الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

من العلوم الشرعية

بواسطة: نشر في: 7 يناير، 2022
mosoah
من العلوم الشرعية

هناك العديد من العلوم الشرعية التي يحرص الكثير على دراستها، نظرًا لأن الدين الإسلامي يحث على طلب العلم وعمارة الأرض حتى تنهض الشعوب الإسلامية، والعلوم الشرعية هي العلوم الخاصة بالشريعة الإسلامية، حيث تفرعت من القرآن الكريم والسُنة النبوية وما أجمع عليه علماء الشرع، فمن خلال تلك العلوم يتعرف المسلم على الطريقة الصحيحة لعبادة الله تعالى وتنفيذ أوامره وتجنب نواهيه، فعلوم القرآن وعلوم السُنة والحديث الشريف وعلوم الأخلاق وعلوم الفقه وعلوم العقيدة جميعها من أهم العلوم الشرعية، فضلًا عن العلوم الأخرى التي ترتبط بها مثل التاريخ والأدب وعلوم اللغة، ومن خلال سطور هذا المقال على موسوعة نوضح أقسام العلوم الشرعية وفروعها.

من العلوم الشرعية

  • قبل توضيح أقسام العلوم الشرعية تجدر الإشارة أولًا إلى أن العلوم بشكل عام تنقسم إلى علوم فرض عين وعلوم فرض كفاية.
  • وفرض العين هو كل ما ألزم الشرع فعله من قِبل جميع المكلفين مثل الصلاة والصوم وغير ذلك، وعلوم فرض العين هي العلوم التي وجب على جميع المسلمين البالغين العاقلين تعلمها، ويؤثموا إن لم يفعلوا ذلك، ويُستدل على ذلك قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “طَلَبُ الْعِلْمِ فَرِيضَةٌ عَلَى كُلِّ مُسْلِمٍ”.
  • أما فرض الكفاية فهو كل ما ألزم الشرع فعله من قِبل جماعة المكلفين، فإذا نُفذ من أحد المكلفين أو بعضهم عن غيرهم فلن يكون هناك إثمًا على الباقي، ولكن يؤثم الجميع إذ لم يقم أحد به، مثل الجهاد في سبيل الله والصلاة على الميت وغير ذلك،.
  • وعلوم فرض الكفاية فهي العلوم التي يُثاب عليها بعض المسلمين إن قاموا بها على النحو الأمثل وبالتالي لن يكون هناك إثمًا على بقية الأمة، ويقع الإثم على الجميع في حالة عدم وجود ما يكفي من العلماء في الأمة في فرع من الفروع.
  • وفيما يخص العلوم الشرعية فمنها ما هو فرض عين ومنها ما هو فرض كفاية.
  • ففرض العين من العلوم الشرعية هو ما يجب على جميع المسلمين تعلمه ويقع عليهم الإثم إذا تركوه، مثل العلم بصفات الله عز وجل، وتعلم أهم أمور الفقه لمعرفة كيفية أداء العبادات مثل الصلاة والصوم والزكاة، فجميعها عبادات يجب على المسلم أن يعرف ما يصح فيها وما لا يصح، وما ينقضها وما يجعلها صحيحة.
  • فضلًا عن معرفة المحرمات مثل الربا وشرب الخمر، وأيضًا التعرف على القرآن الكريم وطريقة تلاوته، ومعرفة نبذة عن سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم وما جاء عنه، ومعرفة يوم الساعة والحساب والجنة والنار وغير ذلك.
  • أما فرض الكفاية من العلوم الشرعية فهو كل ما فُرض على بعض علماء المسلمين وليس على جميع المسلمين، مثل تفاصيل علم الفقه وتفاصيل علم العقيدة وتفاصيل علم التجارة، فيجب أن يكون في كل أمة أفراد يتقنوا تلك العلوم قدر الإمكان.

فروع العلم الشرعي

قسم العلماء العلوم الشرعية إلى أربعة أقسام وهي:

علوم المصادر

  • وهو كل ما جاء في القرآن الكريم والسُنة النبوية.
  • فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ألَا إنِّي أُوتيتُ الكِتابَ ومِثلَه معه، ألَا إنِّي أُوتيتُ القُرآنَ ومِثلَه معه، ألَا يوشِكُ رجُلٌ يَنْثَني شَبْعانًا على أَريكتِه يقولُ: عليكم بالقُرآنِ، فما وجَدْتُم فيه مِن حلالٍ فأَحِلُّوه، وما وجَدْتُم فيه مِن حرامٍ فحَرِّموه! ألَا لا يَحِلُّ لكم لَحمُ الحِمارِ الأَهْليِّ، ولا كلُّ ذي نابٍ مِنَ السِّباعِ، ألَا ولا لُقَطةٌ مِن مالِ مُعاهَدٍ إلَّا أنْ يَستَغنيَ عنها صاحِبُها، ومَن نزَلَ بقَومٍ فعليهم أنْ يَقْرُوهم، فإنْ لم يَقْرُوهم فلهم أنْ يُعْقِبوهم بمِثلِ قِراهُم”.
  •  فعلم التفسير هو العلم الملحق بالقرآن الكريم، وشروح كتاب السُنة هي ما تُلحق بالحديث.

علوم المقاصد

  • وهي العلوم التي قصدها المسلمون لذاتها، وقد استُمدت تلك العلوم من حديث الأمينين – أمين السماء جبريل عليه السلام وأمين الأرض محمد صلى الله عليه وسلم.
  • وهي تنقسم إلى ثلاثة علوم وهي على النحو التالي:
    • الأول علم الإيمان أو التوحيد أو العقيدة: يقوم هذا العلم على الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وبالقدر خيره وشره، فهو يدرس الجانب العملي أو النظري من الدين الإسلامي.
    • والعلم الثاني علم الفقه: يقوم هذا العلم على الأركان الخمسة وهي الشهادة بأن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإقام وإيتاء الزكاة وصوم رمضان وحج البيت لمن استطاع إليه سبيلًا، حيث يدرس هذا العلم الجانب التطبيقي في الدين الإسلامي.
    • والعلم الثالث علم السلوك والأخلاق: والركن الأعظم لهذا العلم هو الإحسان، والذي قوامه (أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك).

علوم الأدلة

  • وهي العلوم المقصودة لغيرها وليس لذاتها.
  • فالقرآن الكريم يُطلب له علم التجويد وعلم القراءات، والسنة النبوية يُطلب لها علوم الحديث مثل علوم الإسناد والمصطلح والجرح والرجال والتعديل وغيرها.
  • وعلم التفسير يُطلب له علوم القرآن وأصول التفسير، والعلوم المطلوبة لعلم الفقه علم القواعد الفقهية وعلم تاريخ التشريع وعلم أصول الفقه.
  • أما العلوم المطلوبة لعلم العقيدة علم مقارنة الأديان وعلم الفرق والملل والنحل.
  • وتُطلب علوم اللغة العربية وفروعها لكلًا من: علم الصرف، علم النحو، علوم البلاغة “البيان”، علم اللغة، علم الاشتقاق، علم المحاضرات، علم الإنشاء، علم قرض الشعر، علم قوانين القراءة، علم قوانين الكتابة، علم العروض وعلم القوافي.

ملح العلم

  • فالعلم ينقسم إلى ملح وعقد، حسبما ذكر العلماء.
  • فعقد العلم فهي العلوم الأصلية لا بد من تعليمها واستقبالها من قِبل كل طالب، ومن أمثلتها علم الفقه والأصول وعلم التفسير.
  • وملح العلم فهو كل ما يحتاج إليه الطالب حتى يستكمل بناء العلم، ومن أمثلتها الأشعار والأدب والأخبار وقراءة التاريخ والمناظرات وتراجم أهل العلم.
  • فالإطلاع على تلك العلوم يفيد، والجهل بها لا يضر طالب العلم، لأن كل ذلك ليس من العلوم الأصلية التي يجب على الطالب تعلمها حتى يكون طالب علم أو عالمًا.

العلوم الشرعية مثل

قُسمت العلوم الشرعية إلى ثلاثة أقسام وهي:

  • القسم الأول: هو العلم بالله وجميع صفاته وأسماءه، والعديد من آيات القرآن الكريم أقرت هذا القسم.
  • القسم الثاني: العلم بجميع ما أورده الله عز وجل من أحداث في الماضي، وما هو موجود في الوقت الحاضر، وما سيحدث مستقبلًا، ولقد شرح ذلك آيات القرآن الكريم التي تحدثت عن قصص الأنبياء والمعجزات والجنة والنار والوعد والوعيد.
  • القسم الثالث: العلم بجميع أوامر الله سبحانه وتعالى مثل الإيمان واليقين به والتوكل عليه وكافة أعمال القلوب.

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا والذي أوضحنا خلاله نماذج من العلوم الشرعية، كما أوضحنا تعريف العلوم الشرعية وأقسامها، تابعوا المزيد من المقالات على الموسوعة العربية الشاملة.

المراجع