الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

مدة المسح للمقيم

بواسطة: نشر في: 11 يناير، 2022
mosoah
مدة المسح للمقيم

مدة المسح للمقيم يعتبر هذا السؤال من أكثر الأسئلة التي يتم طرحها من قبل المسلمين، حيث مع قدوم فصل الشتاء و انخفاض درجة الحرارة الكبير يطرح المسلمين سؤال عن الوقت الذي يجب أن يمضوه في المسح على الخفين أو الجوارب، وكذلك يسألون عن حكمه وشروطه، وإن هذا الأمر يعتبر من أكثر الأمور التي يحتاج الناس إلى التعرف على حقيقتها، لهذا سنقدم لك كافة المعلومات عنها في هذا المقال المقدم لكم من موسوعة.

مدة المسح للمقيم

في هذه الفقرة سنعرفكم على المدة التي يجب أن يقضيها المسلم قبل أن يجدد مسح خفه للوضوء.

  • إن مدة المسح للمقيم هي يوم وليلة، أما بالنسبة للمسافر تكون ثلاثة أيام بلياليهم.
  • وإن هذا المذهب تابع إلى جمهور الشافعية والحنابلة ويعتبر من رواية مالك وقالت به مجموعة من السلف واختاره أبن حزم.
  • وان العبرة في فتره المسح ليست بعدد الصلوات بل هي بالزمن.
  • حيث أن الرسول عليه الصلاة والسلام أمر أن تكون يوم وليلة للمقيم وثلاثة أيام بلياليها لكل مسافر.
  • وإن اليوم عبارة عن 24 ساعة والثلاثة أيام بلياليها عبارة عن  ٧٢ ساعة.
  • ويتم احتساب هذه المدة منذ أول مرة يتم فيها المسح، وليس من لبس الخف ولا من الحدث بعد اللبس، هذا لأن الشرح قد جاء بلفظ المسح وإن المسح لا يمكن أن يتحقق ألا في حالة إن تم القيام به
  • وإن المسح على الخفين فقد تم إثباته من قبل السنة النبوية وكتاب الله عز وجل.

مدة المسح للمقيم وفقاً للقرآن الكريم

في هذه الفقرة سنوضح لكم مدة المسح للمقيم وفقاً لما تم ذكره في القرآن الكريم.

  • قال الله تعالى في كتابه الكريم {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ}،
  • وبناء على هذه الآية الكريمة يكون الغسل في حالة أن تكون القدم مكشوفة.
  • أما بالنسبة للمسح فيكون مستورة بالخف.

 المسح للمقيم والسنة النبوية

في هذه الفقرة سنوضح الأمور الخاصة بالمسح للمقيم، وفقاً لما طرح في السنة النبوية.

  • هناك بعض الأحاديث عن النبي عليه الصلاة والسلام أوضح فيها إمكانيه المسح على الخفين.
  • ونستدل بهذا من الرواية التالية:
  • ((أتيتُ عائشةَ أسألُها عن المسح على الخفَّين، فقالت: عليكَ بابنِ أبي طالبٍ، فسلْه؛ فإنَّه كان يسافِرُ مع رسولِ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فسألْناه، فقال: جعَل رسولُ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ثلاثةَ أيَّامٍ ولياليهنَّ للمسافِر، ويومًا وليلةً للمُقيم  )).
  • وعن صفوان بن عسال عليه رضا الله قال:
  • (كان رسولُ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يأمُرنا إذا كنَّا على سفَرٍ أنْ لا ننزِعَ خِفافنا ثلاثةَ أيَّام وليالِيَهنَّ، إلَّا مِن جَنابةٍ، ولكِنْ مِن غائطٍ وبولٍ ونومٍ  )) .

مبطلات المسح على الخف

من الممكن أن يقع المسلم في بعض المواقف التي تبطل المسح، حيث أن هناك مجموعه من الامور التي تبطل المسح على الخف وفي هذه الفقرة سنعرفكم عليها.

  • يبطل المسح عندما تنتهي مدته، وقد ذكرنا هذه المدة بأنها يوم وليلة للمقيم وثلاثة أيام بلياليهم للمسافرين
  • وفي حاله إذا تم خلع الخف بطل المسح لكن الطهارة مازالت باقية.
  • وأكبر دليل على أن خلع الخف يبطل المسح رواية صفوان بن عسال: “أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا ننزع خفافنا”.
  • وفي حالة إن قام المسلم بنزع الخف من قدمه بعد قيامه بالمسح، فإن هذا المسح يبطل، بمعنى أنه لا يجب أن يعيد لبسه بل يجب أن يمسح عليه، ألا بعد أن يتوضأ الوضوء الكامل ويغسل فيه رجليه.

شروط و حكم المسح على الجوربين

إن المسح له مجموعة من الشروط والأحكام، فمنها ما تبطله، ومنها ما تجعل المسلم عليه أن يغسل قدمه فقط، لهذا في الفقرة التالية سنعرفكم على أهم الشروط والأحكام للمسح على الجوربين وفقا لما جاء عن السنة النبوية.

  • ويجب أن يكون المسلم طاهراً فعليه أن يلبس الخف، ويمسح عليه وهو على طهارة.
  • ونستدل في ذلك بحديث النبي عليه أفضل الصلاة والسلام حيث قال عندما اراد المغيرة أن ينزع خفيه قال”((كنتُ مع النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم في سفَرٍ، فأهويتُ لأنزِعَ خفَّيه، فقال: دعْهما؛ فإنِّي أدخلتُهما طاهِرَتينِ، فمسَح عليهما  )).
  • ولا بد من أن يكون الخف ساتر للقدم كلها.
  • ويلزم أن يلتزم المسلم بالأوقات المخصصة للمسح على الخف.
  • ويعتبر كل ما ينقض الوضوء هو منقض للمسح، ويجب أن يقوم المسلم بالوضوء مرة أخرى إن كان الوضوء قد نقض .
  • وفي حالة إن قام المسلم بخلع أحدهم، أو كان أحد الخفين مخروق، فإن هذا قد أبطل من المسح.
  • وإن كان الخف مخروق بمقدار ثلثه فإن ذلك يبطل المسح، وكذلك في حالة إن كان مشقوق أو مفتوق.
  • وكذلك الحالات التي توجب على المسلم الغسل كالجنابة وغيرها.
  • وكذلك في حالة إن أصاب المرأة الحيض أو النفاس، كما أنه لا يجوز هنا المسح عليهم، ويجب على المسلم أن ينزعهم ويغسل قدمه.
  • وفي حالة إن خرجت القدم أو أكثر من الخف، فهذا من مبطلات المسح.
  • وهناك بعض الآراء التي قالت أن خروج القدم كلها إلى الساق لا يبطل المسح.
  • لهذا إن خرجت القدم من الخف، أو حدث خرق في الخف، وكان الشخص على وضوء يجب عليه أن ينزع خفه ويغسل رجليه إلى الكعبين.
  • وهذا مع مراعة الفترة الزمنية، فإذا طال الفصل عمداً بين فترة نزع الخف وغسل القدم بطل الوضوء كله.
  • وفي حالة إن كان المسلم يلبس خفان فوق بعضهم البعض، وكان الأثنان على طهارة، وقام المسلم بنزع الأعلى وهو الممسوح عليه، يجب عليه أن يمسح الخف الثاني.
  • وفي حالة إن خرق أحد الخفين، وكان الخف الأخر ملبوس في القدم بدون خرق يجب على المسلم أن يقوم بالنزع وغسل الرجل الأخرى.
  • وفي هذه الحالات التي ذكرنها لا يجب أن تتم إعادة الوضوء كاملاً، بل يكفي على المسلم أن يغسل قدمه فقط.
  • وجدير بالذكر أن هناك بعض المكروهات على المسح، ومن بينهم الأتي:
  • أن يكره أن يتم الزيادة عن مرة واحدة.
  • ويكره غسل الخفين، بدل من المسح.

وإلى هنا عزيزي القارئ نكون قد أوضحنا أهم المعلومات التي تتعلق ب مدة المسح للمقيم وكذلك نكون قد أوضحنا أهم الشروط التي يجب أن تتوافر للمسلم الذي يقوم بالمسح، ونحب أن نختتم مقالنا بأن الدين الإسلامي أعظم الأديان، وهو دين يسر وليس عسر، فنرى أن أحكام الإسلام طرحت حلول لكافة الأمور في الدين، ولم تترك الدين به أي صعوبات، فما أعظم الإسلام وما أروعه!