الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

من شروط الحلف بأسماء الله أن يحلف بها في غير الحاجة لذلك

بواسطة: نشر في: 18 مارس، 2021
mosoah
من شروط الحلف بأسماء الله أن يحلف بها في غير الحاجة لذلك

من شروط الحلف بأسماء الله أن يحلف بها في غير الحاجة لذلك

فباب القسم كبير جدًا به العديد من الشروط ليكون حلف جائز ولا يدخل في حدود الكراهية أو التحريم، ولما كان القسم لابد أن يكون بشيء عظيم فقط فلا يوجد أعظم من المولى عز وجل نقسم به ونستعين باسمه الكريم في قضاء حوائجنا لذلك في هذا المقال يقدم لكم موقع موسوعة من شروط الحلف بأسماء الله أن يحلف بها في غير الحاجة لذلك

  • تعتبر العبارة السابقة عبارة خاطئة لأنه لا يمكن أن نحلف أو نذكر اسم الله في القسم في أي وقت.
  • وفي أي موضوع بسيط لا حاجة بالقسم فيه، لأن اسم الله العظيم لا يذكر إلا في شيء عظيم.
  • لذلك من شروط القسم بالله أن يكون القسم صادقًا وأن لا نحلف كذبًا أبدًا.
  • أن نحلف بأسماء الله عند الحاجة الضرورية لذلك فقط ولا نقسم في أي موقف بسيط ولا يحتاج لهذا.
  • وأخيرًا يجب أيضًأ أن نحلف بأسماء الله وصفاته فقط لا غير حتى لا يدخل الإنسان في باب الحرمانية والشرك بالله.
  • وبهذا إذا سأل أحدهم ما هو حكم القسم “بحق الله” فهل هو لفظ جائز؟
  • والإجابة ستكون وقتها أن هذا اللفظ غير جائز لأننا نحلف أو نقسم بأسماء الله وصفاته فقط فهو الله الرحمن، الرحيم.
  • الملك، القدوس، السلام والعدل نحلف بعزته وجلاله وكل ما يبجل عظمته لكن لا يمكن أن نحلف بحقه.
  • لأن حق الله علينا يجب أن نبجله ونعظمه ونقدره قدر المستطاع لكن لا نحلف به لأنه أمر يجب أن نتبعه.
  • لكنه ليس صفة نبجلها وعلى هذا أيضًا فإن من شروط الحلف بأسماء الله أن لا يحلف بها في غير الحاجة لذلك
  • وأن لا نقوم بالقسم بأي مخلوق أخر من مخلوقات الله أي أنه لا يجوز أن نقسم بعرش الله.
  • وفي النهاية يجب معرفة أن القسم بالله هو أمر جائز بل ولا يستحب القسم بغير الله.
  • ولا حتى بأنبيائه ولا ملائكته بل فقط نقسم بأسماء الله وصفاته دون أن يكون هناك كذب أو غير الحاجة.

هل يجوز الحلف بالقرآن

هل يجوز الحلف بالقرآن

  • بعد أن تعرفنا على إجابة سؤال من شروط الحلف بأسماء الله أن يحلف بها في غير الحاجة لذلك وأن إجابته خاطئة.
  • دعونا نستكمل باقي أسئلة هذا الباب الخاص بالقسم لأنه أحد أهم الأمور التي تتردد على لسان المسلم كثيرًا.
  • ولما كان يقع أحيانًا في بعض الأخطاء دعونا نتعرف على هل يجوز الحلف بالقرآن أم لا.
  • والإجابة الصحيحة على هذا السؤال هي أنه يجوز أن نقسم بالقرآن وبالمصحف الشريف.
  • وهذا لسبب بسيط جدًا أن القرآن ما هو إلا كلام الله المنزل ولما كان هذا الكلام يعود إلى رب العالمين.
  • فبهذا يدخل القرآن تحت صفات الله تعالى ونحن مأمورين أن لا نحلف إلا بأسماء الله وصفاته فقط.
  • لهذا يجوز أن نحلف بالقرآن أو أن نقول “والمصحف” ولا يعتبر هناك أي حرمانية في هذا الأمر.
  • ولكن يأتي هنا السؤال، وهو ما حكم أن نضع أيدينا على المصحف لتأكيد القسم لأن الكثير منا في الوقت الحالي.
  • يفعل هذه الحركة ليثبت شدة صدفه وخصوصًا إن كان مظلومًا، والحقيقة أن هذه الحركة تدخل في باب الخرافات.
  • لأن المسلم لابد أن يكون كلامه كله صدقًا وأن يصدقه من حوله دائمًا وأبدًا لأن المسلم لا يكذب.
  • وفي الأصل ترجع حركة وضع اليد على المصحف للقسم إلى العصور الرومانية عند انتشار المسيحية.
  • فكانوا يضعون أيديهم على الإنجيل لتأكيد صدقهم، عند شهادتهم في المحاكم في أحد القضايا.
  • ولما كان على المسلم أن لا يتشبه بغير المسلم، فكانت هذه الحركة من البدع التي لا يجوز أن يفعلها المسلم أبدًا.
  • وتدخل أيضًا تحت دائرة الخرافات أن يظن المسلم أن من يحلف كذبًا عند وضع يده على المصحف قد يصاب بالعمى.
  • أو تنقلب حياته رأسًا على عقب أو يصاب بالشلل كل هذا خرافات ولا أصل لها في الحقيقة.
  • ولا يجب أن يضع المسلم هذه الخرافات في باله وينشغل بها أو يصدقها لأنها ليس لها أي أصل
  • وفي النهاية يجب أن يعرف الجميع أن المسلم صادق لا يكذب ولا يخرج من فمه إلا الصدق.

من شروط الحلف بأسماء الله أن يحلف بها في غير الحاجة لذلك و قسم والله بالله تالله

  • مثلما يتساءل البعض عن من شروط الحلف بأسماء الله أن يحلف بها في غير الحاجة لذلك والإجابة عليها تكون خطأ.
  • هناك الكثيرين يتساءلون عن جواز الحلف بلفظ “تالله” أو لا يعرفون ما هو هذا اللفظ بالتحديد.
  • والحقيقة أن تالله ما هو إلا قسم مكون من قسمين الأول هو حرف القسم وهو حرف التاء.
  • والشق الثاني هو الله وهو أسم المولى عز وجل، وعلى هذا فإن التاء مثلما مثل حرف الواو والباء.
  • جميعهم حروف قسم بل وقد ذكر في القرآن الكريم حرف التاء كأحد حروف القسم في الآية 63 من سورة النحل التي تقول.
  • {تَاللَّهِ لَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَىٰ أُمَمٍ مِّن قَبْلِكَ فَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَهُوَ وَلِيُّهُمُ الْيَوْمَ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ}.
  • وعلى هذا ندرك أن يجوز للمسلم أن يحلف بالله وبأسمائه وأن أشكال القسم المختلفة سواء كانت والله، بالله، تالله.
  • جميعها جائزة ولا يقع على المسلم أي جزاء بل في الأصل لا يجوز القسم إلا بها.
  • ولكن ما هو حكم الحلف بحياة الله عندما نقول “وحياة الله” “وحياة ربنا” وهذا النوع من القسم الذي يظنه البعض أن لا يجوز.
  • والحقيقة أن القسم بحياة الله يجوز ولا شيء فيه وعكس ما يظنه الكثيرين أنه من أخطاء اللسان.
  • بل أن الحلف بحياة الله مثله مثل القسم بعزة الله وجلاله فهو خاص بصفات الله سبحانه وتعالى.
  • لكن ما لا يجوز على المسلم أن يقوله لأخيه المسلم حتى وعلى سبيل المزاح أن يقول له لعنك الله.
  • أو قاتلك الله لأن القسم يجب أن يكون بالصفات الطيبة وبذكر الله في أحسن الصور.
  • لذلك لا يجوز اللعن ولا الدعاء بالموت على سبيل القسم في الأمور لأنه لا يجوز.

القسم بالأنبياء والصالحين

  • إن الحلف بالأنبياء بأن نقول “والنبي” أو وحياة فلان أو القسم بأشخاص قد يكونوا لهم مكانة كبيرة.
  • أو من أحد الصالحين الموجودين في الحياة الدنيا هو أمر غير جائز ويعد من فلتات الإنسان.
  • التي يحاسب عليها حساب شديد كما يدخل أيضًا في هذا الحلفان الغير جائز قول “ولكعبة، بأمانة، وحياة أولادي، وشرفي”.
  • كل هذا منكر يحاسب عليه الإنسان لأن القسم بغير الله يعد شرك بالله والمسلم لا يرغب في أن يقع في هذا الخطأ أبدًا.
  • وذلك استنادًا على حديث النبي -صلى الله عليه وسلم- عندما قال {من حلف بغير الله فقد كفر أو أشرك}.
  •  لذلك على المسلم إذا اضطر إلى القسم أو الحلفان أن يحلف بالله أو يصمت أفضل له من القسم بغير الله وصفاته.
  • وعلى هذا أيضًا لا يجوز أن نقوم بالحلفان بالأم أو بالأب أو بالأولاد أو بالصالحين فالمسلم لا يحلف إلا بالله.
  • ولا يحلف إلا بالله في الصدق والحق وليس في الكذب وتغير معنى الكلام لأن هذا أيضًا لا يجوز.

بهذا نكون قد تعرفنا على كل ما يخص موضوع من شروط الحلف بأسماء الله أن يحلف بها في غير الحاجة لذلك ونتمنى أن نراكم في كل جديد على موسوعة.

المراجع

1

2