الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ماهي محظورات الاحرام للنساء

بواسطة: نشر في: 9 مايو، 2020
mosoah
ماهي محظورات الاحرام للنساء

ماهي محظورات الاحرام للنساء هو موضوع مقالنا التالي والذي نقدمه لكم من خلال موسوعة حيث تعد تلك إحدى التساؤلات التي تتردد كثيراً على أذهان النساء الراغبات في أداء العمرة أو فريضة الحج والذهاب إلى بيت الله الحرام، إذ تعد تلك إحدى العبادات التي أمرنا الله جل وعلا بها وهو الركن الخامس من أركان الإسلام الذي لا قيام لإيمان العبد بدونه ولكن الله من رحمته بعباده جعله للقادرين مالياً وصحياً لما فيه من مشقة والسفر من بلد إلى آخر.

وقد ورد ذكر الحج في سورة آل عمران الآية 97(فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ ۖ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا ۗ وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا ۚ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ)، ولمن لديه النية في الذهاب لأداء تلك الفريضة المباركة سواء كان من الرجال أو النساء فإنهم يبحثون عن الطريقة والخطوات الصحيحة لأداء مناسك الحج كما علمنا إياها نبينا الكريم والتعرف على الأمور المحظور إتيانها والمترتب على فعلها عدم قبول الله تعالى للحج ممن قام بأدائه، وسوف نوضح لكم في الفقرات التالية محظورات الإحرام الخاصة بالنساء، وما هو مشترك فيما بينهن وبين الرجال من محظورات.

ماهي محظورات الاحرام للنساء

تجهل الكثيرات ممن نوين الذهاب لأداء فريضة الحج المحظورات التي إن قمن بها فسد حجهن ولذلك نعرض تفصيلاً المحظورات التي لابد من الامتناع عن اتيانها للمرأة أثناء أداء مناسك الحج:

  • لابد من تجنب الرياء وإخلاص النية في رضاء الله تعالى والابتعاد عن المفاخرة إذ تعد من مبطلات الأعمال ومفسدات الحج.
  • لا يجوز للنساء الذهاب إلى أداء مناسك الحج بدون اصطحاب محرم حيث قال الرسول صلى الله عليه وسلم في ذلك (لا تُسَافِرِ المَرْأَةُ إلَّا مع ذِي مَحْرَمٍ)، والمقصود بالمحرم زوجها، أو أياً من الرجال المحرم على المرأة الزواج منهم سواء بمصاهرة، أو برضاعة، أو قرابة أبوة وأخوة وغيرها، وهو من الشروط الواجبة لصحة الحج وقبوله للنساء من الله تعالى.
  • الالتزام بالثوب الإسلامي الصحيح مع تجنب الملابس الشفافة، الضيقة والامتناع عن التبرج، كما يجوز لها ارتداء الثياب البيضاء أو السوداء دون حرج في ذلك.
  • لا يعد الحيض من مبطلات الإحرام إذ يجوز لها أن تحرم ولكن في تلك الفترة يمتنع عنها الطواف إلا حين أن تطهر.
  • كما يحرم على النساء ارتداء النقاب وستر الوجه به أو الكفين بالقفاز لقول الرسول صلى الله عليه وسلم في ذلك (ولَا تَنْتَقِبِ المَرْأَةُ المُحْرِمَةُ، ولَا تَلْبَسِ القُفَّازَيْنِ)، إلا في الحالة التي تقوم بسترهما لوجود عُذر حينها يجوز لها ذلك مع جواب الفدية، بينما المستحب للنساء أن تسدل غطاء على وجهها يستره عن مرأى الناس ولا حرج إن لامس وجهها وهو ما أجازه الحنابلة والمالكية إذ قالت عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها (كان الرُّكبانُ يَمُرُّون بنا ونحن مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم مُحْرِماتٌ فإذا حاذُوا بنا أَسدَلَتْ إحدانا جِلْبابَها من رأسِها على وجهِها)، بينما الشافعية والحنفية فقد اشترطوا عدم لمس الساتر لوجهها بينما تغطية الكفين بالكم أو قطعة من القماش دون القفازين فهو جائز.

محظورات الإحرام المشتركة بين الرجال والنساء

  • الجدال والفسق

  1.  يقصد بالفسق معصية الله والخروج عن طاعته وهو أكثر ما يكون حرمة وقت الإحرام.
  2. بينما الجدال فهو المناقشة في الحديث مع المسلمين حتى يصلوا مراحل الغضب وهو ما ذكره الله تعالى في سورة البقرة الآية 197 (الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ ۚ فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ).
  • التطيب

  1. يحرم استخدام الطيب كالعود والكافور والمسك، الزعفران والورس لكلاً من الرجال والنساء وقت الإحرام سواء كان استخدامه في الملابس أو النعل أو الخف، أو تطييب بعض البدن أو كله .
  2. وهو ما قال فيه نبينا الكريم (ولَا تَلْبَسُوا مِنَ الثِّيَابِ شيئًا مَسَّهُ الزَّعْفَرَانُ أوْ ورْسٌ)، كما يحرم تناول الطعام والشراب الذي فيه الطيب، أو دهن البدن والشعر بالطيب، كما يحرم شم الطيب عن عمد أو حمله.
  • إزالة الشعر وقلم الأظافر

  1. يحرم على المحرم تقليم الأظافر إلى في حالة وجود عذر مثل الكسر وما في قبيل ذلك كما يحرم إزالة الشعر بالحلاقة أو القص وغيرهما والسبب في ذلك ما فيهم من رفاهية تتنافى مع طبيعة الإحرام والمقصد منه وقد قال تعالى في سورة البقرة الآية 196 (وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ ۚ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ ۖ وَلَا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ حَتَّىٰ يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ).
  2. بينما لمن تأذى من شعره يمكنه حلقه مع الفدية كما أجمع العلماء لقول الله تعالى في سورة البقرة من الآية 196 ( فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِّن رَّأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِّن صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ).

ملابس الإحرام للنساء في العمرة

  • هناك شروط في لباس المرأة الذي تقوم بارتدائه لكي تؤدي مناسك العمرة إذ لا يوجد لباس أو ثياب مخصصة لا يصح الإحرام بدونها ففي الحالة التي تقوم بالإحرام بثيابها العادية يكون ذلك جائز.
  • ولكن الشرط هنا ألا يكون في الثياب ما يخالف الشرع فلا تصف ولا تشف، كما ينبغي أن تكون فضفاضة واسعة لا توضح ملامح الجسم ولا تلفت الأنظار إليها، ولا تتضمن وجود زينة وحلي بل لابد أن تتميز بالبساطة والامتناع عن التطيب.

كفارة محظورات الإحرام

  • بين لنا الله سبحانه وتعالى الكثير من الأمور المتعلقة بمناسك الحج والعمرة وما ينبغي أن يتم الالتزام به أو الامتناع عنه، كما ذكر لنا الله جل وعلا ما ينبغي القيام به في حالة مخالفة ذلك من فدية أو كفارة حيث قال تعالى في سورة البقرة الآية 196 (وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ ۚ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ ۖ وَلَا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ حَتَّىٰ يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ ۚ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِّن رَّأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِّن صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ ۚ فَإِذَا أَمِنتُمْ فَمَن تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ ۚ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ ۗ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ ۗ ذَٰلِكَ لِمَن لَّمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِرِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ).
  • ولمن تطيب، أو قصر شعره، حلقه، قام بالصيد فعليهم إكمال المناسك وأداء الفدية عن كل محظور قاموا به وهو صوم ثلاث أيام لمن استطاع ذلك وقدر عليه، أو إطعام ستة مساكين من مساكين الحرم لكل منهم نصف ساع من الأرز وما في قبيل ذلك إذ يكون للباس فدية وللتطيب فدية، ولتغطية الرأس فدية، ولنتف الشعر أو حلقه فدية.

الجدير بالذكر أن الإحرام هو عقد النية في أداء العمرة والحج سواء كان بالتلبية أو دون ذلك وهو المقصود به في الشرع بينما في اللغة هو التشديد والمنع فهو من فهل حَرمّ وهو عكس الحلال، وقد عرفه الأحناف أنه الدخول والالتزام بالحرمات المخصوصة مع اشتراط الذكر وعقد النية سواء للرجال أو النساء.