الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

متى يؤمر الصبي بالصيام

بواسطة: نشر في: 2 مايو، 2020
mosoah
متى يؤمر الصبي بالصيام

يتساءل الكثير متى يؤمر الصبي بالصيام ؟ وهل هناك سِن محدد يتمكن الصبي عند بلوغه من أن يصوم سواء في شهر رمضان أو غيره ؟ سنجيب على تلك التساؤلات في مقالنا اليوم، فرض الله تعالى على المسلمين صيام شهر رمضان كواحد من أركان الإسلام الخمسة، حيث يمتنع الصائم عن تناول الطعام والشراب بداية من طلوع الفجر وحتى غروب الشمس، وقد أوجب الله هذه الفريضة على جميع المسلمين، والكثير يرغبون في تعويد أطفالهم من سن صغيرة على الصوم، ومنهم من يقوم بإجبار طفله على صيام شهر رمضان دون معرفة حكم ذلك الفعل، ومن خلال السطور التالية على موسوعة سنتطرق إلى السن الذي حددته الشريعة لصوم الأطفال، وما هو حكم إجبار الأهل لأطفالهم على الصوم.

متى يؤمر الصبي بالصيام

  • يحرص المسلمون على استغلال شهر رمضان لتعويد أطفالهم على الصوم تدريجيًا، وذلك حتى يألف الطفل هذه الفريضة فلا يكون كارهًا لها حين يجد نفسه ممتنعًا عن تناول الطعام والشراب لساعات طويلة عكس ما اعتاد عليه.
  • فمنذ اليوم الأول لشهر رمضان يضع الأهالي جدول تتدرج فيه ساعات صوم أطفالهم على مدار الشهر من الأقل إلى الأكثر، ففي أول يوم يمكن أن يصوم الطفل إلى أن يحين وقت الضحى، وفي اليوم الثاني يمتنع عن الطعام والشراب حتى أذان الظهر، وفي اليوم الثالث يصوم حتى يحين أذان المغرب وهكذا يظل التدريج حتى يستطيع الطفل أن يُمسك عن الطعام والشراب إلى أذان المغرب.
  • أما عن السن الذي يمكن عند وصول الطفل إليه أن يتعود على الصوم فهذا الأمر كان محل خلاف العلماء،.
  • فالإمام أحمد بن حنبل يرى أنه يتم تعويد الطفل على الصيام عند وصوله لسن العاشرة مع قياس مدى قدرة الطفل على الصيام وتحمل مشقته.
  • أما الشافعية والحنفية فيروا أن الصيام مثل الصلاة، حيث يؤمر عليه الطفل عندما يبلغ السبع سنوات، ويُضرب عليه عندما يصل إلى العشر سنوات.
  • بينما يرى المالكية أن الصبي الذي لم يبلغ بعد لا يحق لأحد أن يطلب منه الصوم، ولكنه يؤمر بذلك عندما يصل لسن البلوغ ويكون مُكلفًا.
  • لذلك فإن من يرى أنه من الجائز أن يتم تعويد الطفل على الصوم يستدلوا على ما رُوي عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم “أَرْسَلَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ غَدَاةَ عَاشُورَاءَ إلى قُرَى الأنْصَارِ، الَّتي حَوْلَ المَدِينَةِ: مَن كانَ أَصْبَحَ صَائِمًا، فَلْيُتِمَّ صَوْمَهُ، وَمَن كانَ أَصْبَحَ مُفْطِرًا، فَلْيُتِمَّ بَقِيَّةَ يَومِهِ. فَكُنَّا، بَعْدَ ذلكَ نَصُومُهُ، وَنُصَوِّمُ صِبْيَانَنَا الصِّغَارَ منهمْ إنْ شَاءَ اللَّهُ”.
  • ويتعمد أغلب الأهالي على تدريب أطفالهم على الصوم حينما يطيقه الطفل ولا يسبب له الضرر أو اعتلال في الصحة، ويختلف السن باختلاف البنية الجسمانية للطفل ومدى قدرته على التحمل.

حكم صيام الطفل قبل البلوغ

  • يتساءل كثير عن حكم صيام الطفل قبل أن يصل سن البلوغ، وهل هو محسوبًا له أم لا.
  • ولأن هذا الصوم يتم تعويد الطفل عليه فهو ليس محسوبًا عليه ولا يمكن اعتباره صوم شرعي، وإنما هو تعويد على هذه الفريضة فقط فلا يجد أدائها صعبًا عندما يصل إلى سن البلوغ.
  • ويرغب الكثير في معرفة ما هو السن الذي عندما يصل إليه الطفل يصبح من الممكن تكليفه بالصوم، وهو ما سنوضحه في الفقرة التالية.

متى يجب الصيام على المسلم

  • اجمع أغلب الفقهاء على أن تكليف الطفل بالصيام يبدأ عندما يصل إلى سن البلوغ، وتم الاستناد في ذلك إلى حديث سيدنا عليّ بن أبي طالب عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما قال “رُفِع القلمُ عن ثلاثةٍ: عن المجنونِ المغلوبِ على عقلِه وعن النَّائمِ حتَّى يستيقظَ وعن الصَّبيِّ حتَّى يحتلِمَ”، أي أن الصيام ليس واجبًا على الطفل الذي لم يبلغ بعد.

حكم اجبار الطفل على الصيام

  • يتعمد الكثير من الأهالي على إجبار أطفالهم على الصوم عند بلوغهم سن العاشرة وقبل بلوغهم.
  • واتفق أهل العلم على أنه لا يجوز إجبار الطفل على الصوم قبل وصوله لسن البلوغ، فسنه الصغير يجعله ليس أهلًا للتكليف، فمن المستحب تعويد الطفل وتدريبه على أن يصوم حتى يسهل عليه أداء هذه العبادة عندما يصبح بالغًا ومكلفًا.