مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

موضوع عن الاستهزاء بالدين

بواسطة:
موضوع عن الاستهزاء بالدين

موضوع عن الاستهزاء بالدين ، لقد ظل احترام العقيدة من القيم التي سعى الجميع للحفاظ عليها. وتم اعتبار الزود عن الدين والغيرة عليه أحد الأوجه الدالة على قوة الإيمان، واحترام العقيدة، والذي يعتبر حقاً مكفولاً للجميع، مقل حق التعبير عن الرأي ، وفيما يلي مقال من موسوعة بمزيد من التفاصيل

موضوع عن الاستهزاء بالدين

  • انتشرت علامات الاستهزاء بالدين في الآونة الأخيرة، واعتبرها البعض “حرية شخصية” أو “حرية للتعبير عن الرأي” والأمر أعلى وأرقي من ذلك بكثير.
  • فالعقيدة غالية، حتى وإن لم يوجد من يعلن الدفاع عنها، أو ضرورة حمايتها، وتقديسها. وتحت مسمى “ثقافة الحريات” انتشرت ظاهرة الاستهزاء بالدين، وهي ما سنتناول أبرز ملامحها فيما يلي :

انواع الاستهزاء بالدين

  • أن يكون هناك تراشق بالألفاظ فيه إهانة للذات الإلهية والعياذ بالله، أو الرسول عليه الصلاة والسلام، أو آل بيته، أو صحابته أو أي من مجموع الأنبياء والرسو. وعلى نفس النهج نجد إهانة الملائكة.
  • وقد تظهر أنواع أخرى منها نشر هذا الاستهزاء بالكتابة أو الرسم أو أي من الفنون والعلوم التي وجدت في الأصل لتنوير البشرية، وإعلاء قيمهم الحسية والمعنوية.
  • ويعد الاستهزاء بمتبعي السنن والشرائع في المظهر والمأكل والمعاملة أيضاً استهزاءً بالدين.
  • ويمثل التنابذ بالألقاب، والشماتة، والسخرية، والهمز سراً وعلانية بعباد الله المؤمنين المسالمين وجهاً من أوجه الاستهزاء بالدين.
  • ويبرز الاستهزاء أيضاً في الاستهانة بكل من يفعل ما يعيب الدين، أو الانصراف عن الاعتراف بهول الموضوع، وعدم أحقية مرتكبيه في فعله من الأساس.
  • نشر كل ما يحمل رموزاً من غرضها الإقلال من قيمة الدين، أو ارتداء الملابس أو الحلى التي تحمل هذه الرموز أيضاً.
  • تشكل الجماعات التي تعلن استهزائها، وتكفيرها لكل ما ذُكر بالشريعة، وسعيها لإقناع الفئات ذات الأعمار الصغيرة بالانضمام اليهم.

اسباب الاستهزاء بالدين

  • الانفتاح الزائد على الثقافات الأخرى دون امتلاك خلفية قوية عن الدين والعلم .
  • عدم الاعتبار للعادات والتقاليد والتي توصي باحترام العقيدة.
  • الاستخفاف بكل ما يصدر من قول وفعل فيه سخرية أو سب أو إهانة لكل رمز ديني أو عقائدي.
  • قلة الوعظ الديني، والوازع عند كل مستهزى ء بدينه.
  • عدم إعطاء مادة التربية الدينية أهميتها منذ المراحل التعليمية الأولى، وكذا انصراف الآباء والأمهات عن بث التعاليم الدينية لأبنائهم.
  • انتشار المطامع السياسية والاقتصادية على مستوى العالم، ورغبة الكثير من الدول في السيطرة على الفكر والعقيدة بأبناء مجتمع ما.

حكم الاستهزاء بالدين لاضحاك الناس

  • إن الاستخفاف بالدين ورموزه وكل ما تحدثت عنه العقيدة، وإعلان ذلك أو سره أمر لا ينجو من عقابه أحد لأن الله سميع وبصير. وهو ما يذكره الله عز وجل في محكم آياته بسورة النور قائلاً : “إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُم مَّا لَيْسَ لَكُم بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمٌ (15) وَلَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُم مَّا يَكُونُ لَنَا أَن نَّتَكَلَّمَ بِهَٰذَا سُبْحَانَكَ هَٰذَا بُهْتَانٌ عَظِيمٌ (16) يَعِظُكُمُ اللَّهُ أَن تَعُودُوا لِمِثْلِهِ أَبَدًا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ (17) وَيُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ ۚ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (18) إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۚ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (19) وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ وَأَنَّ اللَّهَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ (20) “.
  • كما وينهى الله عز وجل عن السخرية فيقول في كتابه العظيم بسورة الحجرات “ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَومٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ وَلَا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ“.
  • وذكر عقاب الله وتوعده للمستهزئين بالدين، وأي من رموزه في آيات عدة أخرى، إذن المستهزى ء بالدين لغرض الضحك فمثله مثل الظالمين، وعقاب الظالمين بئس المصير إن لم تسبق توبتهم ذلك.

 

ولهذا فهو أمر ضروري أن نتوخى الحذر فيما نقول ونفعل، وسؤالنا إذا جهلنا ولم نكن نعرف. يعتبر من أرقي وأبسط ما يمكن فعله لتجنب الوقوع في خطأ الاستهزاء بالدين أو أحد رموزه الغالية.