الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هي سنن الوضوء وآدابها

بواسطة: نشر في: 8 أكتوبر، 2018
mosoah
سنن الوضوء

لقد أمرنا الله عز و جل بأن نقوم بالوضوء و أن نتطهر قبل أن نذهب إلي الصلاة، كما أن هناك بعض السنن التي يجب أن نعمل بها أثناء الوضوء حتي نقتدي بخير الأنام سيدنا محمد صل الله عليه و سلم، سوف نوضح لكم بهذا الموضوع على موسوعة سنن الوضوء و معني الوضوء لغة و إصطلاحاً، كما سنذكر لكم آداب الوضوء حتي نعمل بها و نتقرب إلي الله سبحانه و تعالي بهذه السنن و الآداب، فهيا بنا نتعرف عليها.

معني الوضوء لغة و إصطلاحاً:

معني الوضوء لغة هو: الطهارة و النظافة، أما الوضوء بوضع الفتح فتعني الماء المستخدم في الوضوء.

معني الوضوء إصطلاحاً هو: لقد قام كل من الفقهاء الأربعة بتعريف الوضوء إصطلاحاً بشكل منفصل مثل:

  • قالوا الحنفية بأن معني الوضوء إصطلاحاً بأنه الإغتسال و المسح علي أجزاء معينة بالجسم.
  • أما الشافعية فقالوا بأن الوضوء هو إستخدام الماء في أجزاء معينة و تفتتح الوضوء بالنية.
  • و قال المالكية بأن الوضوء هو القيام بتطهير الأجزاء المخصوصة بإستخدام الماء حتي تنظف و تطهر و يزال عنها الحدث، حتي تباح بها العبادات.
  • أما عن الحنابلة فقالوا بأن الوضوء هو إستخدام الماء الطاهر في غسل الأجزاء الأربعة المذكورة.

مشروعية الوضوء:

  • لقد إتفق جميع الفقهاء علي أن الوضوء واجب ومشروع بكل من الكتاب و السنه بالإجماع، و قد وضحوا الكثير من الدلالات من آيات القرأن الكريم و السنة النبوية.

سنن الوضوء:

سنذكر لكم جميع السنن النبوية الخاصة بالوضوء لكي نقتدي بخير البرية رسول الله صل الله عليه و سلم فهيا نتعرف  عليها:

أولاً: التسمية:

  • تجب التسمية في بداية الوضوء، و هذا ما إستقر عليه رأي الفقهاء فكانوا بين واجبة و بين مستحبة.

ثانياً: غسل اليدين إلي الرسغين:

  • لقد إتفق الفقهاء علي أنه من سنن الوضوء أن نقوم بغسل اليدين حتي الرسغين و ذلك في بداية الوضوء.

ثالثاً: المضمضة:

  • ما بين واجبة و سنه إختلف الفقهاء، و لكن أجمع جمهور الفقهاء بأن المضمضة من سنن الوضوء.

رابعاً: الإستنشاق:

  • كان هناك إختلاف بين علماء الفقه بوجوب و فرض الإستنشاق و سنته، و أجمع جمهور الفقهاء بعد ذلك علي الإستنشاق بالوضوء سنة.

خامساً: الإستنثار:

  • الإستنثار يعني نثر الماء بالأنف، و لا إختلاف في حكم الإستنثار و هو سنة من سنن الوضوء إقتداءاً برسولنا الكريم.

سادساً: مسح الرأس كله:

  • من ضمن سنن الوضوء مسح الرأس كله بالماء .

سابعاً: مسح الأذنين:

  • إختلف بعض الفقهاء في هذه السنة، و لكن بالنهاية تبقي سنه من سنن الوضوء.

ثامناًً: غمر اللحية و شعر الوجه بالماء:

  • كان هناك إتفاق بين الفقهاء علي أنه من السنه النبوية أن يتخلل الماء إلي اللحية و شعر الوجه.

تاسعاً: إدخال الماء بين أصابع اليدين و القدمين:

  • يجب أن نجعل الماء يتخلل ما بين الأصابع حتي نكون قد طبقنا حكم السنه.

عاشراً:التثليث:

  • أي غسل جميع أجزاء الجسم بالوضوء ثلاثة مرات، و كان هناك إتفاق بين العلماء علي سنية و فضل التثليث.

إحدى عشر: إستخدام المسواك:

  • هناك العديد من الفوائد الصحية التي تعود علينا عند إستخدامنا للمسواك، و المسواك هو المعروف بإسم عود الأراك، و يمكن إستخدام الفرشاة و إن حلت محل المسواك في تنظيف الأسنان إلا و يبقي فضل المسواك عظيم.

إثنا عشر: عدم الإسراف في إستخدام الماء أثناء الوضوء.

ثلاثة عشر: التيامن:

  • من سنن الوضوء التيامن أي غسل الأعضاء التي بالجهة اليمني ثم التي بالجهة اليسري و ذلك بالنسبة للأيدي و الأرجل.

أربعة عشر: إطالة الغرة و التحجيل:

  • أي أن نقوم بغسل الأعضاء بزيادة.

آداب الوضوء هي:

هناك بعض الآداب المستحبة في الوضوء منها:

  • التوضوء بمكان عال حتي لا يصيبنا الماء بعد نزوله للأرض.
  • أن نستقبل القبلة عند الوضوء.
  • أن نقوم بمسح الرقبة.
  • ألا نستعين بأحد عند الوضوء.
  • شغل اللسان بالذكر أثناء الوضوء.
  • عدم التحدث و التفوه بالكلام العادي بدلاً من الذكر.
  • التسمية قبل الوضوء و عند غسل كل عضو.
  • إذا كان يرتدي خاتم يجب تحريكه من مكانه حتي تدخل الماء تحته.
  • أن نستخدم اليد اليمني بالإستنشاق، و اليد اليسري في الإمتخاط.
  • نقوم بإدخال الخنصر بالأذن للتأكد من نظافتها.
  • قول الشهادتين بعد الإنتهاء من الوضوء.
  • أن نقرأ سورة القدر.
  • أن نقوم بصلاة ركعتين بعد الوضوء.