الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

من هو النبي الذي قال لابنه يا بني لا تقصص رؤياك على إخوتك فيكيدوا لك كيدًا

بواسطة: نشر في: 24 أبريل، 2022
mosoah
من هو النبي الذي قال لابنه يا بني لا تقصص رؤياك على إخوتك فيكيدوا لك كيدًا

من هو النبي الذي قال لابنه يا بني لا تقصص رؤياك على إخوتك فيكيدوا لك كيدًا

حيث أن في القرآن الكريم تم ذكر الكثير من الأنبياء والرسل، وقصصهم المختلفة التي تحمل مغزى ومعنى وعبرة لدى الناس، ولا بد من وجود حكمة معينة بها، وفي قصة أحد الأنبياء كان ولده نبياً وسيداً في قومه وكان قد رأي حلماً وهو صغيراً ويبشر بأنه سوف يكون النبي المنتظر.

  • النبي الذي قال لابنه لا تقصص رؤياك على إخوتك، فيكيدوا لك كيدا هو سيدنا يعقوب قال ذلك لابنه سيدنا يوسف عليهما السلام.
  • حيث كان سيدنا يوسف عليه السلام في صغره كان محبوباُ جداً، وكان يحبه والده ويميزه عن إخوته، وذلك أشغل الغيرة في قلوب أخواته وإعداد الفخوخ والمكائد له.
  • وفي أحد الأيام رأى سيدنا يوسف عليه السلام في حلمه أحد عشر كوكباً يسجدون له ومعهم الشمس والقمر.
  • عندما قص الرؤيا على والده سيدنا يعقوب عليه السلام تنبأ بأنه سوف يكون ليوسف عليه السلام شأن كبير في قومه، وقام بتفسير الأحد عشرة كوكباً بإخوة سيدنا يوسف الأحد عشر، ولكن الشمس والقمر فهم أمه وأباه.
  • وقد أوصى سيدنا يعقوب عليه السلام ابنه يوسف بألا يحكي ويقص على أحد أي شيء مما رآه في حلمه، خوفا من غيرة إخوته منه وأن يكيدوا له.

من هو نبي الله يوسف

  • النبي يوسف هو يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليهم السلام وهم أنبياء الله سبحانه وتعالى.
  • حيث قال الرسول صلى الله عليه وسلم في قوله المشهور عن سيدنا يوسف عليه السلام بقوله هو الكريم بن الكريم بن الكريم بن الكريم.
  • والقرآن الكريم سورة كاملة تحمل اسم يوسف وهي سورة يوسف والتي تروي أحداث حياة نبي الله يوسف عليه السلام والصعوبات والمتاعب التي واجهها والوحي الذي أنزل إليه والفرج الذي من الله سبحانه وتعالى به عليه بعد صبر ومعاناة.
  • ولد سيدنا يوسف عليه السلام في مدينة فدام آرام، وكان سيدنا يوسف عليه السلام شديد الجمال وكان محبوباً، وعند وصوله لسن الثنية عشر تقريباً شاهد في المنام أحد عشر كوكباً والشمس والقمر ساجدين له، وعندما قص ذلك على والده، فأوصاه سيدنا يعقوب عليه السلام أن لا يقصص رؤيته على إخوته حتى لا يغاوا منه ويكيدوا له.
  • وبعث سيدنا يوسف عليه السلام نبياً لبني إسرائيل لكي يدعوهم لعبادة الله سبحانه وتعالى.

سيدنا يوسف وغيرة أخوته منه

  • كان أخوة سيدنا يوسف عليه السلام يغارون منه غيرة شديدة، وذلك بسبب حب أبيهم سيدنا يعقوب لسيدنا يوسف، وكان يميزه عن باقي أخوته، وهذا ما جعلت الغيرة تشن في نفوس إخوة سيدنا يوسف عليه السلام.
  • وكانوا يكيدون له، ويحاولون عمل المكائد له، وذلك لكي يعملوا على التخلص من سيدنا يوسف عليه السلام.
  • حاولوا إخوة سيدنا يوسف إقناع والدهم بأن يسمح ليوسف بالخروج معهم، وبعد أن وافق والدهم سيدنا يعقوب عليه السلام وقام بتوصيتهم على أخيهم بأن يهتموا به.
  • قاموا بعمل مكيدة لسيدنا يوسف، وأرادوا قتله والتخلص منه، واقترح أحد إخوته برميه في بئر قديم، واقتنعوا معه وفعلوا ذلك.
  • وعندما عاد سيدنا يعقوب عليه السلام كذبوا عليه وقالوا إن سيدنا يوسف أكله الذئب، ولم يبق منه سوى قميص ملطخ بالدماء، وكان هذا القميص لسيدنا يوسف، ولكن الدماء كانت لذبيحة.
  • وهذا ما يجعل سيدنا يعقوب عليه السلام يحزن حزنا شديداً، وعلم أن أولاده غير صادقين في رواية منا حدث، وصبر واحتسب على ما أصابه، وفوض أمره لله عز وجل.
  • وأرسل الله سبحانه وتعالى ليوسف قافلة تمر بالقرب البئر، وكانت تريد شرب الماء، وعندما أنزلت الدلو في البئر خرج يوسف عليه السلام من الدلو، وأخذته تلل القافلة معها، وتنقل سيدنا يوسف عليه السلام في عدة بلدان ومناطق كثيرة لكي يصل إلى قصر ملك مصر الذي أعزه وأصبح ملكاً فيه في بيت في مصر.

نشأة سيدنا يوسف عليه السلام

  • حيث نشأ سيدنا يوسف عليه الله السلام، وكبر مع أبيه والأحد عشر أخاً له، وأبوه هو نبي الله يعقوب بن إسحاق عليهم السلام.
  • وعندما رأى سيدنا يوسف على السلام في المنام أحد عشر كوكبا والشمس والقمر ساجدون له وحاول سيدنا يعقوب تفسير تلك الرؤيا، حيث يكون بين تحقق الرؤيا ورؤيتها في المنام ما يقارب الأربعين أو الثمانين سنة قال الله تعالى: (إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ).
  • واستبشر سيدنا يعقوب بتلك الرؤيا، وأوصاه بعدم إخبار إخوته بما رآه لكي لا يكيدوا له مكيدة.
  • وأوضحت سورة يوسف في نهايتها عن تحقق رؤيا سيدنا يوسف عليه السلام، وعندما أصبح عزيزا وملكاً في مصر جاء أخوته لأخد الطعام، فعلم بقدومهم وجاءوا إليه، وأخبروه على ندمهم على ما فعلوا به وهو صغير عندما رموه في بئر قديم.
  • استغفر لهم الله وعفي عنهم، وسامحهم على ما فعلوا، وأرسل معهم قمصيه لكي يعودا به لوالده سيدنا يعقوب عليه السلام.
  • ورجعوا إخوته إلى أبيهم وهم نادمون على ما فعلوا بأخيهم، فأخبرهم سيدنا يعقوب عليه السلام أن سيدنا يوسف سوف يعفر لهم ذنبهم.
  • ووصل إخوة سيدنا يوسف مع والدهم إلى قصر سيدنا يوسف عليه السلام فدخلوا عليه وسجدوا له تحية وتعزيزا له، وطلبوا منه العو والمغفرة على ما فعلوا به وهو صغير، فاستغفر لهم ليتوب الله سبحانه وتعالى عليهم ويغفر لهم ذنوبهم.

المحن التي تعرض لها يوسف عليه السلام

تعرض سيدنا يوسف عليه السلام للكثير من المتاعب والصعوبات التي واجهته، ثم عوضه الله سبحانه وتعالى بعد طول صبر وعناء وتعرض للشدائد، ومن تلك الصعوبات والمحن التي واجهت سيدنا يوسف عليه السلام هي:

مراودة امرأة العزيز لسيدنا يوسف عليه السلام

  • عندما بلغ سيدنا يوسف رشده، راوغته امرأة العزيز وأغلقت الأبواب، وطلبت منه أن يواقعها، فرفض سيدنا يوسف عليه السلام طلبها وأخبرها بفضل زوجها العزيز عليه، وأنه لم يخونه في زوجته، وأن الله سبحانه وتعالى لا يفلح الظالمين.
  • وعندما شاهدهما العزيز عند الباب قامت امرأة العزيز باتهام سيدنا يوسف عليه السلام بأنه كان يريد منها شيء سيء، وأنه كان يراوغها.
  • قام سيدنا يوسف بتكذيب ذلك، وقال احتكموا علة الأدلة، وإن كان قميصه كان تمزق وتقطع من الأمام فهي صادقة، ولكن إن تمزق قمصيه من الخلف فهو صادق، وعندما رأوا القميص تبينت براءة سيدنا يوسف عليه السلام طلب العزيز من يوسف كتمان السر، وطبلبت زوجته الاستغار عن ذنبها.
  • وانتشر الخبر في المدينة كلها، وأنبت نساء المدينة امرأة العزيز على ما فعلته، وقامت بفعل مكيدة لهن.

دخول يوسف عليه السلام السجن

  • عندما دخل سيدنا يوسف عليه السلام إلى السجن، ودخل معه فتيان من حاشية الملك، وأخبراه بالرؤيا التي شاهدها في منامهما.
  • وأنعم الله سبحانه وتعالى على سيدنا يوسف بنعمة علم تفسير الأحلام والأويل، ودعاهم إلى عبادة الله سبحانه وتعالى .
  • وقام بإخبارهم عن تأويل كل شخص منهما، فأخبر الأول منهم أنه سيصلب، وستكل الطير من رأسه، والشخص الآخر قال له أنه سوف يعمل ساقياً لشراب الملك وقد تحقق ذلك الأمر.
  • ومن الجدير بالذكر أن سيدنا يوسف عليه السلام بقي في السجن ما يقرب إلى سبع سنوات.