الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

معنى اسم الله الرحيم مختصر

بواسطة: نشر في: 19 مارس، 2020
mosoah
معنى اسم الله الرحيم مختصر

إليك عزيزي القارئ اليوم مقال عن معنى اسم الله الرحيم مختصر ،اسماء الله الحسنى هي الأسماء التي تعكس صفات الله، وأحد هذه الصفات الرحمة، فالله رحيم جدًا بعبادة ويمكننا أن نستشعر رحمته في كل شيء حولنا، وأن نلتمسها في حياتنا، وصفة الرحمة من أجمل الصفات، فالله يصفح عن المؤمنين ويسامحهم عند التوبة، وهو الرؤوف الرحيم بعباده، ومن خلال السطور التالية على موسوعة سنتحدث معك عزيزي القارئ عن معنى اسم الله الرحيم بإختصار.

معنى اسم الله الرحيم مختصر

من أجمل صفات الله صفة الرحمة بعباده، فهي التي تجعل الإنسان يشعر أن توبته ستُقبل، وبالتالي يُقبل على التوبة، فالله رؤوف رحيم، وهناك من أسماء الله الحسنى كلمة أخرى تدل على الرحمة وهي الرحمن، فالرحمن تعني الذي يمتلك صفة الرحمة، أما الرحيم فتعني الرحيم بعباده، ومن خلال السطور التالية سنعرض لكم المزيد عن رحمة الله بعباده.

اسرار اسم الله الرحيم

عدد أسماء الله الحسنى تسعة وتسعون اسم من بينهم اسم الرحيم، وتعكس هذا الأسماء صفات الله، وهي الأسماء التي يتقرب بها العبد من ربه، ويعتبر اسم الرحيم صيغة مبالغة لتأكيد أن الله عز وجل رحيمًا بكل العباد، فالله رحيم بالمؤمنين وغير المؤمنين وتشمل رحمته كل العباد، فهو الذي يقوم بتسخير الأرزاق للخلق وهو الذي يدفع عنا البلاء.

رحمة الله بنا ملموسة في كل شيء من حولنا، فبدون رحمته تهلك الأرض وما عليها، واسم الرحيم هو الاسم الذي يبدأ بذكره المسلم قبل البدء في قراءة كل الآيات القرآنية حيث يقول أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم ثم يُكمل في حديثه، وصفة الرحمة صفة الآهية عظيمة يجب أن يتحلى بها كل الأفراد

الفرق بين الرحمن والرحيم

الرحمن والرحيم أحد صفات الله وهم من أسماء الله الحسنى، وكلاهما يدل على امتلاك الله عز وجل لصفة الرحمة ولكن هناك فرق بسيط بينهم سنعرضه لكم من خلال السطور التالية.

كلمة الرحمن تدل على اتساع رحمة الله، وأنها تشمل جميع الخلق، أي أن كلمة الرحمن تشير إلى أن رحمة الله وسعت كل شيء، فصفة الرحمن تدل على الله عز وجل.

كلمة الرحيم تعني وصول الرحمة إلى العباد أي أن الانسان يتمكن من استشعار رحمة الله في حياته، فصفة الرحيم تدل على الذين يشملهم الرحمة.

اثر اسم الله الرحيم

اسم الله “الرحيم” من الأسماء الحسنى التي دعانا الله للتقرب منه من خلالها في قوله تعالى: {وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَىٰ فَادْعُوهُ بِهَا ۖ وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ ۚ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ}، وفيما يخص اسم الله الرحيم نجد أن له العديد من الفوائد؛ وتتمثل هذه الفوائد في:

  • يعتبر الرحيم أعظم اسم من اسماء الله الحسنى، ويتمكن العبد من مناجاة ربه بهذا الاسم لقضاء حوائجه.
  • هو أحسن الأسماء للدعاء عند طلب المغفرة، فالاستشهاد بصفة من صفة الله خاصة إذا كانت هذه الصفة ملائمة لطلب العبد تعزز من الدعاء، فما أفضل من ذكر اسم الرحيم عند طلب العفو والمغفرة.
  • هو من الصفات التي تجعل الإنسان مطمئنًا حتى وأن حدث معه مواقف أربكته أو مواقف مؤلمة،فمثلًا حين يتعرض الإنسان للإصابة بمرض، فإيمانه بصفة الله وأنه رحيم به تجعله يعي أن الله ارحم به من نفسه، وأن هناك سبب وراء حدوث كل شيء، وتمنحه الرضا بالقضاء والقدر.
  • نخطأ فنستغفر فيتوب علينا، ثم نخطأ ونستغفر فيتوب علينا أليست هذه رحمة؟!، لذا فقد خاب وخسر من عاش في هذه الدنيا ولم تدركه رحمة الله.

الرحيم في القرآن

لقد جاءت العديد من الآيات القرآنية بذكر اسم الله الرحيم، ومن ضمن هذه الآيات: قوله تعالى: {وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ}، “سورة البقرة” وقوله تعالى: {وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ } “سورة الأعراف الآية رقم 156″، كما جاءت في العديد من الآيات الأخرى لتدل على أن رحمة الله وسعت كل شيء.

في نهاية مقالنا اليوم نود أن نقول أن الدين الإسلامي دين الرحمة والتسامح، لذا يجب على كل شخص أن يقتضي بالله ورسوله في التحلي بصفاتهم، واتباع تعاليم دينهم.