيل الله، وما نيل شيء منه قط فينتقم من صاحبه إلا أن ينتهك شيء من محارم الله تعالى، فينتقم لله تعالى”

3. الرفق في الصبر على الأذي

وقد ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل للصبر على الأذي وعدم القصاص من اعدائه وقد أشارت عائشة رضى الله عنها في الحديث الشريف (عن عائشة رضي الله عنها قالت للنبي صلى الله عليه وسلم: هل أتى عليك يوم أشد من يوم أحد؟ قال: لقد لقيت من قومك ما لقيت، وكان أشد ما لقيت منهم يوم العقبة، إذ عرضتُ نفسي على ابن عبد ياليل بن عبد كلال، فلم يجبني إلى ما أردت، فانطلقتُ وأنا مهموم على وجهي، فلم أستفق إلاَّ وأنا بقرن الثعالب، فرفعتُ رأسي فإذا أنا بسحابة قد أظلتني، فنظرت فإذا فيها جبريل فناداني فقال: إن الله قد سمع قول قومك لك وما ردوا عليك، وقد بعث الله إليك ملك الجبال لتأمره بما شئت فيهم. فناداني ملك الجبال، فسلم عليَّ، ثم قال: يا محمد، فقال: ذلك فيما شئت، إن شئت أن أطبق عليهم الأخشبين. فقال النبي : بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده لا يشرك به شيئًا) .

المراجع :