الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

من هو خطيب الانبياء القصة الكاملة

بواسطة: نشر في: 5 يوليو، 2020
mosoah
من هو خطيب الانبياء

إذا كنت ترغب في التعرف عن من هو خطيب الانبياء فهذا ما سنعرضه لك في هذا المقال، فالكثير من الأنبياء يحملون ألقابًا ترتبط بشكل وثيق بحادثة هامة لهم أو بمعجزة وهبها اللهم لهم أو بصفة تميزوا بها، فعلى سبيل المثال لُقب سيدنا موسى عليه السلام بلقب “كليم الله” لأنه النبي الوحيد الذي تحدث بشكل مباشر مع الله، كما لُقب سيدنا عيسى عليه السلام بـ”المسيح” للمعجزة التي وهبها الله له في شفاء المرضي بالمسح على رؤوسهم، إلى جانب لقب “ذو النون” لسيدنا يونس عليه السلام إشارةً إلى اسم الحوت الذي التقمه، فمن من الأنبياء الذين لقبوا بلقب خطيب الأنبياء ؟، سنجيبك على هذا السؤال من خلال موسوعة.

من هو خطيب الانبياء

  • سيدنا شعيب عليه السلام هو من لقب بلقب خطيب الأنبياء، وكان السبب وراء تسميته بهذا الاسم هو تميزه بالبلاغة والفصاحة في الدعوة إلى عبادة الله.
  • وقد اختلفت الأقاويل حول تحديد نسبه إلى والده وجده، فبعض المصادر تشير إلى اسمه بالكامل شعيب ابن اسحاق إنه شعيب بن مكائيل بن يشجر بن مدين بن إبراهيم.
  • ومصادر أخرى تشير إلى أنه شعيب بن نويب بن عيفا بن مدين بن إبراهيم.
  • وأخرى أشارت إلى أنه شعيب بن صيفون بن عيفا بن ثابت بن مدين بن إبراهيم، وقد ذكرت قصته في أربع سور في القرآن الكريم وهم: الأعراف، الشعراء، العنكبوت، هود.

دعوة سيدنا شعيب لقوم مدين

  • أرسل الله سيدنا شعيب عليه السلام إلى قوم مدين لعبادة الله وحده، وكان يطلق عليه اسم “أصحاب الأيكة”نسبة إلى شجر الأيك المنتشر في مدين وهو شجر أوراقه كثيفة وملتفة.
  • وقد كانوا يعبدون هذا الشجر، وتقع مدين في شمال غرب شبه الجزيرة العربية حيث أن موقعها حاليًا يكمن في مدينة تبوك بالمملكة، وهي مدينة مليئة بالأماكن الأثرية والمعابد.
  • كان من المعروف عن أهل مدين بالغش في المكيال والميزان وأكل أموال الناس بالباطل، إلى جانب الاستيلاء على القوافل وتعطيل مسيرها وقطع الطرق حيث عرفوا بحبهم الشديد للمال.
  • لذا فكان سيدنا شعيب عليه السلام بأمرهم بالمعروف بعبادة الله وحده وينهاهم عن المنكر بتجنب سرقة أموال الغير والتلاعب في المكيال والميزان، وذلك وفقًا لما ورد في سورة الأعراف ( وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا قَالَ يَاقَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ قَدْ جَاءتْكُمْ بَيِّنَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ فَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءهُمْ وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ * وَلَا تَقْعُدُوا بِكُلِّ صِرَاطٍ تُوعِدُونَ وَتَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِهِ وَتَبْغُونَهَا عِوَجًا وَاذْكُرُوا إِذْ كُنْتُمْ قَلِيلًا فَكَثَّرَكُمْ وَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ).
  • بفصاحته وبلاغته وأسلوبه في الأمر بالمعروف بالحكمة والموعظة كان سيدنا شعيب يدعو قوم مدين أيضًا إلى تقدير نعم الله عليهم بشكرها، ولكن على الرغم من ذلك لم يستجيب لدعوته سوى القليل.
  • وقد ازدادوا كفرًا وهددوه بطرده من قريتهم (قَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا مِنْ قَوْمِهِ لَنُخْرِجَنَّكَ يَاشُعَيْبُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَكَ ‘أو لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا)، كما لاقت دعوته لهم سخرية واستهزاء كقوله تعالى في سورة هود (أَصَلاَتُكَ تَأْمُرُكَ أَن نَّتْرُكَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا أَوْ أَن نَّفْعَلَ فِي أَمْوَالِنَا مَا نَشَاء إِنَّكَ لَأَنتَ الْحَلِيمُ الرَّشِيدُ) .
  • إذ أن قوم مدين يسخرون بأن تكون صلاة شعيب هي من أمرته بعبادة الله والتوقف عن الفساد.

إصرار قوم مدين على الكفر

  • دفع ذلك سيدنا شعيب عليه السلام إلى استخدام أسلوب التهديد والوعيد لهم حيث أمرهم بعبادة الله وترك الفساد حتى لا يكون مصيرهم العذاب والهلاك كالمصير الذي لاقاه قوم سيدنا نوح أو قوم سيدنا هود.
  • أو قوم سيدنا صالح أو لوط، وذلك كما ذُكر في قوله تعالى في سورة هود (وَيَا قَوْمِ لَا يَجْرِمَنَّكُمْ شِقَاقِي أَنْ يُصِيبَكُمْ مِثْلُ مَا أَصَابَ قَوْمَ نُوحٍ أَوْ قَوْمَ هُودٍ أَوْ قَوْمَ صَالِحٍ وَمَا قَوْمُ لُوطٍ مِنْكُمْ بِبَعِيدٍ).
  • ولكن لم يتغير موقف أهل مدين بل أصروا على الكفر بل أخبروه بأنهم يتمنون رجمه بالحجارة لولاه عشيرته (قَالُوا يَاشُعَيْبُ مَا نَفْقَهُ كَثِيرًا مِمَّا تَقُولُ وَإِنَّا لَنَرَاكَ فِينَا ضَعِيفًا وَلَوْلَا رَهْطُكَ لَرَجَمْنَاكَ وَمَا أَنْتَ عَلَيْنَا بِعَزِيزٍ).

هلاك أهل مدين

  • بعد أن وجد سيدنا شعيب عليه السلام تكبر قومه وإصرارهم على الكفر، دعا ربه بأن يعجل بهلاك من كفروا برسالته (رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ قَوْمِنَا بِالْحَقِّ وَأَنتَ خَيْرُ الْفَاتِحِينَ).
  • فاستجاب الله لدعائه ونصره هو ومن معه من القليل من آمن به، فأصابهم الرجفة حيث أنزل الله عليهم سحابة كبيرة مصحوبة بصيحة جعلتهم جثث هامدة كما ذُكر في سورة الأعراف (فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُواْ فِي دَارِهِمْ جَاثِمِينَ).
  • وقد أخبرهم سيدنا شعيب بأنه أدى ما عليه من بلاغ الرسالة ووبخهم بعدم استجابتهم لدعوته (فَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَا قَوْمِ لَقَدْ أَبْلَغْتُكُمْ رِسَالَةَ رَبِّي وَنَصَحْتُ لَكُمْ وَلَكِن لاَّ تُحِبُّونَ النَّاصِحِينَ).
  • وتعد هذه القصة واحدة من أبرز القصص التي ذكرها الله في كتابه الكريم لبيان هلاك كل من يتكبر ويكفر بما أرسل به الأنبياء، وأن الله قادر على أن يحل العذاب بمن كفر وينصر من آمن به وبرسالة أنبياءه حتى ولو كان عدد قليل.

وفاة سيدنا شعيب

  • بعد أن أهلك الله من كفروا من أهل مدين، عاش سيدنا شعيب فترة طويلة في الإكثار من عبادة الله إلى أن مات.
  • وقد اختلفت المصادر في تحديد مكان دفنه، فبعص المصادر أشارت أنه دُفن في وادي شعيب بالأردن.
  • والبعض الآخر من المصادر أشارت إلى دفنه بقبور في غرب مكة تقع ما بين دار النبوة ودار بني سهم، ووادي شعيب هو مكان إقامة سيدنا شعيب قبل وفاته وهو يقع في الجهة الجنوبية لمدينة السلط.