الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

من قام رمضان

بواسطة:
من قام رمضان

إن صلاة الليل في رمضان لها مزية كبيرة وفضيلة على غيرها، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: “من قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه”، وفي هذا المقال نتعرف معًا على المعنى العام لذلك الحديث، مع بيان فضل قيام رمضان، وعدد ركعاته، وغيرها من الإرشادات والاحكام المتعلقة بقيام الليل من شهر رمضان، فتابعونا مع موسوعة.

من قام رمضان

يقول النبي صلى الله عليه وسلم: “من قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه”، والمقصود بقوله صلى الله عليه وسلم (إيمانًا) أي إيمانًا بالله وما أعده الله من الثواب للقائمين، ومعنى قوله صلى الله عليه وسلم (احتسابًا) أيطلبًا لثواب الله لم يحمله على ذلك رياء ولا سمعة ولا غير ذلك سوى طلب ثواب الله ورضاه.

المقصود بقيام رمضان

قيام رمضان شامل للصلاة في أول الليل وفي آخره، وعلى هذا فالتراويح جزء من قيام الليل، وقد سميت التراويح بهذا الاسم لأن الناس كانوا يطيلونها كثيرًا فكلما صلوا أربع ركعات استراحوا قليلًا.

اول من سن التراويح جماعة

كان النبي صلى الله عليه وسلم أول من سن التراويح جماعة في المسجد ثم تركها خوفًا من أن تفرض على أمته، ثم جمع عمر بن الخطاب، وأعاد إحياء الجماعة فيها بعد انتهاء التشريع بوفاة النبي صلى الله عليه وسلم.

عدد ركعات التراويح

اختلف السلف الصالح في عدد ركعات التراويح والوتر معها:

  • وأرجح هذه الأقوال أنها إحدى عشرة أو ثلاث عشرة ركعة، لما في الصحيحين أن عائشة رضي الله عنها سئلت: كيف كانت صلاة النبي صلى الله عليه وسلم في رمضان؟ فقالت: ما كان يزيد في رمضان ولا غيره عن إحدى عشرة ركعة.
  • وروى ابن عباس رضي الله عنهما قال: كانت صلاة النبي صلى الله عليه وسلم ثلاث عشرة ركعة يعني من الليل.
  • وقد أمر عمر بن الخطاب رضي الله عنه أبي بن كعب وتميمًا الداري أن يقوما للناس بإحدى عشرة ركعة.
  • وكان السلف الصالح يطيلون جدًا فيها.
  • وروى البعض أنها إحدى وأربعون ركعة، وقيل: تسع وثلاثون، وقيل: تسع وعشرون، وقيل: ثلاث وعشرون، وقيل: تسع عشرة.

صلاة التهجد

صلاة التهجد هي نوع من صلاة التطوع التي تصلى في الليل طوال العام، ويستحب أن تكون في الثلث الأخير من الليل، كما يستحب أداؤها على الأكثر في رمضان، وتصلى جماعةً في العشر الأواخر من رمضان، ولا حد لعدد ركعاتها، ولكن يستحب أن تكون إحدى عشرة ركعة يطيل فيها المسلم الركوع والسجود، ويستحب أن يبدأ بركعتين خفيفتين.   

نسأل الله تعالى أن يتقبل منا صيام رمضان وقيامه، وركوعه وسجوده، وأن يجعلنا فيه من عتقائه من النار. اللهم آمين. تابعونا على موسوعة ليصلكم كل جديد، ودمتم في أمان الله.