الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

معلومات عن حقوق الراعي والرعية

بواسطة: نشر في: 6 أكتوبر، 2019
mosoah
بحث عن حقوق الراعي والرعية

نقدم إليكم اليوم معلومات عن حقوق الراعي والرعية ، فمن أجزل النعم التي انعم بها الله علينا هي نعمة الإسلام هذا  القانون السماوي الذي لم يترك صغيرة ولا كبيرة إلا وتناولها بين فتيه ليضع الشكل الأمثل لكل علاقة وليعرف كل فرد فيه ما له وما عليه ولم يفعل الإسلام ذلك من فراغ بل منعا للخصومات وحرصا على المصلحة العامة وعدم تهاون في الحقوق .

والراعي هو الشخص المسئول عن مجموعة من الأفراد بتوفير سبل الحياة لهم والأمان وهو الشخص المكلف من قبل الله عز وجل بمجموعة من الناس كما انه المسئول عن توجيههم كما انه المسئول عن رعايتهم وسيحاسبه الله عز وجل على تقصيره في توفير متطلباتهم لان كل راع مسئول عن رعيته كما قال رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ): ” كلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته، فالإمام راعٍ ومسؤول عن رعيته، والرجل راعٍ في أهله ومسؤول عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها، والولد راعٍ في مال أبيه ومسؤول عن رعيته، والخادم راعٍ في مال سيده ومسؤول عن رعيته، وكلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته” . ولمعرفة المزيد عن حقوق الراعي والرعية عليكم بالبقاء معنا في موسوعة.

معلومات عن حقوق الراعي والرعية

في البداية لا بد الإشارة إلى من هو الراعي فليس الراعي مقصورا على الحاكم أو الوالي فالمرأة في بيتها راع ومسئولة عن أطفالها وأموال زوجها والرجل في بيته راع ومسئول عن أهل بيته وإمام المسجد راع مسئول عن المأمومين والذين يتبعونه والمعلم في مدرسته راع فهو مسئول عن التلاميذ .

أما الرعية؛ فهم مجموعة من الأشخاص التي تتبع الراعي ويطيعون أوامره ويحملون له كل التقدير والاحترام وهم بحاجة دائمة إلى دعمه ومساندته .

حقوق الراعي

  • طاعته في الأمور ظاهرا وباطنا.
  • تأليف القلوب على حبه.
  • الدعاء له بصلاح الحال والصواب والسداد من رب العباد.
  • تعظيم مكانته وقدره .
  • الابتعاد عن الوقوع في أعراض الأئمة أو سبهم أو الدعاء عليهم.
  • السمع والطاعة له وعدم الخروج عن حكمه فقد قال تعالى ” ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا “(سورة النساء : آية 59).
  • الواجب على الرعية مساعدة الراعي في تنفيذ ما عليه من مهام .
  • نصيحته بالمعروف إذا ضل كما قال سيدنا أبي بكر الصديق في خطبته أول ما تولى أمر المؤمنين بعد وفاة الرسول ( صلى الله عليه وسلم) “أما بعد أيها الناس فإني قد وليت عليكم ولست بخيركم، فإن أحسنت فأعينوني، وإن أسأت فقوموني، الصدق أمانة، والكذب خيانة، والضعيف فيكم قوي عندي حتى أريح عليه حقه إن شاء الله، والقوى فيكم ضعيف حتى آخذ الحق منه إن شاء الله، لا يدع قوم الجهاد في سبيل الله إلا ضربهم الله بالذل، ولا تشيع الفاحشة في قوم قط إلا عمهم الله بالبلاء، أطيعوني ما أطعت الله ورسوله، فإذا عصيت الله ورسوله فلا طاعة لي عليكم”.

حقوق الرعية

  • أن يترفق الراعي بهم ولا يكلفهم فوق طاقتهم.
  • إن ينصحهم بما فيه الخير والسداد لهم في الدنيا والآخرة .
  • إقامة شرع الله والعدل بينهم دون محاباة ولا تحيز، وألا يميل لاحد على حساب احد.
  • أن يحكم بينهم بما في كتاب الله وما في سنة رسوله.
  • أن يكون عطوفا بلا تهاون وقويا بلا غلظة فخير الأمور أوسطها.