الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

من صام رمضان ثم اتبعه ستة

بواسطة: نشر في: 20 أبريل، 2019
mosoah
من صام رمضان ثم اتبعه ستة

من صام رمضان ثم اتبعه ستة ، صيام شهر رمضان الكريم هو الركن الخامس من أركان الإسلام الخمسة، فقد فرض الله سبحانه، وتعالى صيامه على كل مسلم، بالغ، عاقل، سليم، قادر على صيامه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:”بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وحج البيت، وصوم رمضان”، ففرض الصيام في الإسلام يكون في شهر رمضان فقط، ولكن يوجد الكثير من صيام التطوع في ديننا، نذكر منه: صيام كل اثنين، وخميس، وصيام ثلاثة أيام من كل شهر، وصيام يوم عاشوراء، وصيام الأيام الست من شهر شوال الذي يتبع شهر رمضان، ولكل من أيام الصيام هذه أجره، ونُفرد بالذكر في هذا المقال من موسوعة صيام الست من شهر شوال.

من صام رمضان ثم اتبعه ستة

قد فرض الله تعالى صيام شهر رمضان فقط على المسلمين، وبقيت السنة كاملة مباحة لأداء صيام التطوع، ماعدا الأيام التي يحرم فيها الصوم، مثل: تحريم صيام يوم الشك، وصيام أول يوم من العيدين، وأيام التشريق وغيرها.

ومن صيام التطوع الذي له عظيم الأجر هو صيام ستة أيام من شهر شوال بعد انتهاء صيام شهر رمضان المبارك، سواء كان صيامهم متتابع أو متفرق خلال الشهر، أو مقسم على أيامه، فصيام ست أيام من شهر شوال بعد صيام شهر رمضان كأنه قام بصيام الدهر، وذلك استنادًا إلى قول رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال:”من صام رمضان وأتبعه ستاً من شوال كان كصوم الدهر”. حديث صحيح.

صيام تلك الأيام الستة، من الصيام المستحب للنوافل، فهي سنة مستحبة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وليست بفرض، ورسول الله صلى الله عليه وسلم قد رغّب في القيام بصيامها لما في الصيام من فوائد كثيرة، روحانية، وجسمانية، حيث خصها بالذكر في حديثه صلى الله عليه وسلم حين قال:””من صام ستة من أيام بعد الفطر كان تمام السنة، من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها”. حديث صحيح.

فضل صيام الست من شهر شوال

صيامها كصيام الدهر

فكيف يحتسب ذلك من صيام ستة أيام فقط بعد صيام شهر رمضان المبارك، الحسنة بعشر أمثالها قال الله تعالى في الأية 160 من سورة الأنعام في القرآن الكريم:” مَن جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا ۖ وَمَن جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلَا يُجْزَىٰ إِلَّا مِثْلَهَا وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ”.

فصيام رمضان ثلاثين يومًا فتتضاعف إلى ثلاثمئة يومًا، والست أيام من شهر شوال تتضاعف إلى ستين يومًا، فيحتسب صيام شهر رمضان بعشرة أشهر، ويحتسب صيام أيام شوال بشهرين، فتكون سنة كاملة.

صيامها يجبر ما تم التقصير فيه من صيام شهر رمضان

عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:” فتنة الرجل في أهله، وماله، وجاره تكفرها الصلاة، والصيام، والصدقة”.

فصيام النوافل يجبر التقصير في الفرائض، كما في فرائض الصلاة التي يجبرها السنن الرواتب.

صيامها دليل على قبول الله لعباداتك خلال شهر رمضان

من علامات قبول الله سبحانه وتعالى لصيام شهر رمضان المبارك من عبده، أن يوفقه الله سبحانه وتعالى إلى صيام ستة أيام من شهر شوال ليجازيه به كصيام الدهر كله، وليس هذا فقط من علامات قبول الله سبحانه وتعالى لأعمالنا في شهر رمضان الكريم، فأي إحساس من العبد بانشراح الصدر في أداء أي عبادة كانت من صلاة، وقرآن، ودعاء، وصوم تعد قبول من الله لتلك العبادة التي تقوم بها، ورضا من الله عز وجل عن عبده.

يعد صيامها شكر من العبد إلى ربه

من واجب الله على عباده أن يشكره بما فضله الله عليه من بلوغهم لشهر رمضان من الأساس، وما وفقهم فيه من عبادات من صلاة، وقيام، وصيام، وقراءة قرآن ودعاء، فمن المستحب صيام تلك الأيام الستة لحمده سبحانه وتعالى.