الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

دليل مناسك العمرة والأدعية

بواسطة: نشر في: 17 يوليو، 2019
mosoah
مناسك العمرة والأدعية

شرع الله الحج في أيام معدودات، بينما تأتي مناسك العمرة والأدعية التي تقال فيها على مدار العام، وفي كل منهما خير كثير للمسلم، حيث قال الله تعالى في كتابه الكريم في سورة البقرة (وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ)، وفي المقال التالي سيقدم لكم موقع موسوعة أهم أحكام ومناسك العمرة والأدعية التي وردت على لسان النبي والصحابة والتابعين في الأوقات المختلفة والمناسك المختلفة خلال الاعتمار وزيارة بيت الله الحرام.

مناسك العمرة والأدعية

العمرة لغةً هي الزيارة واصطلاحًا يقصد بها زيارة مخصصة لبيت الله الحرام بمكة المكرمة، مع القيام ببعض المناسك الخاصة من الإحرام والطواف والسعي بين الصفا والمروة والتقصير والحلق.

حكم العمرة

يجمع العلماء على مشروعية العمرة ولكن هناك خلاف على مشروعيتها من عدم ذلك، حيث انقسم العلماء قسمان في ذلك.

الفريق الأول: اجمع على وجوبها ومن ضمن من أجمع على وجوب العمرة على المسلم المستطيع الإمام أحمد والإمام الشافعي، وكانت أدلتهم تتمثل فيما روي  عن أبي رزين العقيلي أنَّه أتى النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم  فقال: إنَّ أبي شيخٌ كبير لا يستطيع الحجَّ ولا العُمرة، فقال: ((حجَّ عن أبيك واعتَمِرْ)، وقال الإمام أحمد: لا أعلم في إيجاب العُمرة حديثًا أجوَدَ من هذا، ولا أصحَّ منه. وكذلك استشهد هذا الفريق بقول الله تعالى في صورة البقرة ﴿ وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ ﴾.

الفريق الثاني: يرى الفريق الثاني أن العمرة لليست واجبة على المسلم، وإنما إن أراد اعتمر وإن لم يرد لم يعتمر، وهذا الرأي هو مذهب الإمام مالك والإمام أبو حنيفة، وتتمثل أدلة هذا الفريق في حديث جابر  رضِي الله عنه مرفوعًا: سُئِل النبي صلَّى الله عليه وسلَّم عن العُمرة: أواجبةٌ هي؟ قال: ((لا، وأن تعتَمِرَ خيرٌ لك).

ولكن مجموع العلماء يرى أنها ليست واجبة وذلك لقول الله تعالى في سورة آل عمران ﴿ وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً ﴾، فإن كانت العمرة واجبة لذكر الله هذا، وإنما ذكر الله فقط الحج كفريضة واجبة.

مناسك العمرة

يؤدي المسلم العمرة في أي وقت من العام شاء فيه ذلك، فلا يجب عليه الالتزام بوقت معين، ولكن إن بدأ العمرة وجب عليه الالتزتام بمناسك العمرة بالترتيب وعلى الوضع المبين في السنة النبوية، وهذه المناسك تتلخص في خمسة مناسك أساسية وهي النية والإحرام والتلبية والطواف حول الكعبة والسعي بين الصفا والمروة وأخيرًا الحلق والتقصير.

أدعية العمرة

سن الرسول صلى الله عليه وسلم للمعتمر أن يقول أدعية مختارة في كل منسك من مناسك الحج والعمرة، غير أن هذه الأدعية ليست وحدها هي التي يجب على المعتمر قولها، فالأمر مفتوح له يدعي كيفما شاء له ولأسرته وللمسلمين جميعًا، ولكن هناك بعض الصيغ الخاصة نذكر منها على سبيل المثال:

يقول المعتمر إذا أحرم هذا الدعاء (اللهم لبيك عُمرة) ثم يقول (لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والمُلك، لا شريك لك) ويفضل للرجل أن يرفع صوته بهذا الدعاء في حين من الأفضل للمرأة أن تقوله بصوتها العادي.

ويقول المعتمر إذا دخل المسجد الحرام (بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله، اللهم اغفر لي ذنوبي، وافتح لي أبواب رحمتك، أعوذ بالله العظيم، وبوجهه الكريم، وبسلطانه القديم، من الشيطان الرجيم)

أما عن الأدعية الخاصة بالحجر الأسود فيقول المعتمر عند استلام الحجر: (بسم الله والله أكبر، اللهم إيماناً بك، وتصديقاً بكتابك، ووفاء بعهدك، واتباعاً لسُنة نبيك محمد صلى الله عليه و سلم ) ثم يقول عند الحجر الأسود (ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار).

وبعد أن يتم المعتمر الطواف سبعة أشواط كاملة، يتقدم إلى مقام إبراهيم ويقرأ قول الله تعالى: (واتخِذوا من مقام إبراهيم مصلى) ثم يصلى خلفه ركعتين يقرأ في الأولى: سورة قل يا أيها الكافرون وفي لركعة  الثانية يقرأ سورة قل هو الله أحد، وبالطبع ذلك بعد قراءة سورة الفاتحة.

ثم بذهاب المعتمر إلى جبل الصفا يقول كما كان من دعاء النبي صلى الله عليه و سلم في جبل الصفا وهذا الدعاء هو: (لا إله إلا الله، أنجز وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده) يكرر المعتمر ذلك ثلاث مرات.

وكان من دعاء النبي بين الركن اليماني والحجر الأسود “ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار”. كما وورد عن الإمام الشافعي أنه كان يدعي ويقول: اللهم اجعله حجاً مبروراً وسعياً مشكوراً وذنباً مغفوراً.

أدعية مأثورة لخير الدنيا والآخرة

كما أن هناك بعض الأدعية التي يستحب للمسلم أن يرددها في العمرة وغير ذلك من الأماكن لما لها من أجر كبير وطلب لخيري الدنيا والآخرة معا، ومن هذه الأدعية “اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي. اللهم استر عوراتي, وآمن روعاتي اللهم احفظني من بين يدي ومن خلفي, وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي, وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحتي .

وأيضا هذا الدعاء الذي يطلب فيه المسلم خيري الدنيا والآخرة: “اللهم عافني في بدني اللهم عافني في سمعي , اللهم عافني في بصري . لا إله إلا أنت . اللهم إني أعوذ بك من الكفر والفقر ومن عذاب القبر , لا إله إلا أنت”.