الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

لماذا سميت سورة الجمعة بهذا الاسم وما هو فضلها

بواسطة: نشر في: 14 سبتمبر، 2020
mosoah
لماذا سميت سورة الجمعة بهذا الاسم
في المقال التالي سنقدم لكم إجابة تفصيلية على سؤال لماذا سميت سورة الجمعة بهذا الاسم وتوضيح فضلها، فسورة الجمعة هي إحدى السور المدنية التي أنزلها المولى عز وجل على رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم عندما كان في المدينة المنورة، وبالرغم من كونها من قصار السور، إلا أنها احتوت على الكثير من الأحكام والتشريعات في الدين الإسلامي.
وعدد آيات تلك السورة هو إحدى عشر آية، وتقع في الجزء الثامن والعشرين من المصحف الشريف، أما ترتيبها، فهي السورة الثامنة والستون، وقد أنزلها المولى عز وجل بعد سورة الصف،وفي الفقرات التالية من موسوعة سنوضح لكم ما هو سبب تسمية سورة الجمعة بهذا الاسم، بالإضافة إلى توضيح فضلها بالتفصيل، فتابعونا.

لماذا سميت سورة الجمعة بهذا الاسم

سُميت سورة الجمعة بهذا الاسم لأنها اشتملت على كافة الأحكام والتشريعات الخاصة بيوم الجمعة، كما ورد في آياتها أحكام صلاة الجمعة بالتفصيل، والجمعة هو سابع أيام الأسبوع، وفيه يقوم المسلمون في كافة أنحاء العالم بأداء صلاة الجمعة كما أمر المولى عز وجل، فيقول الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم (يا أَيُّها الذِينَ آمنُوا إذَا نُودِي للصَّلاةِ من يَومِ الجُمُعةِ فاسْعَوا إلى ذكرِ اللَّهِ وذَرُوا البَيعَ ذلِكُمْ خيْرٌ لكُمْ إِن كُنتُم تعلمُون * فَإذَا قُضيَتِ الصَّلاةُ فَانتَشِرُوا في الأَرضِ وَابتَغُوا من فَضلِ اللَّه وَاذكرُوا اللَّه كَثيرًا لعَلَّكُمْ تُفلِحُونَ * وإذَا رأَوْا تجَارةً أَو لهوًا انفضُّوا إِليهَا وتركُوكَ قائِمًا قُلْ ما عندَ اللَّه خيرٌ منَ اللهوِ ومنَ التِّجارةِ واللَّهُ خيرُ الرَّازقينَ).

سبب نزول سورة الجمعة

توجد الكثير من أسباب نزول سورة الجمعة، منها توضيح أحكام صلاة الجمعة، وأمر المسلمين بالالتزام ببعض التشريعات في هذا اليوم، وتوضيح الصواب من الخطأ لعباد الله، كما ورد في السنة النبوية بعض الأحداث التي اقترنت بنزول سورة الجمعة.

فقد قال جابر بن عبد الله رضي الله عنه وأرضاه (بينما نحن نصلِّي مع النَّبيِّ -صلَّى الله عليه وسلّم-، إذ أقبلتْ عيرٌ تحملُ طعامًا، فالتفتوا إليها، حتَّى ما بقيَ مع النَّبيِّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- إلا اثنا عشرَ رجلًا)، وهو سبب نزول قوله تعالى (وإذا رأوا تجارة أو لهوا انفضوا إليها وتركوكَ قائمًا)

ويُقال أنه في فترة من الفترات، عانى أهل المدينة من الجوع والفقر، وعدم القدرة على الحصول على قوت يومهم، ومع قدوم دحية بن خليفة إلى المدينة بعد عودته من تجارته في بلاد الشام، كان الرسول صلى الله عليه وسلم يخطب في يوم الجمعة، فانفض الناس من المسجد، وتركوه وذهبوا إلى دحية بن كليفة الكلبي بحثاً عن قوت اليوم، ولم يبقى في المسجد إلا اثنا عشرة رجلاً، منهم عمر بن الخطاب وأبو بكر الصديق رضي الله عنه وأرضاهم، فأنزل الله تلك الآية، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم حينها (والذي نفس محمد بيده لو تتابعتم حتى لم يبق أحد منكم؛ لسال بكم الوادي نارا).

فضل سورة الجمعة

ورد في السنة النبوية الشريفة فضل سورة الجمعة، حيث كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأها في صلاة الجمعة، كما كان يقرأ سرة المنافقون بجوارها، وعن أبي هريرة رضي الله عنه وأرضاه أنه قال (كنا جلوسًا عند النبيِّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- إذ نزلت عليه سورةُ الجمعةِ؛ فلما قرأ:”وَآخَرِينَ مِنْهُمْ لَمَّا يَلْحَقُوا بِهِمْ” قال رجلٌ: مَن هؤلاءِ؟ يا رسولَ اللهِ فلم يراجِعْه النبيُّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- حتى سأله مرةً أو مرتَينِ أو ثلاثًا، قال وفينا سلمانُ الفارسيُّ، قال: فوضع النبيُّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- يدَه على سلمانَ ثم قال: لو كان الإيمانُ عند الثُّرَيَّا، لناله رجالٌ مِن هؤلاءِ).

كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ تلك السورة بجانب سورة الغاشية في صلاة الجمعة، فقد سأل بن قيس عن السورة التي كان يقرأها الرسول صلى الله عليه وسلم على آثر سورة الجمعة، ليجيبه النعمان بن بشير، أن النبي عليه الصلاة والسلام كان يقرأ هل أتاك حديث الغاشية.

كما أن سورة الجمعة من المسبحات، وذلك لأنها تبدأ بتسبيح المولى عز وجل، فيذكر أن الرسول كان يكثر من قراءة آيات تلك السورة قبل الذهاب إلى النوم، وذلك لما ورد فيها من تسبيح للمولى سبحانه وتعالى.

مضامين سورة الجمعة

ورد في سورة الجمعة العديد من الأحكام التشريعية في الدين الإسلامي، مثل باقي السور التي أنزلها المولى سبحانه وتعالى على النبي عليه الصلاة والسلام في المدينة المنورة، وتحمل تلك السورة اسم يوم الجمعة، وهو خير أيام الأسبوع عند المسلمين، فقد قال النبي عليه الصلاة والسلام في حديثه الشريف (خيرُ يومٍ طلعت فيهِ الشَّمسُ يومُ الجمعةِ)، ومن المضامين التي وردت في آيات تلك السورة:

  • تحذير المسلمين من التخلف عن صلاة الجمعة، أو التأخر عنها، أو التهاون فيها.
  • وضع بعض الأحكام الخاصة بصلاة الجمعة، والتشريعات التي وجب على المسلمين اتباعها في يوم الجمعة.
  • تعظيم يوم الجمعة، وتفضيله على يوم السبت، والذي يعد يوم اليهود.
  • توضيح مدى حقد اليهود على المسلمين، وإبطال المزاعم التي انتشرت بينهم بأنهم أولياء الله دوناً عن باقي الشعوب.

حكم قراءة سورة الجمعة في فجر يوم الجمعة

يزعم الكثير من الناس أن قراءة سورة الجمعة في فجر يوم الجمعة هو سنة نبوية، ويقوم بها الكثير من الناس اقتداءً برسول الله صلى الله عليه وسلم، ولكن أوضح الأئمة وعلماء الدين الإسلامي أن هذا الأمر باطل، فيجوز للمسلم قراءة آيات سورة الجمعة في أي وقت، وقراءة سورة القرآن الكريم في أي صلاة، وتدبر تلك السور متى شاء، وذلك وفقاً لقوله تعالى في سورة المزمل (فَاقْرَؤُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآن).

فيجوز قراءة آيات سورة الجمعة في أي صلاة من الصلوات الخمس في يوم الجمعة، ولكن يجب على المسلم أن حكم قراءة تلك السورة مثل حكم قراءة أي سورة أخرى من القرآن، وأنه لم يرد أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يقرأ تلك السورة في فجر يوم الجمعة.

وقد ورد في السنة النبوية الشريفة أن سول الله صلى الله عليه وسلم كان يقرأ سورتي الإنسان والسجدة في يوم فجر يوم الجمعة، أما في صلاة الجمعة فكان يقرأ آيات سورتي الجمعة والمنافقين.

وقد قال عبد الله بن عباس رضي الله عنه وأرضاه (أنَّ النبيَّ -صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ- كانَ يَقْرَأُ في صَلَاةِ الفَجْرِ، يَومَ الجُمُعَةِ: {الم * تَنْزِيلُ..}[٩] السَّجْدَةِ، وَ{هلْ أَتَى علَى الإنْسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ}[١٠]، وَأنَّ النبيَّ -صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ- كانَ يَقْرَأُ في صَلَاةِ الجُمُعَةِ سُورَةَ الجُمُعَةِ، وَالْمُنَافِقِينَ”[١١])

وبهذا عزيزي القارئ نكون قد أوضحنا لكم ما هو سبب تسمية سورة الجمعة بهذا الاسم بالتفصيل، بالإضافة إلى توضيح فضل تلك السورة وفقاً لما ورد في السنة النبوية الشريفة، وتوضيح مضامينها ومقاصدها، بالإضافة إلى توضيح حكم قراءة آيات تلك السورة في فجر يوم الجمعة.