الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيفية الاستغفار المستحب وافضل صيغه

بواسطة: نشر في: 27 أبريل، 2019
mosoah
كيفية الاستغفار

كيفية الاستغفار المستحب وافضل صيغه، يخطأ الإنسان كثيراً، فالحياة مليئة بالمغريات، ولكن من يظل قلبه عامراً بحب الله تعالى، فسرعان ما يشعر بالندم، فيبحث دائمًا عن طريقة ليغفر بها ذنبه، لذا يبدأ بفعل الطاعات وأولها يكون الاستغفار، فهناك صيغ متعددة للاستغفار، وهناك أيضا استخدامات متعددة له ليس فقط للتكفير عن ذنب، فتعرف في مقال اليوم على موسوعة طريقة الاستغفار الصحيحة .

كيفية الاستغفار

يلجا العبد إلى ربه ويستغفر منه مهما كانت ذنوبه ومهما وصل بها الحد، ولا تيأس من رحمة الله تعالى فقد قال -سبحانه وتعاله- “استغفروا ربكم إنه كان غفاراً”.

ويقول نبينا محمد صلى الله عليه وسلم للسيدة عائشة -رضي الله عنها- قالت”يا عائشة إن كنت ألممت بذنب، فاستغفري الله، فإن التوبة من الذنب: الندم والاستغفار “. ولكن عليك التيقن الكامل من داخلك بأن الله عز وجل قد يغفر لك ويستمع إلى توبتك النصوحة بإذن الله.

فعليك قبل الاستغفار الشكر لله وحده على نعمه، وأن تقر بذنبك، وتطلب من الله سبحانه وتعاله أن يعفو عنك ولا ترد إلى المعصية مرة أخرى.

عن الزبير بن العوام -رضي الله عنه- قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” من أحب أن تسره صحيفته، فليكثر فيها من الاستغفار “.

وهناك استغفار تردده ألسنة الجميع وهو “استغفرك ربي الذي لا اله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه”.

حيث كان يستغفر الرسول -صلي الله عليه وسلم – في المجلس الواحد اكثر من مائة مرة ويكرر “ربِ اغفر لي وتُب علي إنك أنت التواب الغفور”.

وقد روي عن بن عباس عن النبي “من أكثر من الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا، ومن كل ضيق مخرجا، ورزقه من حيث لا يحتسب”.

الاستغفار المستحب

الاستغفار ليس له عدد محدد، فهو مفتوح بقدر استطاعة الإنسان على ترديده، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم دائما يردد “اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت، وما أسررت وما أعلنت، وما أسرفت وما أنت أعلم به مني، أنت المقدم وأنت المؤخر لا إله إلا أنت”.

افضل صيغ الاستغفار للرزق

يقول الله تعالى في سورة نوح ” ‏استغفروا ربكم إنه كان غفاراً‏.‏ يرسل السماء عليكم مدراراً.‏ ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهاراً “.
حيث يؤكد سبحانه وتعالى على أهمية الاستغفار وأنه له دور في توسيع الرزق، فخزائن الله ممتلئة، فعلينا أن نطلب من الله ولا أحداً سواه.
عليك ترديد سيد الاستغفار كما ورد في حديث شداد بن أوس عن النبي- صلى الله عليه وسلم- “قال اللهم أنت ربى لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك على وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت”.
عليك أيها المسلم التوبة إلى الله عز وجل من كل خطيئة، وعزم النية على ترك المعاصي، بالإضافة إلى كثرة الاستغفار لنا وللمسلمين جميعا حيث قال رسولنا الكريم -صلى الله عليه وسلم- “فمن استغفر للمؤمنين والمؤمنات، كتب الله له بكل مؤمن ومؤمنة حسنة “.