الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

من تعمد افطار يوم من رمضان

بواسطة: نشر في: 4 مايو، 2019
mosoah
من تعمد افطار يوم من رمضان

من تعمد افطار يوم من رمضان ، لصيام شهر رمضان المبارك عظيم الفضل على جميع من ينتمي إلى أمة سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فالمسلمون ينتظرون قدوم شهر رمضان باشتياق كبير في كل عام؛ لأنهم يحرصون على اغتنام ما في هذا الشهر من بركات، وحسنات، ونفحات من الله سبحانه وتعالى لعباده، فما حكم من تعمد الفطر في نهار هذا الشهر المبارك، وأسقط فريضته، هذا ما سوف نعرضه في هذا المقال اليوم من خلال موسوعة.

من تعمد افطار يوم من رمضان

صيام شهر رمضان المبارك قد فرضه الله سبحانه وتعالى على المسلمين في السنة الثانية من الهجرة، وقد فرضه على ثلاثة مراحل حتى يتمكن المسلمون من صيامه إلى أن أصبح على الصورة التي نصوم بها الآن، فقال الله تعالى في الآية 185 من سورة البقرة:”شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۗ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ”.

فالصيام فرض على كل مسلم عاقل بالغ قادر على الصيام، كما أنه ركن من أركان الإسلام الخمسة، وذلك استنادًا لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديثه عن أركان الإسلام:”بني الإسلام على خمس شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة وحج البيت وصوم رمضان”.

والصيام في الأصل هو الإمساك عن الشيء، أي الامتناع عنه، فإذا امتنعت عن الشيء فقد صمت عنه.

والصيام في الإسلام هو الامتناع عن الطعام، والشراب، وغير ذلك من المفطرات الكثيرة، منذ بزوغ الفجر إلى قدوم الليل عند غروب الشمس بسماع أذان المغرب.

مفطرات الصيام

للصيام مفطرات كثيرة منها ما هو شرعي، ومنها ما هو ليس شرعي، نذكر منها:

المفطرات الغير شرعية للصيام

وهذه المفطرات إذا قام الصائم، بفعلها، وهو على علم بأحكامها؛ فإنه يفطر، ويفسد صومه ويأثم؛ لأنه قد ارتكب كبيرة من الكبائر، وهذه المفطرات هي:

  • تناول الطعام.
  • تناول الشراب.
  • القيام بفعل الجماع.
  • إذا تعمد المسلم القيء.
  • ما يمكن أن يصل إلى الجوف مثل قطرات الأنف إذا وصلت إلى المعدة.
  • إنزال المني.
  • استعمال العلاج بالحجامة في نهار رمضان، وما يخرج من دم نتيجة لاستعمالها.
  • أن يعقد المسلم نية الفطر بشكل جازم بدون تردد؛ لأن النية من شروط الصيام.

المفطرات الشرعية

من يُسر الدين الإسلامي أن أباح لهم الله تعالى إمكانية الفطر في بعض الحالات، وهي:

  • المسافر إذا وجد مشقة في سفره أم لم يجد.
  • المريض بمرض يُرجى البرء منه.
  • المريض بمرض لا يُرجي البرء منه.
  • المرأة الحامل، أو المرأة المرضع إذا أصابهما ضرر بسبب الصيام، أو أصاب أطفالهما.
  • المرأة الحائض، أو المرأة النفساء، فإنه يُحرم عليها الصيام.
  • الرجل أو المرأة من كبار السن الذين شق عليهم الصيام.

حكم من تعمد الإفطار في نهار شهر رمضان

أجمع جمهور العلماء على أن ترك فريضة صوم شهر رمضان يُعد كبيرة من الكبائر، وإثم عظيم.

وينقسم علماء الفقه في هذه المسألة الفقهية إلى قسمين، ويرجعونها إلى نية المسلم في ذلك.

  • فإذا كانت نيته التكاسل عن أداء هذه الفريضة؛ فإنه يرتكب كبيرة من الكبائر التي يجب التوبة عنها، وحكمه أن عليه التوبة، والندم على اقترافه هذا الإثم العظيم، ثم عليه القضاء لما أفطره من أيام، إذا كانت المفطرات من أكل، أو شرب، أو مثل ذلك من المفطرات، ولكن إذا كان أفطر بفعل الجماع؛ فإن عليه عتق رقبة فإن لم يجد فإنه فعليه صيام شهرين متتابعين بدون فطر فيهما، فإم لم يقدر على ذلك فعليه إطعام ستين مسكينًا عن اليوم الذي أفطر فيه بهذا الفعل، وهو نصف صاع من طعام البلد التي يُقيم فيها.
  • فإذا كانت نيته الجحود بفرض الصيام الذي هو ركن من أركان الإسلام، فقد كفر برأي العلماء؛ لأنه تعمد إسقاط ركن من أركان الإسلام، ويُنكر فرض الصيام عليه ووجوبه، ويُنكر فضله، وليس على الكافر حكمًا في الإسلام؛ لأنه غير مسلم.