الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيف تتم مناسك العمرة

بواسطة: نشر في: 17 يوليو، 2019
mosoah
كيف تتم مناسك العمرة

كيف تتم مناسك العمرة بالخطوات الصحيحة التي يجب أن يؤديها المعتمرين؛ وذلك لما لأداء العمرة من عظيم الأجر، والثواب، فقال الله تعالى:”وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ”، كما ذكر فضلها رسول الله صلى الله عليه وسلم في أكثر من حديث شريف، فلأداء العمرة الكثير من الآثار الإيجابية على النفس؛ حيث تبعث على الهدوء، والطمأنينة؛ ولهذا السبب اهتمت موسوعة بعرض كيفية إتمام المناسك الصحيحة للعمرة في هذا المقال بالتفصيل، تابعونا.

كيف تتم مناسك العمرة

تعريف العمرة

العمرة في اللغة

العمرة هي الزيارة، والقصد.

العمرة في الفقه

هي عبادة يؤديها المسلم من خلال الطواف حول البيت الحرام، والسعي بين الصفا والمروة، ثم التحلل من خلال الحلق أو التقصير.

مناسك العمرة

الميقات

  • يتجرد الرجل من ثيابه، ويغتسل، ويُطيب بدنه وشعره ولحيته بأي طيب، أو دهن، لكن لا يجوز أن يُطيب ثياب الإحرام.
  • تكون ثياب الإحرام للرجل عبارة عن إزار و رداء، فيلف الرداء على كتفيه، ولا يُخرج الكتف الأيمن إلا في الطواف.
  • المرأة تُحرم بملابسها العادية، ولا يكون فيها زينة، ولا يُوجد لون محدد.
  • أداء الصلوات المفروضة في وقتها، وأداء ركعتين سنة الإحرام، ولا يوجد حرج إن لم تصلها.
  • بعد هذه التحضيرات عليك عقد نية الدخول في النسك، والنية لا يُجهر بها، ثم بعد ذلك قل:”لبيك عمرةً”، ويكفي قولها مرة واحدة، وإذا كررتها فلا حرج.
  • إذا خفت عدم تكملة المناسك لأي سبب من الأسباب؛ فعليك قول “اللهم محلي حيث حبستني”، وإذا كان لا يوجد سبب للانقطاع عن المناسك؛ فلا يُشترط لك قول هذا.

التلبية

بأن يقول المعتمر: “لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك. إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك”.

وفي هذه التلبية يرفع الرجل صوته، ولكن المرأة تقولها بصوت مسموع لها، ويُلبي كل محرم وحده مع الاستمرار حتى الوصول إلى البيت الحرام.

دعاء العمرة

يقول المعتمر:”اللهم أني أريد العمرة، فيسرها لي وتقبلها مني، لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك”، فلا يلتزم بهذا الدعاء بعينه، ولكن يدعو بما أراد.
وكذلك الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، وقول:”اللهم إني أسألك رضاك والجنة، وأعوذ بك من سخطك والنار”.

في الطريق

يقوم المعتمر بالتكبير في الصعود، كما يقوم بالتسبيح عند النزول، ثم يكرر التلبية بقول “لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك. إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك”، وذلك إلى أن تصل إلى البيت الحرام.

المسجد الحرام

  • دخول المسجد الحرام لبدء الطواف، عند رؤيتك للكعبة المشرفة عليك التكبير، ثم قول:”اللهم زد هذا البيت تشريفًا وتعظيمًا وتكريمًا ومهابةً وأمنًا، وزد من شرفه وكرمه ممن حجه أو اعتمره تشريفًا وتكريمًا وتعظيمًا وبِرًا”.
  • اقطع قول التلبية، وإذا دخلت المسجد الحرام ابدأ برجلك اليُمنى، ثم قل:”بسم الله، والصلاة والسلام على رسول الله، اللهم اغفر لي ذنوبي، وافتح لي أبواب رحمتك”،أو “أعوذ بوجهك العظيم، وسلطانك القديم من الشيطان الرجيم”.
  • عيلك التوجه إلى الحجر الأسود للبدء في الطواف، وعليك أن تستلم الحجر الأسود باليد اليمنى، وقم بتقبيله،  وإذا شق عليك تقبيله؛ فاستلمه بيديك، وإن شق ذلك، فاستلمه بعصا ولا تُقبلها، وإذا شق ذلك؛ فقم بالإشارة إليه بيدك اليُمنى، ولا تُقبلها.
  • كلما وصلت إلى الحجر الأسود، أو حاذيته قل:”بسم الله الله أكبر”، أو “الله أكبر ” فقط، ولا تُوذي المعتمرين في الزحام.
  • اجعل البيت الحرام على شمالك، واكشف كتفك الأيمن.
  • في طواف القدوم قم بالرمل بشكل سريع قليلًا، وذلك في الأشواط الثلاثة الأولى، وارمل بشكل أبطء في الأربعة أشواط الأخيرة، وذلك إن تيسر لك هذا، ويُترك الإسراع، والإبطاء في شدة الزحام.
  • إذا وصلت بين الركن اليماني، والحجر الأسود؛ فقل: “ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار”.
  • ويمكن لك أن تدعو الله سبحانه وتعالى بما تشاء فيما تبقى من الطواف، كما يمكنك أن تقرأ شيئًا من القرآن، ولا يوجد دعاء محدد لكل شوط من أشواط الطواف.
  • عند اكتمال الطواف بالأشواط السبعة عليك التوجه إلى مقام إبراهيم، وقراءة قول الله عز وجل:”وَاتَّخِذُوا مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى ۖ وَعَهِدْنَا إِلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ”.
  • ثم قم بصلاة ركعتين خلف المقام، وتقرب منه إذا تيسر لك ذلك، وإذا كنت بعيدًا فعليك الصلاة في أي مكان في المسجد.
  • وعليك قراءة الفاتحة، ثم قراءة سورة الكافرون في الركعة الأولى، وفي الركعة الثانية قراءة سورة الإخلاص بعد الفاتحة، كما يمكنك قراءة أي سور أخرى.
  • ثم التوجه إلى بئر زمزم، والشرب منه، ثم الحمد.

السعي

  • اصعد على جبل الصفا واستقبل الكعبة، ثم قم برفع يديك، وقم بالتهليل، والتكبير ثلاثة مرات، وقل: “لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير. لا إله إلا الله وحده أنجز وعده ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده”، وكررها ثلاث مرات.
  • ثم قم بقراءة قول الله تعالى:”إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّهِ ۖ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا ۚ وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ”، ويُقرأ هذا في الشوط الأول فقط، ومن الأفضل البدء بها قبل الأذكار الأخرى.
  • ثم ترفع يديك بالدعاء بما تشاء.
  • ثم قم بالنزول في اتجاه جبل المروة، وعليك الهرولة بين العلمين الملونين باللون الأخضر، وتقول:”رب اغفر وارحم وتجاوز عما تعلم إنك أنت الأعز الأكرم”.
  • ثم تمشي المشي الطبيعي في سعيك قبل العلمين، وبعدهما، ولا يستحب للمرأة الإسراع، ويمكنك الدعاء أثناء السعي بما تشاء، ولا يوجد دعاء محدد لكل شوط.
  • إذا وصلت جبل المروة؛ فقم بما قمت به على الصفا، ولكن لا تقرأ الآية التي ذكرناها، ثم كرر السعي سبعة أشواط، ويكون الذهاب شوط، والرجوع شوطًا آخر.

الحلق والتقصير

  • إذا انتهيت من السعي، فعليك حلق الشعر، أو تقصيره، والحلق أفضل، وعلى المرأة تقصير كل ضفيرة قدر أنملة.
  • ثم قم بخلع ملابس الإحرام، والبس الثياب العادية.
  • وبذلك تكون اكتملت عمرتك.