الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كم اقل عدد ركعات صلاة التراويح

بواسطة: نشر في: 5 أبريل، 2022
mosoah
كم اقل عدد ركعات صلاة التراويح

من خلال موسوعة يمكنك التعرف على كم اقل عدد ركعات صلاة التراويح ، تعد صلاة التراويح من أبرز السنن التي وردت عن الرسول صلى الله عليه وسلم والتي يؤديها المسلمون في شهر رمضان، وتُعرف بصلاة التراويح لأن المسلمون ينالون فيها استراحة بعد الانتهاء من تسليمتين من الصلاة، وتعد من أبرز العبادات التي تؤدى في رمضان بجانب الصيام وتلاوة القرآن الكريم، ووقتها يبدأ بعد صلاة العشاء ويمتد إلى وقت صلاة الفجر.

والجدير بالذكر أن هذه الصلاة تؤدى جماعة في المسجد، وتؤدى أيضًا في المنزل لمن تعذر عليه الذهاب إلى المسجد، وهي تشبه إلى حد كبير صلاة قيام الليل التي يمتد وقتها أيضًا من بعد صلاة العشاء إلى وقت الفجر.

كم اقل عدد ركعات صلاة التراويح

  • أقل عدد ركعات يمكن أن يُؤدى في صلاة التراويح 8 ركعات، أما عن عدد ركعاتها في الأصل فقد اتفق كل من الشافعية والحنفية والحنابلة على أن عدد ركعاتها 20 ركعة.
  • أما المالكية فقد ذهبوا إلى أن عدد ركعاتها يصل إلى 36 ركعة، ولا تشمل هذه الركعات الشفع والوتر.
  • أما عن تسليمات الصلاة فقد أشار الحنفية إلى أن هذه الصلاة تؤدى بعشر تسليمات واتفقوا معهم الشافعية، وذلك حيث كان الرسول صلى الله عليه وسلم يصلي في رمضان عشرين ركعة، ومن ثم يؤدي صلاة الوتر وفقًا لما ورد عن ابن عباس رضي الله عنه، وإلى ما قاله السائب بن يزيد رضي الله عنه “كانوا يَقومونَ على عَهدِ عُمَرَ بنِ الخَطَّابِ رضيَ اللهُ عنه بعِشرينَ رَكعةً، قال: وكانوا يَقرَؤونَ بالمِئينَ، وكانوا يَتوَكَّؤونَ على عِصيِّهم في عَهدِ عُثمانَ رضيَ اللهُ عنه مِن شِدَّةِ القيام”.
  • أشار الحنفية إلى أن أداء عشرين ركعة في الصلاة دون تسليم مكروه.
  • أما عن الحنابلة فقد ذهبوا إلى أن صلاة التراويح تكون جهرية ولا تقل عن عشرين ركعة، والتسليم يكون بعد أداء ركعتين في كل صلاة، وذلك وفقًا لما ورد عن حديث الرسول صلى الله عليه وسلم:”صَلاةُ اللَّيْلِ مَثْنَى مَثْنَى”.
  • أما عن المالكية فقد أشاروا إلى أن الصلاة تُقسم وفقًا لصلاة المسلمين في مكة التي كانت تُقسم إلى خمس ترويحات، وقد اشتملت صلاة التراويح الواحدة على ركعات، ثم صلاة أربعة ترويحات أخرى.

هل يجوز صلاة التراويح أقل من 8 ركعات

  • أشار بعض العلماء إلى أنه لا يجوز أن تكون صلاة التراويح أقل من 8 ركعات، ففي تلك الحالة لا تصبح صلاة تراويح.
  • ويتيسر للعبد أن يصلي التراويح بعدد ركعات يزيد عن 8 ركعات، ويزيد عن 20 ركعة أو عن 30 ركعة وهو العدد الأقصى لعدد الركعات.

كيفية صلاة التراويح

  • أجمع جمهور الفقهاء على أن صلاة التراويح تؤدى ركعتين ركعتين وفقًا لما ورد عن حديث الرسول صلى الله عليه وسلم حيث قال:”صَلاةُ اللَّيْلِ مَثْنَى مَثْنَى”.
  • في البداية يتم عقد  النية ثم الوضوء ومن ثم استقبال القبلة، ثم يبدأ المصلي بتكبيرة الإحرام حيث يقول “الله أكبر”.
  • يتلو بعد ذلك سورة الفاتحة ثم يتلو ما تيسر له من القرآن، وبعد الانتهاء يركع ثم يرفع من الركوع ثم يسجد مرتين، ثم يكرر ماسبق في الركعة الثانية.
  • في نهاية الصلاة يجلس المصلي ليقول التشهد ثم يدعو الله قبل التسليم عن جانبه الأيمن وجانبه الأيسر.
  • اختلف جمهور الفقهاء في طريقة صلاة التراويح، حيث ذهب الشافعية إلى أنه التسليم بعد ركعتين، بينما ذهب الحنفية إلى جواز صلاة الأربع ركعات بتسليمة واحدة.
  • أما عن الحنابلة فقد ذهبوا إلى وجوب التسليم بعد الركعة الثانية ولا يجوز التسليم بعد أكثر من ركعتين.
  • أما عن المالكية فقد أجازوا التسليم بعد كل ركعتين، والتسليم بعد أربع ركعات مكروه.

شروط صلاة التراويح 

  • أجمع جمهور الفقهاء على أن الشرط الأساسي لصلاة التراويح هي عقد النية أولاً، وذلك وفقًا لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم:”إنَّما الأعْمالُ بالنِّيّاتِ”.
  • ذهب جمهور الفقهاء إلى أنه يُفضل تجديد النية بين كل ركعتين، لأنه فور الانتهاء من التسليم من الركعتين يبدأ المصلي في صلاة جديدة والتي تتطلب عقد النية أيضًا.

فضل صلاة التراويح

صلاة التراويح من أبرز الصلوات التي وردت عن الرسول صلى الله عليه وسلم، ويكمن فضلها فيما يلي:

  • سبب في نيل مغفرة الذنوب، إذ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديثه:”مَن قَامَ رَمَضَانَ إيمَانًا واحْتِسَابًا، غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ”.
  • سبب في رفع درجة العبد حيث يكون من بين الصديقين والشهداء، حيث سأل رجل رسول الله صلى الله عليه وسلم:”يا رسولَ اللهِ أرأيتَ إن شهدتُ أن لا إله إلا اللهُ، وأنك رسولُ اللهِ، وصلَّيتُ الصلواتِ الخمسِ، وأدَّيتُ الزكاةَ، وصمتُ رمضانَ، وقُمتُه، فممَّن أنا؟ قال: من الصِّدِّيقين والشُّهداءِ”.
  • سبب في نيل أجر قيام ليلة في رمضان، وذلك في حالة إتمام الصلاة مع الإمام، وذلك وفقًا لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم:”إنَّ الرَّجلَ إذا صلَّى معَ الإمامِ حتَّى ينصرفَ حسبَ لَه قيامُ ليلةٍ”.
  • سبب من أسباب ثبات الإيمان في قلب العبد.
  • سبب من أسباب التقرب من الله عز وجل حيث أنها تعزز من صلته بالله، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديثه:”أَفْضَلُ الصَّلَاةِ، بَعْدَ الصَّلَاةِ المَكْتُوبَةِ، الصَّلَاةُ في جَوْفِ اللَّيْلِ”.