الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيف تعرف الزوجة الودود الولود

بواسطة:
الودود الولود

الودود الولود من الصفات التي ذكرها النبي صلى الله عليه وسلم عن الزوجة الصالحة ، فلم تترك السنة النبوية أمر من الأمور الدنيوية إلا وتحدثت عنه ، لتكون خير منهج يسير عليه المُسلمين في الحياة ، ولعلك تتساءل الآن عن الحديث الذي وُرِد فيه ذكر هذه الصفة ، كما من المؤكد أنك تبحث عن معنى كلمة الودود الولود في جميع القواميس ومتصفحات البحث ، ولكن موسوعة يوفر عليك عناء البحث ويُجيبك عن جميع تساؤلاتك من خلال مقال اليوم ، فتابعونا.

تزوجوا الودود الولود فإني مكاثر بكم الأنبياء

تعتبر الودود الولود من مواصفات الزوجة الصالحة ، والتي حث الحديث الشريف على ضرورة انتقاءها والزواج منها ، حيث :

  • ” عن معقل بن يسار قال : جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله إني أصبت امرأة ذات حسب وجمال ولكنها لا تلد ، أفأتزوجها ؟ فنهاه ، ثم أتاه الثانية ، فقال مثل ذلك فنهاه ، ثم أتاه الثالثة فقال مثل ذلك ، فقال صلى الله عليه وسلم : تزوجوا الودود الولود فإني مكاثر بكم . رواه أبو داود ، والنسائي ، وصححه الشيخ الألباني رحمه الله “.

شرح الحديث الشريف

  • من خلال قراءة الحديث الشريف ، يمكننا تفسيره ، حيث جاء رجل إلى الرسول يخبره أنه تمكن من رؤية امرأة تعجبه ويُريد الزواج منها ، وشرح للنبي صلى الله عليه وسلم صفاتها ، بأنها على قدر عالي من الجمال كما أنها ذات حسب كريم ، ولكن يُعيبها شئ واحد أنها لا تلد ولا أعتراض على أمر الله تعالى ، وسأل هذا الرجل النبي عن رأيه أيتزوجها أم لا ؟.
  • فما كان من رسول الله إلا أن نهاه عن هذا ، أي لم ينصح بالزواج منها ، وطلب منه أن ينتقي الزوجة الودود ، أي التي تُحب زوجها وتتودد إليه بالمحبة ، والولود أي التي تلد له الذرية الصالحة ، وبرر المصطفى ذلك بقوله ” إني مكاثر بكم” ، أي أنه عليه الصلاة والسلام سيتفاخر بكثرة عدد أُمته يوم القيامة.

حديث ألا أخبركم برجالكم من أهل الجنة

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” ألا أخبركم بنسائكم من أهل الجنة : الودود ، الولود ، الغيور على زوجها ، التي إذا آذت أو أوذيت جاءت حتى تأخذ بيد زوجها ثم تقول : والله لا أذوق غمضا حتى ترضى عني ، هي في الجنة ، هي في الجنة ، هي في الجنة “.

شرح الحديث الشريف

  • ومن خلال قراءة هذا الحديث ، نجد أن رسول الله عليه الصلاة والسلام بشر المرأة التي تحمل الحب والود لزوجها ، وتنجب له الذرية الصالحة التي تُزيد  من نسل الأمة الإسلامية ، وتغار عليه من غيرها ، ولا تستطيع النوم إلا هو راضٍ عنها ، أنها في الجنة ، وأكد عليه الصلاة والسلام على ذلك ثلاث مرات.

معنى الودود الولود

  • المرأة الودود هي تلك التي تحمل الحب والود لزوجها ، وجاءت الصفتان مقترنتان ببعضهما البعض ، لأن الزوجة إن لم تكن ودودة ومحبة لزوجها لن يرغب في الزواج منها من الأساس ، حتى وإن كانت ولود.
  • أما صفة الولود وذلك لتحقيق رغبة رسول الله في زيادة نسل الأمة الإسلامية ، وإن لم تكن الزوجة ولودة أي تُنجب الكثير من النسل والذرية الصالحة من المؤمنين والمؤمنات ، فلن يتحقق ما أراده رسول الله بالتباهي بكثرة عدد المُسلمين يوم القيامة.

كيف يمكن للإنسان أن يعرف المرأة الودود الولود ؟

  • المرأة الودود من السهل جداً تميزها والتعرف عليها ، فتظهر عليها العديد من علامات الحب والمودة لزوجها ، فلا تتكبر عليه ولا تكون جافة في التعامل معه.
  • أما المرأة الولود فيُمكن التعرف عليها من خلال الاطلاع على حالة أمها وأشقاءها إن كانوا يمتلكون الذرية من عدمه ، كما تستطيع معرفة ذلك إذا تزوجت من قبل.

مؤهلات الزوجة الصالحة

  • سئل أعرابي عن أحسن النساء ؟ ، فقال : أفضل النساء أصدقهن إذا قالت ، التي إذا غضبت حلمت ، وإذا ضحكت تبسمت ، وإذا صنعت شيئا أجادته، التي تلتزم بيتها، ولا تعصي زوجها ، العزيزة في قومها ، الذليلة في نفسها ، الودود ، الولود ، وكل أمرها محمود.
  •  وقيل لأعرابي صِف لنا شر النساء ؟ فقال : شرهن الممراض ،  لسانها كأنه حربة ، تبكي من غير سبب ، وتضحك من غير عجب ، كلامها وعيد ، وصوتها شديد ، تدفن الحسنات ، وتفشي السيئات ، تعين الزمان على زوجها ، ولا تعين زوجها على الزمان ، إن دخل خرجت ، وإن خرج دخلت ، وإن ضحك بكت ، وإن بكى ضحكت ، تبكي وهي ظالمة ، وتشهد وهي غائبة  ، قد دلى لسانها بالزور ، وسال دمعها بالفجور، ابتلاها الله بالويل والثبور وعظائم الأمور ، هذه هي شر النساء .