الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

من مجربات سورة الفاتحة

بواسطة: نشر في: 25 نوفمبر، 2021
mosoah
من مجربات سورة الفاتحة

يوجد العديد من مجربات سورة الفاتحة حيث يُعرف أن لتلك السورة أهمية خاصة بها، بالإضافة إلى امتلاكها عدد من كبير من الفضائل، كما أنها تُسمى بالكثير من الأسماء المختلفة، إلى جانب كل ذلك فقد تم ذكر عدد من الأحاديث النبوية التي تتحدث عن أهمية وفضل تلك السورة.

فالقرآن الكريم ممتلئ بالكثير من السور، ولكن سورة الفاتحة من أكثر السور المتميزة، لذلك يَكثُر استخدامها، لهذا السبب نقدم إليك عزيزي القارئ في مقالنا هذا عبر موقع موسوعة كافة ما يتعلق بهذه السورة وفضلها وأسرارها المتنوعة.

من مجربات سورة الفاتحة

سورة الفاتحة هي أول سورة موجودة في كتاب الله الكريم، وهي سورة مكية نزلت بعد نزول سورة المدثر، وعدد أياتها سبعة أيات بدون البسملة، أُطلق عليها أسماء متعددة لكل أسم من تلك الأسماء سبب، كما لها الكثير من الفضائل والأسرار.

قيل عنها حديث نبوي شريف

    • ” الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ سبعُ آياتٍ : بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ إحداهُنَّ ، وَهيَ السَّبعُ المَثاني والقرآنُ العظيمُ ، وهي أُمُّ الكتابِ ، وفاتحةُ الكتابِ “.

والآيات الخاصة بها

    • ” بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ (1) الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7) “.

  • وعُرف عن تلك السورة العديد من المجربات المختلفة،فهي تستخدم للشفاء ولقضاء الحوائج المختلفة، كما أنها تزيد من الصلة والمناجاة بين العبد وربه.
  • كما تم السؤال أيضاً عن مجربات سورة الفاتحة للرزق، وكل وذلك لما لها من أثر كبير بارز على كافة الأشخاص، فهي أحد أعظم السور الموجودة في القرآن الكريم.

مجربات الفاتحة للشفاء

  • تم استخدام سورة الفاتحة من أجل الشفاء، وورد ذلك في حديث موجود في الصحيح البخاري وقد روي عن أبو سعيد الخدري.

وينص الحديث على:

    • ” انْطَلَقَ نَفَرٌ مِن أَصْحَابِ النَّبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في سَفْرَةٍ سَافَرُوهَا، حتَّى نَزَلُوا علَى حَيٍّ مِن أَحْيَاءِ العَرَبِ، فَاسْتَضَافُوهُمْ فأبَوْا أَنْ يُضَيِّفُوهُمْ، فَلُدِغَ سَيِّدُ ذلكَ الحَيِّ، فَسَعَوْا له بكُلِّ شَيءٍ، لا يَنْفَعُهُ شَيءٌ، فَقالَ بَعْضُهُمْ: لو أَتَيْتُمْ هَؤُلَاءِ الرَّهْطَ الَّذِينَ نَزَلُوا؛ لَعَلَّهُ أَنْ يَكونَ عِنْدَ بَعْضِهِمْ شَيءٌ، فأتَوْهُمْ، فَقالوا: يا أَيُّهَا الرَّهْطُ، إنَّ سَيِّدَنَا لُدِغَ، وَسَعَيْنَا له بكُلِّ شَيءٍ، لا يَنْفَعُهُ؛ فَهلْ عِنْدَ أَحَدٍ مِنكُم مِن شَيءٍ؟ فَقالَ بَعْضُهُمْ: نَعَمْ، وَاللَّهِ إنِّي لَأَرْقِي، وَلَكِنْ وَاللَّهِ لَقَدِ اسْتَضَفْنَاكُمْ فَلَمْ تُضَيِّفُونَا، فَما أَنَا بِرَاقٍ لَكُمْ حتَّى تَجْعَلُوا لَنَا جُعْلًا، فَصَالَحُوهُمْ علَى قَطِيعٍ مِنَ الغَنَمِ، فَانْطَلَقَ يَتْفِلُ عليه، وَيَقْرَأُ: (الحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ العَالَمِينَ)، فَكَأنَّما نُشِطَ مِن عِقَالٍ، فَانْطَلَقَ يَمْشِي وَما به قَلَبَةٌ، قالَ: فأوْفَوْهُمْ جُعْلَهُمُ الَّذي صَالَحُوهُمْ عليه، فَقالَ بَعْضُهُمْ: اقْسِمُوا، فَقالَ الَّذي رَقَى: لا تَفْعَلُوا حتَّى نَأْتِيَ النَّبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فَنَذْكُرَ له الَّذي كَانَ، فَنَنْظُرَ ما يَأْمُرُنَا، فَقَدِمُوا علَى رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فَذَكَرُوا له، فَقالَ: وَما يُدْرِيكَ أنَّهَا رُقْيَةٌ؟ ثُمَّ قالَ: قدْ أَصَبْتُمْ، اقْسِمُوا، وَاضْرِبُوا لي معكُمْ سَهْمًا. فَضَحِكَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ “.

  • لذلك أصبح الجميع يستخدم سورة الفاتحة من أجل الشفاء، ولقد سُميت بالشافية.

مجربات الفاتحة وزيادة الصلة بين العبد وربه

  • من مجربات سورة الفاتحة زيادة الصلة بين العبد وربه، أي زيادة المناجاة بينهم، ونص على ذلك حديث صحيح ذُكر في صحيح مسلم وروي عن أبي هريرة.
    • ” مَن صَلَّى صَلاةً لَمْ يَقْرَأْ فيها بأُمِّ القُرْآنِ فَهي خِداجٌ ثَلاثًا غَيْرُ تَمامٍ. فقِيلَ لأَبِي هُرَيْرَةَ: إنَّا نَكُونُ وراءَ الإمامِ؟ فقالَ: اقْرَأْ بها في نَفْسِكَ؛ فإنِّي سَمِعْتُ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يقولُ: قالَ اللَّهُ تَعالَى: قَسَمْتُ الصَّلاةَ بَيْنِي وبيْنَ عَبْدِي نِصْفَيْنِ، ولِعَبْدِي ما سَأَلَ، فإذا قالَ العَبْدُ: {الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ العالَمِينَ}، قالَ اللَّهُ تَعالَى: حَمِدَنِي عَبْدِي، وإذا قالَ: {الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ}، قالَ اللَّهُ تَعالَى: أثْنَى عَلَيَّ عَبْدِي، وإذا قالَ: {مالِكِ يَومِ الدِّينِ}، قالَ: مَجَّدَنِي عَبْدِي، وقالَ مَرَّةً فَوَّضَ إلَيَّ عَبْدِي، فإذا قالَ: {إيَّاكَ نَعْبُدُ وإيَّاكَ نَسْتَعِينُ} قالَ: هذا بَيْنِي وبيْنَ عَبْدِي، ولِعَبْدِي ما سَأَلَ، فإذا قالَ: {اهْدِنا الصِّراطَ المُسْتَقِيمَ صِراطَ الَّذينَ أنْعَمْتَ عليهم غيرِ المَغْضُوبِ عليهم ولا الضَّالِّينَ} قالَ: هذا لِعَبْدِي ولِعَبْدِي ما سَأَلَ “.

  • ويتبين في ذلك الحديث مناجاة العبد لله سبحانه وتعالي، لهذا السبب من المستحب قراءة السورة كثيراً سواء في الأوقات الطبيعية وفي الصلاة.
  • لذلك أسرار سورة الفاتحة لقضاء الحوائج كثيرة لاستجابه الله لمناجاة العبد أثناء قراءتها.

اسماء سورة الفاتحة

سُميت سورة الفاتحة بالعديد من الأسماء المختلفة، وذلك لتعدد فضائلها، وكل اسم من تلك الأسماء كان يوجد عليه عدة أدلة متنوعة.

فاتحة الكتاب

  • أُطلق عليها ذلك الأسم لأنها أول سورة موجودة في كتاب الله العزيز، وذكر ذلك في الحديث: ” لَا صَلَاةَ لِمَن لَمْ يَقْرَأْ بفَاتِحَةِ الكِتَابِ “.
  • كما أنها تعد أول سورة تم تسجيلها في اللوح المحفوظ.

أم الكتاب

  • ورد ذلك عن النبي في حديث روي عن السيدة عائشة أم المؤمنين: ” كانَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يُخَفِّفُ الرَّكْعَتَيْنِ اللَّتَيْنِ قَبْلَ صَلَاةِ الصُّبْحِ حتَّى إنِّي لَأَقُولُ: هلْ قَرَأَ بأُمِّ الكِتَابِ؟ “.
  • فهي أصل الكتاب حيث أنها تعد سورة شاملة للعديد من القواعد الدينية المختلفة.

أم القرآن والسبع المثاني والقرآن العظيم

  • وذكر ذلك في حديثين وردوا عن النبي صلى الله عليه وسلم وفي القرآن الكريم أيضاً.
  • فينص الحديث على: ” الحمدُ للَّهِ ربِّ العالمينَ أمُّ القرآنِ، وأمُّ الْكتابِ، والسَّبعُ المثاني  “.
  •  ” كُنْتُ أُصَلِّي في المَسْجِدِ، فَدَعانِي رَسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فَلَمْ أُجِبْهُ، فَقُلتُ: يا رَسولَ اللَّهِ، إنِّي كُنْتُ أُصَلِّي، فقالَ: ألَمْ يَقُلِ اللَّهُ: {اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ} [الأنفال: 24]؟ ثُمَّ قالَ لِي: لَأُعَلِّمَنَّكَ سُورَةً هي أعْظَمُ السُّوَرِ في القُرْآنِ قَبْلَ أنْ تَخْرُجَ مِنَ المَسْجِدِ. ثُمَّ أخَذَ بيَدِي، فَلَمَّا أرادَ أنْ يَخْرُجَ، قُلتُ له: ألَمْ تَقُلْ: لَأُعَلِّمَنَّكَ سُورَةً هي أعْظَمُ سُورَةٍ في القُرْآنِ؟ قالَ: (الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ) هي السَّبْعُ المَثانِي، والقُرْآنُ العَظِيمُ الذي أُوتِيتُهُ “.
  • وفي القرآن الكريم ذكر ذلك في الآية رقم 87 من سورة الحجر: ” وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِّنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ “.
  • ذلك لأنها تشمل تعاليم الدين الإسلامي المختلفة.

سورة الحمد

وهذا لأنها تبدأ بالحمد لله رب العالمين، أي أنها تبدأ بحمد الله سبحاه وتعالي.

الكافية

وذلك لأنها ليس لها أي بديل لا يكفيها أي سور أخرى، ودلّ على ذلك الحديث الشريف: ” أمُّ القرآنِ عِوَضٌ منْ غيرِها، وليسَ غيرُها منها عوضًا”.

سورة الصلاة

وسُميت بهذا لأنها من أساسيات الصلاة، فلا تصح أي صلاة بدونها، وأكد على هذا الرسول صلى الله عليه وسلم.

سورة الدعاء

وذلك لاحتوائها على أفضل الدعاء الذي يريد يُفضل أن يدعو به المسلم، وهو الهداية إلى الصراط والطريق المستقيم.

سورة الشكر والمناجاه

وهذا لأن الأيات الموجودة فيها يزداد فيها مناجاة العبد لربه، فأياتها مليئة بالشكر والثناء، كما أنها تجعل المؤمن دائماُ ما يستعين بالله عز وجل.

الشافية، أو سورة الشفاء والرقية

وذلك لاستخدامها في شفاء المرضي، كما أنها من أساسيات الرقية الشرعية، إلي جانب التأكيد على هذا منذ أيام الصحابة.

يوجد أيضاً عدة أسماء أخرى لسورة الفاتحة :

  1. سورة الكنز.
  2. سورة النور.
  3. سورة التفويض.
  4. سورة الوافية.

فضائل سورة الفاتحة

يُعرف عن تلك السورة امتلاكها عدد كبير من الفضائل إلى البعض يبحث دائماً عن أسرار سورة الفاتحة لكونها من أعظم السور.

فلم يؤت تلك السورة أي نبي من قبل الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، وورد ذلك في حديث نبوي شريف.

ينص الحديث على: ” بيْنَما جِبْرِيلُ قَاعِدٌ عِنْدَ النبيِّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، سَمِعَ نَقِيضًا مِن فَوْقِهِ، فَرَفَعَ رَأْسَهُ، فَقالَ: هذا بَابٌ مِنَ السَّمَاءِ فُتِحَ اليومَ لَمْ يُفْتَحْ قَطُّ إلَّا اليَومَ، فَنَزَلَ منه مَلَكٌ، فَقالَ: هذا مَلَكٌ نَزَلَ إلى الأرْضِ لَمْ يَنْزِلْ قَطُّ إلَّا اليَومَ، فَسَلَّمَ، وَقالَ: أَبْشِرْ بنُورَيْنِ أُوتِيتَهُما لَمْ يُؤْتَهُما نَبِيٌّ قَبْلَكَ: فَاتِحَةُ الكِتَابِ، وَخَوَاتِيمُ سُورَةِ البَقَرَةِ، لَنْ تَقْرَأَ بحَرْفٍ منهما إلَّا أُعْطِيتَهُ. “.

كما أن لا تجوز أي صلاة لمن لا يقرأ بها، وذلك أكد عليه الرسول في إحدى الأحاديث.

وينص الحديث على: ” لَا صَلَاةَ لِمَن لَمْ يَقْرَأْ بفَاتِحَةِ الكِتَابِ “.

يوجد بالقرآن الكريم العديد من السور المتنوعة التي تُعرف بفضلها وفضائلها وأسرارها المختلفة، من ضمنها سورة الفاتحة، لذلك انتشرت جملة من مجربات سورة الفاتحة في عدد كبير من محركات البحث لمعرفة فضلها في مختلف جوانب الحياة، وهذا ما قمنا بشرحه وتوضيحه في مقالنا هذا لإفادتك عزيزي القارئ.

كما يمكنكم الاطلاع على المزيد حول ما يتعلق بهذا الموضوع من خلال الأتي:

المراجع

1

2

3

4