الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كم عدد ركعات صلاة التهجد في رمضان

بواسطة: نشر في: 12 مايو، 2020
mosoah
كم عدد ركعات صلاة التهجد في رمضان

كثر التساؤل في الآونة الأخيرة عن كم عدد ركعات صلاة التهجد في رمضان لذا سنجيب لكم عن هذا السؤال من خلال مقالنا اليوم، فشهر رمضان هو شهر العبادات والطاعة، ويحرص المسلمين في هذا الشهر على أداء الطاعات على أكمل وجه، ففي هذا الشهر يقبل الله توبة العباد، وقد تجلت عزمة هذا الشهر من نزول القرآن الكريم فيه، وقد حثنا الله عز وجل على الفوز بهذا الشهر الكريم، ولأن فضل الأعمال في أيام رمضان تختلف عن فضل العبادات في أي شهر آخر يتسارع المسلمين لنيل الجزاء، ومن ضمن العبادات التي يحرص المسلم على تأديتها خلال شهر رمضان أداء صلاتي التراويح والتهجد، ولكن الكثير يجهل عدد ركعات تلك الصلوات لذا سنوضح لكم هذا الأمر من خلال السطور التالية على موسوعة.

كم عدد ركعات صلاة التهجد في رمضان

لقد أوصانا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بالحرص على أداء صلاة قيام الليل لِما فيها من أجر عظيم، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم في حديثه الشريف {أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم، وأفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل}، أي صلاة قيام الليل، وهي التي يسميها المسلمين في رمضان صلاة التراويح وصلاة التهجد، وقد جاءت تسمية صلاة التراويح بهذا الاسم من استراحة النبي صلى الله عليه وسلم بعد كل أربع ركعات، فقد كان يجلس ليستريح ثم يقوم ليستكمل صلاته، أما عن اسم التهجد، فالتهجد في اللغة يعني صلاة الليل، وفي الفقه يعني الاستيقاظ من النوم لأداء صلاة نافلة.

كم عدد ركعات صلاة التهجد في العشر الأواخر من رمضان

  • يؤدي المسلم صلاة التهجد في العشر الأواخر من رمضان، وفيما يخص عدد ركعات الصلاة فهي غير محددة بعدد معين، بل هي مرتبطه بقدرة الفرد، ويمكن أدائها بدءًا من ركعتين إلى عدد لا نهائي من الركعات على حسب القدرة.
  • وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصليها ثمان ركعات وثلاث ركعات وتر، فقد ورد حديث عن أبي سلمة بن عبد الرحمن أنه سأل عائشة رضي الله عنها زوجة رسول صلى الله عليه وسلم: كيف كانت صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم في رمضان؟، فقالت:{مَا كَانَ يَزِيدُ فِي رَمَضَانَ وَلاَ فِي غَيْرِهِ عَلَى إِحْدَى عَشْرَةَ رَكْعَةً ، يُصَلِّي أَرْبَعَ رَكَعَاتٍ ، فَلاَ تَسْأَلْ عَنْ حُسْنِهِنَّ وَطُولِهِنَّ ، ثُمَّ يُصَلِّي أَرْبَعًا ، فَلاَ تَسْأَلْ عَنْ حُسْنِهِنَّ وَطُولِهِنَّ ، ثُمَّ يُصَلِّي ثَلاَثًا ، فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ تَنَامُ قَبْلَ أَنْ تُوتِرَ؟ قَالَ : تَنَامُ عَيْنِي وَلاَ يَنَامُ قَلْبِي”}، وفي هذه الحديث إشارة إلى أنه بإمكان المسلم أن يزيد عن هذا العدد في أداء الصلاة أو ينقص حسب قدرته، ولا يشترط في أداء الصلاة قراءة سورة معينة فهذا الأمر متروك على حسب راحة كل فرد.
  • وينبغي على كل مسلم يرجو رضا الله أن يحرص على أداء العبادات في هذا الشهر الكريم، حتى ولو تطلب الأمر الاستيقاظ من النوم لأداء العبادة، فقد قال الله عز وجل في سورة السجدة: {إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا الَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِهَا خَرُّوا سُجَّدًا وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ (15) تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ (16) فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (17) أَفَمَنْ كَانَ مُؤْمِنًا كَمَنْ كَانَ فَاسِقًا لَا يَسْتَوُونَ}، وهذا يعني أن الذين يقومون من مضاجعهم لأداء الصلوات لهم أجر وثواب عظيم، فالله لا يساوي الذين يعملون والذين لا يعملون ببعضهم البعض.

كيفية صلاة التهجد وعدد ركعاتها

  • لم يحدد رسولنا الكريم عدد معين لأداء صلاة التراويح والتهجد، ففي عهد سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان يصليها المسلمين 20 ركعة، وفي عهد عمر بن عبد العزيز كان يصليها المسلمين ستة وثلاثين ركعة.
  • يمكن أداء الصلاة في إحدى عشر ركعة كما كان يفعل الرسول أو ثلاثة عشر ركعة أو 21 ركعة، ولكن يشترط فيها التسليم بعد كل ركعتين، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديثه:{صلاة الليل مثنى مثنى، فإذا خشي أحدكم الصبح صلى ركعة واحدة توتر له ما قد صلى}.
  • أقل عدد لصلاة التهجد هو ركعتين يتبعهم ثلاث ركعات وتر حيث يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: {إذَا قَامَ أَحَدُكُمْ مِنَ اللَّيْل فَلْيَفْتَتِحْ صَلاَتَهُ بِرَكْعَتَيْنِ خَفِيفَتَيْنِ}، ولكن المفضل عندما نقتضي بالرسول أن نفعل مثلما فعل الرسول، فقد كان سيدنا محمد يصليها إحدى عشر ركعة.

بعد التعرف على عدد ركعات صلاة التهجد سنقوم بتوضيح طريقة أداء الصلاة فهي تشبه صلاة الفجر، حيث يتم التسليم بعد كل ركعتين من الصلاة.

  • تبدأ الصلاة بالتكبير كأي صالة أخرى.
  • بعدها يتم أداء ركعة عادية كبقية الصلوات.
  • ثم يتم القيام لأداء ركعة ثانية تشبه الركعة الأولى.
  • وبعد الانتهاء من الركعتين يتم التسليم من الصلاة.
  • وبعد التسليم منهم يتم القيام لأداء ركعتين آخرين بنفس الطريقة.
  • بعد الانتهاء من الأربع ركعات يتم الجلوس للاستراحة قليلًا.
  • ثم يتم استكمال الصلاة على حسب مقدرة الشخص، ولكن العدد المفضل هو ثماني ركعات.
  • بعد الانتهاء من صلاة التهجد يتم صلاة ركعتان بصور صغيرة وهم ركعتين الشفع.
  • ثم يتم صلاة ركعة واحدة لختم الصلاة، وهي الركعة الوترية التي أوصانا الرسول بختم الصلاة بها.

ما الفرق بين صلاة التهجد وقيام الليل

  • صلاة التهجد صورة من صور قيام الليل، فموعد صلاة قيام الليل يكون من بعد صلاة العشاء إلى طلوع الفجر، وتعتبر صلاتي التراويح والتهجد التي يؤديها المسلم في شهر رمضان هي صلاة القيام في العادية، فالتراويح يكون موعدها عقب الانتهاء من أداء فريضة العشاء، والتهجد تكون في وقت متأخر من الليل، فالأصل في التهجد هو الاستيقاظ من النوم لأداء صلاة نافلة.
  • فقد أوصانا الله بإقامة الصلاة حتى طلوع الشمس، وعلى أداء التهجد من خلال قوله تعالى في سورة الإسراء:{أقِمِ الصَّلاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا، وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَّحْمُودًا}، فعلى الرغم من أن صلاة التهجد من النوافل إلا أن أجرها عظي.
  • في الختام نود أن نذكركم أن شهر رمضان فرصة ينبغي على كلم مسلم أن يغتنمها لنيل رضاء الله، ففي هذا الشهر يقبل الله توبة العباد، وهو شهر المغفرة، والرحمة، لذا ينبغي علينا أن نسارع في هذا الشهر من أجل نيل رضاء الله عز وجل، من خلال الحرص على أداء الطاعات المفروضة كالصلاة والصيام، والحرص على أداء ما تيسر من النوافل مثل سنن الصلوات الخمس، وصلاتي التراويح والتهجد، والأذكار، والتسبيح، والإكثار من دعاء اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فأعف عنا، فهذا ما أوصانا به نبينا ورسولنا الكريم سيدنا محمد أشرف الخلق.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال، نأمل أن نكون قد قدمنا لكم محتوى مفيد وواضح عن تساؤلكم اليوم، نشكركم على حسن متابعتكم لنا، وندعوكم لقراءة المزيد من عالم الموسوعة العربية الشاملة.