الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

مقال عن توسعة الحرمين الشريفين شامل

بواسطة:
mosoah
مقال عن توسعة الحرمين الشريفين

إليكم مقال عن توسعة الحرمين الشريفين من موسوعة، قال الله تعالى:” ذَٰلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ”، واشتهرت المملكة العربية السعودية بخدمتها الدائمة للحرمين الشريفين، وتعظيمها الواضح، والصريح لشعائر الله تعالى، وحرصها على خدمة ضيوف البيت العتيق، والمسجد النبوي الشريف؛ إيمانًا منها بعظم الدور التي وضعها الله سبحانه وتعالى فيه؛ فقام جميع ملوكها منذ نشأتها بالعمل على تنمية الحرمين؛ ليصل إلى هذا الشكل المُشرف أمام الله سبحانه وتعالى، وأمام جميع العالم، وفي هذا المقال سنورد ذكر هذه الإنجازات العظيمة منذ عهد الملك عبد العزيز آل سعود رحمه الله، حتى عهد الملك سلمان خادم الحرمين الشريفين، والملك الحالي للمملكة، وسنعرض في هذا المقال بحث عن توسعة الحرمين الشريفين وأهم ما تم من إنجازات فيه.

مقال عن توسعة الحرمين الشريفين

قال الله تعالى:”إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ” الآية (96) من سورة آل عمران.

الحرمان الشريفان هما أقدس الأماكن لدى المسلمين في كل بقاع الأرض، وزيارتهما من أفضل العبادات عند الله تعالى، كما أن لها عظيم الأثر في نفس من يُشرفه الله تعالى بالزيارة؛ فرؤية الكعبة المُشرفة أمام ناظريك تجتاح نفسك بالرهبة، والعظمة، والسعادة؛ فهي كبيرة، وجميلة، وطيبة.

كما أن زيارة المسجد النبوي تبعث في النفس السكينة، والراحة، والهدوء؛ فتشعر بنقاء روحك، والسعادة التي تظهر على محياك لقُربك من الروضة الشريفة، عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:”إنَّ مِنبَري على حَوضي، وإنَّ ما بَينَ مِنبَري وبَيتي لَرَوضةً مِن رياضِ الجنَّةِ، وصلاةٌ في مَسجِدي كأَلْفِ صلاةٍ فيما سِواه مِن المَساجِدِ، إلَّا المَسجِدَ الحَرامَ”. حديث صحيح أخرجه مسلم، والترمذي، والنسائي.

وفي جزء من حديث عن أبي سعيد الخدري: “وَلاَ تُشَدُّ الرِّحَالُ إِلَّا إِلَى ثَلاَثَةِ مَسَاجِدَ: مَسْجِدِ الحَرَامِ، وَمَسْجِدِي، وَمَسْجِدِ الأَقْصَى” حديث صحيح ورد في صحيح البخاري.

ولمدى عظمة الحرمين الشريفين؛ اهتمت حكومة المملكة العربية السعودية بتوسيعهما.

جهود المملكة في توسعة الحرمين الشريفين

قد من الله تعالى على المملكة العربية السعودية، بأن شملت كلاً من مكة المكرمة، والمدينة المنورة في أرضها، وشرفها بأن أصبحت خادمة الحرمين الشريفين؛ فبذلت أكبر الجهد للاهتمام بالحرمين، وجميع المشاعر المُقدسة أيضًا؛ فقامت بما يأتي:

جهود الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود

في عهد الملك عبد العزيز زادت الحاجة إلى توسعة مسعى الكعبة المشرفة؛ نتيجة لزيادة أعداد المسلمين؛ فقام بإنشاء هيئة تقوم على خدمة المسجد الحرام، والاهتمام به، فيما يُعرف الآن “بالرئاسة العامة لشئون المسجد الحرام، والمسجد النبوي“.

ومن أهم جهوده في الحرمين:

  • بعد تأسيس المملكة قام في عام 1354 هجريًا بترميم الحرم، وصيانة كل من المسعى، المكان المخصص للطواف، مآذن الحرم، وكافة الجدران، والمساحات في المسجد.
  • قام بطلاء جدران المسجد، وترميمها، وترميم الأروقة، واهتم بإصلاح أرضية المسجد.
  • اهتم بنظام إضاءة المسجد المكي، وإضافة المراوح، وقام بإضافة باب للكعبة.
  • قام بتصحيح صلاة الجماعة؛ حيث جعلها خلف إمام واحد للجميع.
  • قام بإضافة البلاط في مكان المسعى.
  • وركب مظلات للحماية من الشمس.
  • أنشأ طريقين لبئر زمزم.
  • أمر بتوسيع الحرم النبوي.
  • رمم جميع الخدوش، والتصدعات الموجودة في جدران المسجد النبوي.

جهود الملك سعود بن عبد العزيز آل سعود

قام الملك سعود بإكمال ما بدأه والده الملك عبد العزيز رحمه الله، وكانت من أهم جهوده:

  • قام بإزالة العقارات المجاورة للحرم المكي بعد تعويض أصحابها بالمال.
  • قام بتوسع المكان المخصص للطواف ليستوعب أكبر عدد من الناس.
  • قام ببناء ثلاثة طوابق للمسجد الحرام.
  • بنى طابقين للتوسع في أماكن السعي.
  • مهد الطرق المُؤدية إلى المسعى، والحرم.
  • كما أمر باستكمال أعمال توسعة المسجد النبوي الشريف.
  • وتكلفت مشاريع توسعة الحرمين الشريفين في عهده ما يزيد عن خمسين ريالًا سعوديًا.

جهود الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود

اهتم الملك فيصل بإكمال مشاريع التوسعة، وقام بما يلي:

  • أمر بإزالة “مقام إبراهيم” من مكانه السابق، ووضعه في مكان آخر في ساحة الكعبة؛ لتوسعة مكان الطواف المخصص.
  • أحاط المقام بغطاء مُخصص له.
  • نقل المصنع المخصص لكسوة الكعبة إلى موقع أفضل، وأمر بميزانية خاصة به، وألحق به أمهر العاملين، والحرفيين.
  • بنى مكتبة الحرم المكي.
  • أضاف مساحة كبيرة لمسجد النبوي تصل إلى 35000 متر مربع، واهتم بتظليلها.
  • ثم أضاف مرة أخرى مساحة مُظللة تبلغ 5550 متر مربع إلى أرض المسجد النبوي الشريف.

جهود الملك خالد بن عبد العزيز آل سعود

واصل الملك خالد الجهود الرائعة في خدمة الحرمين الشريفين، وقام بما يلي:

  • أمر بصنع باب جديد للكعبة المُشرفة مصنوع من الذهب الخالص.
  • عمل على استحداث برنامج تنظيم صيانة الحرمين الشريفين.
  • بعد حادثة حريق منطقة “القماشات” التي وقعت قُرب المسجد النبوي؛ قام بضم المنطقة إلى مساحات المسجد النبوي الشريف، وذلك بعد تعويض أصحاب العقارات، وبلغت المساحة 43000 متر مربع، وتم تظليلها بالكامل.

جهود الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود

كان للملك فهد بن عبد العزيز أعظم الجهود في توسعة الحرمين الشريفين؛ فقد قام بما يلي:

  • وفر الكثير من الخدمات الهامة لجميع زوار الحرمين الشريفين.
  • عمل على تمهيد جميع الطرق، وتأمينها.
  • قام بحفر الأنفاق.
  • أنشأ الكثير من الجسور التي تُسهل على الزوار الوصول إلى المشاعر المُقدسة.
  • حرص على تخفيف شدة حرارة جو كل من مكة، والمدينة؛ بأن وفر المياه الباردة بشكل كبير لضيوف الحرمين.
  • أقام عدد من المستشفيات حتى تتمكن من الوصول لمساعدة أي من زائري الحرمين في أي مكان.
  • وفر وسائل الاتصالات، ووسائل النقل المُكيفة لمحاربة حرارة الجو.
  • سهل إجراءات قدوم المسافرين من جميع مداخل المملكة.
  • اهتم بحسن استقبال ضيوم الرحمن في وقت الحج.
  • أكثر من عدد المآذن في الحرمين الشريفين.
  • عمل على استغلال مساحات سطح الحرم؛ للصلاة فيها بعد تمهيدها وتطبيق الرخام عليها.
  • طبق الرخام على جميع أرضيات الحرم لتوفير أعلى سبل الراحة.
  • أنشأ السلالم الكهربائية لتسهيل حركة الحجاج، والمُعتمرين داخل الحرم.
  • تمكن الحرم في ذلك الوقت مليون ونصف زائر.
  • عمل على الاهتمام بعمارة المسجد النبوي.

جهود الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود

عمل الملك عبد الله على توسعة الحرمين الشريفين؛ فقام بما يلي:

  • ضاعف مساحة الحرم لأربعة أضعاف.
  • اهتم بتوسعة صحن الكعبة المُشرفة ليتسع لأكبر عدد ممكن مكن من المصليين.
  • أنشأ جسر الممرات بشكل مذهل، وكفاءة عالية.
  • أنشأ “قطار المشاعر” الذي يقوم بنقل الحجيج بين المشاعر المقدسة في كل من منى، عرفات، ومزدلفة.
  • في عهده تم افتتاح قناتين فضائيتين عالميتين؛ للاهتمام بالبث المباشر من الحرمين الشريفين.
  • عمل على توسعة المسجد النبوي الشريف من الناحية الشمالية، والناحية الشرقية.
  • وفر مظلات المسجد النبوي الشهيرة.

جهود الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود

عمل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود على الاهتمام باستكمال الجهود العظيمة التي بذلها ملوك العائلة الملكية على مر العصور، والتي اتسعت لتشمل جميع النواحي الخاصة بالتوسعة، والعمارة، والخدمات الطبية، والإطعام، والسقاية، وما إلى ذلك؛ فقام بما يلي:

  • يهتم الملك سلمان بشكل شخصي بمشاريع التوسيع الخاصة بالحرمين الشريفين من توفير جميع الخدمات الخاصة بنقل الحجاج، والمعتمرين، وتوفير العناية الطبية الفورية، وتأمين الطرق، والمداخل، وغير ذلك الكثير.
  • واهتم اهتمامًا خاصًا بزيادة أعداد المظلات في الحرم النبوي الشريف؛ لتشمل 182 مظلة عملاقة يتم تركيبها في الأعمدة الكثيرة المنتشرة في ساحات المسجد النبوي، وتتسع مساحة المظلات لتكفي 800 شخص يُمكنه أن يستظل تحتها.
  • كما عمل على إضافة ما يقرب من 60 مظلة في الناحية الشرقية من لمسجد النبوي الشريف، وتُغطي جميع الظلات في الحرم النبوي مساحة تبلغ 143 ألف متر مربع.
  • كما اهتم الملك سلمان بتظليل ستة طرق خاصة بالمسجد النبوي من الناحية الجنوبية.