الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هي كفارة من جامع زوجته في نهار رمضان

بواسطة: نشر في: 4 مايو، 2019
mosoah
ما هي كفارة من جامع زوجته في نهار رمضان

ما هي كفارة من جامع زوجته في نهار رمضان ؟ سؤال يبحث الكثير عن إجابته. فعلى الرغم من تقديس المسلمين لهذا الشهر الكريم، وإيمانهم التام بأن الصيام فرض من الله تعالى على كل إنسان بالغ عاقل وقادر. إلا أن النفس أمارة بالسوء وكثيراً ما تقع في الزلات والشهوات لضعفها. فتبحث عن سبيل للتوبة والرجوع. لا داعي للقلق لأننا في موسوعة خصصنا لك سلسلة من المقالات الرمضانية لتتعرف منها على أحكام الفقهاء الخاصة بشهر الصوم. وسنتناول اليوم حكم الجماع في نهار رمضان، فتابعونا.

ما هي كفارة من جامع زوجته في نهار رمضان

لا يقتصر الصوم في شهر رمضان المبارك على الامتناع عن تناول الطعام والشراب فحسب، بل هو صوم الجوارح أيضاً، هو تلك العبادة التي ترتقي بالنفس الإنسانية من شهواتها وملذاتها؛ لتتصل بخالقها عز وجل.

ولكن لا تتساوى درجات الإيمان في القلوب، وهناك الكثير من الأشخاص من أصحاب النفوس الضعيفة التي سرعان ما تقع في خطأ المعصية. ولا بأس في هذا ما دام الذنب يعقبه الندم فالله تعالى يُحب التائبين ويُحب المتطهرين.

فمن المتعارف عليه أن الجماع في شهر رمضان المبارك مُحرم تماماً، ويُفسد الصوم، ولكن جل من لا يسهو فالكثير يقعون في الخطأ وتتغلب عليهم شهواتهم، فماذا إن كانوا نادمين عازمين على الرجوع إلى الله والتوبة عن هذا الفعل والتوقف عنه. من هنا أجمع أهل العلم على أنه يتعين على من جامع زوجته في نهار رمضان أن يقضي اليوم الذي أفسد فيه صيامه بالجماع، دون تأخير في القضاء.

أما بشأن الكفارة فهي تحرير رقبة مؤمنة، فمن لم يجد فعليه الصيام شهرين متتابعين، فمن لم يجد فعليه إطعام 60 مسكين عن كل يوم فطر فيه بالجماع، ولا يقتصر الأمر على الزوج فحسب، بل يقع القضاء وكذلك الكفارة على الزوجة أيضاً.

وتكون تلك كفارة صيام يوم واحد فقط من رمضان، وليس عدة أيام. أما إن تكرر الجماع عدة مرات في اليوم الواحد فيكون عليهما كفارة يوم واحد فقط، ليس أكثر.

هل على المرأة كفارة إن جامعها زوجها في نهر رمضان

نعم، أجمع الفقهاء على أن الكفارة تقع على الزوجين، ولا تقتصر على الزوج وحسب. وذلك في حالة إن كانت الزوجة مطاوعة له راضية بما فعل، ففي تلك الحالة يكون عليها القضاء والكفارة كما عليه أيضاً.

أما في حالة إن لم تكن مطاوعة، وجامعها رغماً عنها، فليس عليها قضاء أو كفارة وذلك لأنها كانت مُجبرة على هذا الفعل.

ما حكم من جامع زوجته في نهار رمضان جاهلاً بالحكم أو متناسياً

اتفق أهل الفقه على أن التناسي أو الجهل بالحكم يوقعه. واستندوا على قوله عز وجل بسورة البقرة “رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا”.

وكذلك قول رسول الله صلى الله عليه وسلم “إِنَّ اللَّهَ تَجَاوَزَ عَنْ أُمَّتِي الْخَطَأَ وَالنِّسْيَانَ وَمَا اسْتُكْرِهُوا عَلَيْهِ”.

ولم يُقصر الحديث الأمر على النسيان في تناول الطعام أو الشراب فحسب، وعليه يسري الحكم على الجماع أيضاً، فمن يُجامع زوجته متناسياً أو جاهلاً بالحكم فليس عليه قضاء أو كفارة، ووجب عليه أن لا يُكرر الأمر، ويتحكم في شهواته. هذا والله تعالى أعلى وأعلم.