الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هي مناسك الحج

بواسطة: نشر في: 17 يوليو، 2019
mosoah
ما هي مناسك الحج

ما هي مناسك الحج ؟ سؤال يجيبكم عليه موقع موسوعة من خلال هذا المقال. من الصور التي يطيع بها العباد الخالق سبحانه وتعالى ويتقربون منه لنيل رضاه هي الرحيل للحج، والحج من الفرائض الواجبة على كل مسلم لكنها تسقط عن من لا تنطبق عليه الشروط الخاصة بها كالاستطاعة المالية والعقل والحرية رأفة من الله بعباده. نتعرف سوياً فيما يلي على مناسكه وكيف تؤدى وفقاً لما فعله النبي -صلى الله عليه وسلم- في حجة الوداع.

ما هي مناسك الحج

  • هي الأعمال الخاصة بالحج التي يقوم بها المسلم منذ بداية الحج وحتى ختامه.
  • نأخذها عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- كما أمرنا :”خذوا عني مناسككم“، نتناولها فيما يلي بالتفصيل.

الإحرام

  • المنسك الأول الذي يقوم به الحاج ينويه بقلبه لا بلسانه، ولا يصح الحج بدونه.
  • يحرم الحجاج من الميقات ومن ثم يلبي المتمتع قائلاً :”لبيك الله عمرةً متمتعاً بها إلى الحج”، والقارن “لبيك اللهم عمرةً وحجاً”، والمفرد “لبيك اللهم حجاً”.
  • يسبق الإحرام بعض الأمور هي : تقليم الأظافر والتخلص من شعر البدن في منطقة الإبط والعانة، ثم الاغتسال والتطيب بالعطر مع الحذر من تطييب ملابس الإحرام.
  • وللدخول في نية الإحرام على الحاج أن يحرم من الميقات مرتدياً ملابس الإحرام النساء يمكنها ارتداء زي من ملابسها العادية شرط خلوه من الزينة، والرجال مخصص لهم إزار ورداء.
  • للإحرام عدد من المحظورات يجب على الحجاج تجنبها هي : الأخذ من الشعر سواء الرأس أو البدن، تقليم الأظافر، الصيد البري، الزواج أو الخطبة، ملامسة النساء، التطيب، ارتداء ما خيط من الثياب، تغطية الرأس”.

الطواف

  • يلبي الحجاج من بعد الإحرام مرددين “لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك” حتى يصلوا مكة المكرمة.
  • يخطو الحجاج خطوتهم الأولى داخل المسجد الحرام بقدمهم اليمنى قائلين :”بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله اللهم اغفر لي ذنوبي وافتح لي أبواب رحمتك أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم وبسلطانه القديم من الشيطان الرجيم”.
  • لا يقطع الحجاج التلبية إلا بعد وصولهم للكعبة لبدء الطواف، يبدأ الطواف من الحجر الأسود فيتجه له الحجاج لتقبيله واستقباله بيمينهم قائلين :”بسم الله والله أكبر” ومن لم يتمكن من الوصول إليه يكتفي بالإشارة إليه من حيث كان مع ترديد ما سبق.
  • الطواف سبعة أشواط بداية كل شوط ونهايته تكون من محاذاة الحجر الأسود، وكلما أنهى الحاج شوط وشرع في التالي يكرر ما فعله أول مرة عند الحجر الأسود.
  • كما يردد الحاج عند مروره بمحاذاة الركن اليماني :ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار”.
  • ومن السنن المستحبة للرجال طوافهم عاري الكتف الأيمن، وإسراعهم الخطى خلال الثلاثة أشواط الأولى مع تقريبها.
  • ينهي الحجاج الطواف ومن بعده يتجهون خلف مقام إبراهيم -عليه السلام- لصلاة ركعتي الطواف، ومن تعذر عليه الصلاة خلفه صلى حيث كان في المسجد الحرام.

السعي

  • يبدأ السعي من الصفا ويستقبله الحجاج قائلين :”إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوْ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ” ولا تكرر مرة ثانية.
  • وبعد ارتقاؤه يرددون لثلاث مرات منفصلة مقطوعة بالدعاء “لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، لا إله إلا الله وحده، أنجز وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده”
  • يتم الشوط الأول بعد توجه الحجاج للمروة وتكرار ما سبق.
  • يسن للرجال في السعي الإسراع عند مرورهم بالمنطقة الواقعة بين العلمين.

حلق الشعر أو تقصيره

  • يحلق الحجاج المتمتعين والأفضل لهم التقصير حتى يتموا الحلق مع الحج وبذلك يتحللوا من الإحرام.
  • أما الحاج القارن لا يحلق ولا يتحلل من إحرامه.

الرحيل لمِنى

  • يتجه الحجاج يوم التروية الموافق الثامن من ذي الحجة لمِنى للمبيت هناك.
  • ويصلى في مِنى كافة الفروض قصراً.

يوم عرفة

  • يوافق التاسع من ذي الحجة يتجه الحجاج عقب صلاة الفجر لجبل عرفات للوقف هناك.
  • يظل الحجاج في عرفات حتى تغيب الشمس، ويصلون الظهر والعصر قصراً وجمعاً.

المبيت  في المزدلفة

  • يوم عرفة يبيت الحجاج في المزدلفة لكن لا يرحلون لها إلا بعد غروب الشمس.
  • يصلي الحجاج هناك المغرب والعشاء قصراً وجمعاً.

يوم النحر

  • يتجه الحجاج لمِنى عقب صلاة الفجر يوم العاشر لرمي جمرة العقبة الكبرى.
  • ثم يذبحون الهَدي ويحلقون ويقصرون، وتلك التحلة الأولى لهم من كل المحرمات عدا النساء.
  • يعود الحجاج بعد الذبح لمكة المكرمة لتأدية طواف الإفاضة ومن بعده السعي وتلك التحلة الثانية التامة.

العودة لِمنى

  • يعود الحجاج للمبيت في مِنى خلال أيام التشريق الثلاثة الموافقة الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر من ذي الحجة.
  • ترمى خلال أيام التشريق الجمرات الثلاثة على الترتيب : الجمرة الصغرى، الجمرة الوسطى، الجمرة الكبرى.
  • ويمكن للحجاج المتعجلين الرحيل في اليوم الثاني قبل غروب شمسه.

طواف الوداع

  • يبقى على الحجاج حتى تتم مناسكهم الطواف حول بيت الله الحرام سبعة أشواط، وبدونه تعد مناسك الحج ناقصة.
  • وذلك اتباعاً لما أمر به الرسول -صلى الله عليه وسلم- :”لِيَكُنْ آخِرُ عَهْدِكُمْ بِالْبَيْتِ، وَلْيَكُنْ آخِرُ عَهْدِكُمْ مِنَ الْبَيْتِ الْحَجَرَ“.