الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

مظاهر احتفال رمضان و شعبان من الصعيد

بواسطة: نشر في: 23 أبريل، 2019
mosoah
رمضان و شعبان من الصعي

مظاهر احتفال رمضان و شعبان من الصعيد  ، محافظات جنوب مصر الأكثر طيبة و بشاشة و كرماً بين المدن جميعاً. عُرفوا بالشهامة و النخوة و حب البلد و الدفاع عنها بكل قطرة دماء ، و أيضاً اشتهروا بحب الله و دينهم سواء من المسلمين أو المسيحين، فهم دائمي التردد لأماكن العبادة و لديهم حب التمعن و التدقيق فيها. فكما أن الشهرين مُفضلين لدى الجميع فبتأكيد عند الصعيد أيضاً. يلتزموا ببعض العادات و التقاليد الجميلة الخاصة بهم. فتطلعوا مع موسوعة على كيفية استقبالهم لتلك الأيام المباركة.

رمضان و شعبان من الصعيد

تختلف مظاهر التعبير عن فرحة مجئ الأشهر الكريمة بين كل مدينة و أُخرى و لكن يظل السبب الرئيسي واحد هو قدوم شهري شعبان و رمضان.

مظاهر الاحتفال برمضان في الصعيد

  • جميع مسلمي العالم يبدأوا استعداداتهم للاستقبال رمضان و الصيام من خلال تحضير قوائم الطعام المختلفة، و المشروبات المتعددة.
  • لكن نجد أن الصعيد مثل قنا و المنيا و الأقصر و غيرهم لهم بعض العادات و التقاليد الأُخرى.
  • فمثلاً نجد في مدينة الأقصر بأخر أيام شهر شعبان و عند رؤية هلال رمضان؛ يأتي جميع التجار بمختلف المهن و يقوموا بركوب السيارات المكشوفة مهللين و مُعلنين عند قدوم الشهر و يقدموا بعض النصائح و يُسموها دورة رمضان من كل عام.
  • ثم يقوموا بعرض بضائعهم المختلفة؛ فمثلاً نجد تاجر الخضروات و الفاكهة و هو يضع منتجاته المختلفة و يتزين بها وسط الجميع، و آخرين من الجزارين يقوموا بعرض سواطيرهم و اللحوم المتنوعة، كل هذا و هم في حالة من الغناء و الرقص.
  • أما بالنسبة لنساء الصعيد؛ فيبدأوا في إعداد نوع معين من الخبز (يتم صنعه من خلال نضجه عن طريق الشمس ثم يقوموا بوضعه في الأفران) و ذلك تباركاً بالشهر الكريم.
  • و يظهر مظاهر الاحتفال أيضاً في موائد الرحمن الضخمة على الطرق السريعة، و تتم من خلال تبرعات أهل المدينة.
  • و من أكثر الأشخاص الحرصيين على أداء صلاة التراويح للجميع رجال و نساء و أطفال.
  • و نجد أنهم متمسكين بعادة يرى البعض أنها غريبة إلى حد كبير؛ وهى زيارة القبور بأول يوم رمضان، و ذلك اعتقاداً منهم أن المتوفي يشعر بهم فيقوموا بإحضار الطعام و يضعوه بجانب القبر.
  • و كغيرهم من المحافظات يبدأوا في عرض الفوانيس بالأسواق بأحجام مختلفة، و الياميش، و الشموع الملونة.
  • و لديهم أيضاً المسحراتي لتذكرة الناس بالسحور قبل أذان الفجر.
  • و من أجمل ما تجده في الصعيد هي السهرات الرمضانية؛ يجمعوا أثرياء الصعيد بعضهم البعض كل ليلة و يختاروا واحداً من أجمل مقرئي القرآن و يبدأ في تلاوة آيات مختلفة.
  • و أثناء أذان المغرب نجد الجميع في الشوارع و الطرق لتوزيع المرطبات و العصائر المثلجة، و ذبح الكثير من الأبقار و الماعز و توزيعها على فقراء المدينة.
  • هكذا اعتادوا رجال و نساء الصعيد على إظهار فرحتهم بذلك الشهر من كل عام، فنلاحظ أنه الأجمل لديهم.

شهر شعبان في الصعيد

  • يستقبل سكاني الصعيد كل عام هذا الشهر من خلال الموالد و الكرنفالات المختلفة.
  • يبدأوا في زيارة موالد أولياء الله الصالحين ليتباركوا بهم و لتكريم صاحبها و يمنع البكاء فيه، و يبدأوا في إقامة حلقات الذكر الدينية و الصوفية.
  • يحتفظوا كثيراً بعادات تراثية شعبية كادت تختفي تماماً من شوارع مدن الشمال.
  • ففي الأقصر يومي 14 و 15 شعبان يكونوا حريصين على إعداد مولد أبو الحجاج الأقصري، و في قنا مولد عبد الرحيم القناوي؛ فيستقبلون فيه عشرات الآلاف من الزوار و تكن الليلة الختامية فيه اليوم الرابع عشر من الشهر.
  • و لكن أهلهم أكثر تديناً أيضاً فاعتادوا كغيرهم على صيام يومي الاثنين و الخميس تيمناً برسول الله صلى الله عليه و سلم.