الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

لم يقر مشركو العرب بوجود الله

بواسطة: نشر في: 23 يناير، 2021
mosoah
لم يقر مشركو العرب بوجود الله

لم يقر مشركو العرب بوجود الله

نتناول في مقال اليوم لم يقر مشركو العرب بوجود الله من خلال موقع موسوعة كما نسرد تلك الجزئية بشكل تفصيلي، إلى جانب عرض أنواع التوحيد الذي ذكرها أهل العلم، ونتعرف أيضًا علي العادات السيئة التي أتبعها العرب، فقد عانى رسول الله من العرب أثناء دعوتهم إلى الإسلام في بداية الأمر حتى انتشرت الدعوة إلى العالم، لذلك نعرض معتقداتهم الإيمانية وشكل اعتناقهم بالتوحيد وليس بالربونية في السطور التالية.

  • حين أرسل الله رسولنا الكريم محمد صلي الله عليه وسلم بالدعوة إلى توحيد الله والدخول في الإسلام، لم يتقبل الناس تلك الدعوة ولم يقر المشركين العرب بوجود الله .
  • وقد جاءت الآية رقم 25 من سورة لقمان توضح حال المشركين الذين اقروا بوجود الله، وذلك في قول الله تعالي ” وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ ۚ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ ۚ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ”.
  • فتوضح الآيات إن العرب كانوا علي علم بوجود الله، لكن اغلبهم لم يكن يتدبر معجزات الله من حوله حتي يعرف قدرة الله ويعتنق دينه ويؤمن بمبدأ الربونية.

كان المشركون يقرون بتوحيد الألوهية وينكرون توحيد الربوبية

كان العرب في السلف القديم يؤمنون بمبدأ الألوهية ووجود إله يدبر لهم أمور حياتهم، لكن مع ذلك لم يعتنقوا الإسلام بل كان ينكرون توحيد الربونية، لهذا نتناول تلك الجزئية فيما يلي.

  • كان المشركين يقرون بتوحيد الألوهية، حيث كانوا يعبدون الأصنام والتماثيل مثل صنم اللات والعزة.
  • وكانوا يرون إن هناك إله للخير وإله أخر للشر، لكنهم رفضوا دعوة سيدنا محمد للإيمان بالله وانكروا التوحيد الربونية، فحجه إن ذلك دين أجدادهم وأسلافهم فكيف أن يكفروا به.
  • وكان فرعون الحاكم الطاغي يعلم بوجود الله، ويؤمن بالربونية من داخله وليس جهراً، وذلك يتنافى مع أحكام الدين الإسلامي.
  • وقد ذكر الله تعالي حال فرعون في الآية رقم 14 من سورة النمل، حيث قال سبحانه وتعالي”وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا ۚ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ “.
  • وفسر أهل الدين تلك الآية، إن كل من أشرك بالله كان علي يقين بوجوده ربنا وإن قلوبهم كان تعلم الصواب من الخطأ، لكن عند سماعهم لأيات الله كذبوها ولم يصدقوا كلام الله، فهم من اختاروا الكفر رغم وعيهم بالحقيقة ومعرفتهم الحق.

لم يقر مشركو العرب بوجود الله واتبعوا عادات سيئة

أتبع العرب قديما بعض العادات السيئة التي انتشرت في شبه الجزيرة العربية، لهذا نتناول تلك العادات في السطور التالية:

  • تعتبر عادة وأد البنات من أشهر العادات السيئة التي انتشرت بين العرب قديمًا، حيث كان يفضلون الذكور علي الإناث وإذ انجبت المرأة فتاه قاموا بدفنها حية، فهي بمثابة عار علي القبيلة.
  • أتبع عدد كبير من المشركين عبادة الوثنية، حيث كانوا يؤمنوا بالأصنام ويتقربوا منها بالهدايا، وكانوا يضعوها مكان الكعبة حتي جاء الإسلام ونهي تلك العبادات الخاطئة ووحد الناس تحت عبادة الله.
  • شرب الخمر ولعب القمار، كانا من أشهر العبادات الموجودة بين سكان الجزيرة العربية، فقد يخسر الرجل ماله وجاه في مقابل اللعب بالقمار لتعويض خسارته، وشرب الخمر كان مثل المياه يتوافر بكثرة لديهم ويتم تناوله طوال الوقت.

لماذا مشركوا العرب يقرون بتوحيد الربوبية

  • كان المشركين العرب علي دارية بوجود الله، وهو الخالق لكل شئ من حولهم، فقد ذكرهم الله في القران الكريم في الآية رقم 9 من سورة الزخرف في الآتي” وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ “.
  • وفسر العلماء وأهل الدين إن المشركين كانوا علي علم بوجود الله عز وجل، فهو من خلقهم ورفع السماء وبسط الأرض، لكن هناك قوم كان يستكبر علي الاعتراف بصدق نبي الله والدخول في الإسلام، وفئة أخرى كانت تعبد الله مع عبادتهم  لأله أخرى عن جهل، وذلك ما نهي الله عنه فالإيمان يكون بالله فقط بدون شريك له.

أشكال التوحيد عند أهل الدين

قسم العلماء وأهل الدين التوحيد إلى عدة أشكال نتناولها لكم  في السطور التالية داخل تلك الفقرة:

  • التوحيد الأول لله، هو الإيمان بالربونية والاعتراف بإن الله هو الخالق لكل شئ، وله القدرة علي التحكم في مصاير وأرواح البشر.
  • التوحيد الثاني، هو أن يؤمن المرء بالله ولا يعبد معه إله غيره، وقد وضح الله سبحانه وتعالي معني التوحيد من خلال الآية رقم30من سورة لقمان” ذَٰلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِن دُونِهِ الْبَاطِلُ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِير”.
  • التوحيد الثالث بالله، أن يسلم المرء بكل ما جاء في كتاب الله وما أتى به رسولنا محمد صلي الله عليه وسلم، فيكون الإيمان أسماء الله وجميع رسله، وجاءت الآية رقم 23 من سورة الحشر لتؤكد علي ذلك في قول الله تعالي” هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ ۚ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ “.

هكذا عزيزي القارئ نختم مقال اليوم الذي كان بعنوان لم يقر مشركو العرب بوجود الله حيث سردنا فيه العادات السيئة للعرب في شبه الجزيرة العربية، كما طرحنا سؤال لماذا المشركين يقرون بمبدأ الربونية مع ذكر إجابته، كما تناولنا أشكال التوحيد التي ذكرها العلماء وأهل الدين، نتمنى أن تكون فقرات المقال واضحة وشاملة، ونأمل في متابعتكم لباقي مقالاتنا.

لقراءة المزيد من المقالات، يرجي زيارة الموسوعة العربية الشاملة.

1-من المعتقدات الباطلة التي انتشرت في شبه الجزيرة العربية

المراجع

1