الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما الفرق بين الغبطة والحسد

بواسطة: نشر في: 28 مارس، 2021
mosoah
ما الفرق بين الغبطة والحسد

ما الفرق بين الغبطة والحسد

فالنفس البشرية دائمًا ما تهلك صاحبها في الشر لأنها أماره بالسوء كما أنها لا تحب من هو أفضل منها وطبيعة البشر هي أنه لا يحب الخير لغيره ولا يحب الخير إلا لنفسه ولكن الإنسان السوي هو من يروض نفسه على التأدب في شعوره اتجاه الغير ولا يجعل نفسه يصل إلى مرحلة الحسد وعلى هذا في هذا المقال يقدم لكم موقع موسوعة ما الفرق بين الغبطة والحسد

  • الغبطة هي أن يتمنى الإنسان لنفسه النعمة التي بيد غيره لكنه لا يتمنى زوال النعمة بل يريد أن يشترك مع صاحبها فيها.
  • أما الحسد فهو تنمي الإنسان أن تزول النعمة من يد صاحبها وتذهب إليه.
  • وبذلك يكون الحسد أكثر شرًا من الغبطة بل هو أحد الصفات المذمومة والدنيئة التي تكون في قلب الإنسان.
  • لأن عادة لا يصدر الحسد من غريب إلى غريب بل يكون صادر من قلب أحد الأقرباء إلى أقاربه وأصحابه.
  • لذلك يعتبر الحسد من أشر الصفات التي يكون لها عواقب وخيمة على الإنسان فالحاسد دائمًا ما يكون جسده في حالة علة.
  • لأن في الأساس الحسد علة الجسد بل وإذا أصاب الإنسان الذي تحسده السوء، ستشعر بالحسرة والندم.
  • لكن هذه الحسرة لن تنتهي أبدًا وستظل كالشوكة العالقة في قلبك.
  • وعلى هذا يكون وضع الإنسان الحسود بين الناس أنه إنسان منحط الشأن ولا يحبه أحد ولا يهتم بأمره أحد.
  • إذا ما الفرق بين الغبطة والحسد فالغبطة قد لا تعتبر نوع من أنواع الحسد وإن اعتبرها البعض كذلك فهي من الحسد غير المذموم.
  • لأنه لا يتمنى الضرر للغير وعلى هذا وصف رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الغبطة في أن تكون عن رجلًا.
  • جعله الله قادر على القيام بالقرآن طوال لليل والنهار، ورجلًا أتاه الله من المال ويصرف منه في الليل والنهار.
  • لأنهم يقومون بأعظم الأعمال التي ينبغي على كل مسلم أن يقوم مثلها وفق مقدرته.
  • لكن الحسد هو أن يدعوا الإنسان على أخيه بالشر والضرر والفرح إذا فنت النعمة من يد أخيه.

ما هي الغبطة

ما هي الغبطة

  • الغبطة هي ذلك الشعور الذي يصيب القلب في تمني نعمة عند الغير دون أن تتمنى للغير زوال نعمته.
  • إذًا ف ما الفرق بين الغبطة والحسد فالغبطة هي إصابة القلب بالحزن لعدم امتلاكه النعمة.
  • لكنه لا يكترث للآخرين فإذا ذهبت النعمة أو ظلت في أيديهم لن يتأذى ولن يتضرر ولن يفرح.
  • وهذا تمامًا عكس الحسد الذي يملأ قلب الإنسان بالغل والعقد والكراهية اتجاه الغير ويتمنى دائمًا له الشر.
  • وزوال النعمة بترك أثار على الإنسان صاحب النعمة وقد لا يتمنى الإنسان وقتها نفس النعمة لنفسه.
  • لكن كل ما يريده هو أن يهلك الشخص الأخر وأن يصيبه الشر وعلى هذا علينا أن ندرك.
  • أن الله سبحانه وتعالى حين قسم الأرزاق جعل هناك تفاوت كبير بين الناس من حيث قدر المال.
  • السعادة، الحزن، الرضا، التشاؤم، الغنى، الفقر، الزواج والأولاد وهذا ليختبر كل فرد فينا ويجعلنا نشعر بالرضا على ما قسمه لنا.
  • سوء كان خيرًا أو  شرًا بل والاقتناع أن رب الخير لا يأتي إلا بالخير ولكن إذا لم تشعر بالرضا وأرضت أن تمتلك رزق فلان.
  • يجب أن تشعر من داخلك أنه يمكنك امتلاك ما يمتلكه لكن دون أن يزول من بين يديه وهذه هي الغبطة.
  • ولكن تمني زوالها من يديه لتأتي بين يديك فهذا هو الحسد وهذا ما يحاسب عليه الإنسان أشد حساب.
  • وعلى هذا بعد التعرف على ما الفرق بين الغبطة والحسد وما هي الغبطة علينا أن نعرف أن هناك أيضًا أنواع من الغبطة.
  • فهناك الغبطة المحمودة والمستحبة والتي تخص الأمور الدينية أي أن تتمنى أن تعبد الله حق عبادة كما يفعل إنسان أخر.
  • فيمكن أن تتمنى أن تعبده كما عبد أحد الصحابة والتابعين أو أحد شيوخ الدين الأجلاء والذين يتعبدون بكل ما أتوا من قوة.
  • أما الغبطة التي تصيب القلب في الأمور الدنيوية فهي الغبطة المذمومة وهي أن يتمنى الإنسان أن يمتلك ما لدى غيره.
  • ويكون الأمر خاص بالمتعة كالأموال والعمل أو في أن هذا الإنسان متحرر أخلاقيًا وليس عليه رقيب.
  • وعلى هذا يجب الانتباه أن الغبطة والتنافس في ما هو حرام هو أمر هالك للإنسان لا محالة.

الفرق بين الحسد والغبطة والغيرة

الفرق بين الحسد والغبطة والغيرة

  • بعد أن تعرفنا على ما الفرق بين الغبطة والحسد دعونا نتعرف على أحد المصطلحات الجديدة وهي الغيرة.
  • فهذا المصطلح الذي يخلطه الكثيرين مع الحسد وهو ليس كذلك، لأن الغيرة هي الخوف من خسارة أشيائك وأشخاصك المفضلين.
  • وهي مجموعة التصرفات التي تصدر من الإنسان لحماية إنسان أخر يحبه أو أي شيء حتى لو حيوان.
  • يحاول الإنسان أن يثبت أن الأمر الذي يغير عليه هو ملكه وأنه لن يستطيع أي أحد أخر في الحصول عليه ولا على حبه.
  • والغيرة تعتبر أمر صحي في العلاقات الأسرية وبين جميع الناس التي تربطهم علاقة قوية مع بعضهم البعض.
  • وهو أمر يتولد عند الإنسان منذ الصغر فالطفل الرضيع يغير على والدته إذا احتضنت طفل أخر.
  • فهو لن يفهم أنها تحبه أكثر من أي شيء أخر بل كل ما يشعر به هو أنه خائف من أن تتوقف عن محبته وتحب الطفل الجديد.
  • إذا فالغيرة هي أمر طبيعي ما إن بدأ أن تتحول إلى غيرة مرضية وهي رغبتك الدائمة في أن تكون أفضل من الجميع.
  • وأفضل حتى من أصدقائك وأخوتك، وأن ترغب في أن كل الخير والأحداث السعيدة لا تحدث إلا لك حتى تكون محط أنظار الجميع.
  • بل ويتفاقم الأمر وقتها في أن يمتلأ قلبك بالحسد فتبدأ بتمني الشر لغيرك، وأن تتمنى زوال نعمتهم.
  • إذا فإن الحسد هو ذلك الشر الذي يجعلك لا تتمنى الخير للآخرين وتتمنى زوال نعمتهم.
  • والغبطة هي أن تحب النعمة التي يمتلكها شخصًا أخر وتمنى أن تمتلك مثلها دون أن تزول من يديه.
  • أما الغيرة فهي الخوف على من تحب أو ما تمتلك من أن يأخذه غيرك من بين يديك.

ما الفرق بين الغبطة والحسد والعين

  • الغبطة هي الشعور الوحيد المباح أن يشعر الإنسان به اتجاه الأخر لأنها لا تصيب المسلم بشر ولا بأذى.
  • بل ما هي إلا عبارة عن امتلاك نعمة معينة عرفتها عن طريق مالكها.
  • لكن الحسد هو أن تتمنى للغير زوال نعمته لذلك فإن أثار الحسد تكون واضحة وجالية على الأموال، الصحة، الأولاد.
  • فإذا تمنيت ذهاب نعمة غيرك يظهر ذلك على حياته التي تصابها الشر وحياتك أيضًا ستتأثر.
  • لأن الحسد يجعلك ظالمًا ويبني عدوان بينك وبين الآخرين  بل وقد يقودك إلى القيام بسلوكيات إجرامية.
  • مثل السرقة والقتل وتجعلك دائمًا ما تغتاب هذا الشخص وتنم عليه بوبهذا ستحصد سيئات النميمة.
  • والتي تكون بمثابة أكل لحم شخصًا ميتًا كما يعمل الحيد على نشر البغضاء بين الناس ويجعل هناك الكثير من المشاحنات.
  • أما العين فهي الأسوأ لأن الإنسان الذي تصيبه عين إنسان أخر يصاب بأمراض جسديه هذه الأمراض يصعب علاجها.
  • حتى على يد الأطباء حيث لا يكون الإنسان في حالته الطبيعية دائمًا ما يكون كسول يشعر بالخمول ويصيبه الأرق.
  • بل ويشعر بالاختناق من حياته وبيته بل ويظهر على وجهه شحوب اللون لأن الدم ينسحب من العروق ويشعل بالصداع الدائم.

وبهذا نكون قد تعرفنا على ما الفرق بين الغبطة والحسد وما هي الغبطة وما هي العين وأعراضها وما هي الغيرة ونتمنى أن نلقاكم في كل ما هو جديد على موسوعة.