الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أجمل كلمات عن سوء الظن بالناس وعبارات حسن الظن بالناس

بواسطة: نشر في: 1 أكتوبر، 2020
mosoah
كلمات عن سوء الظن بالناس

تقدم موسوعة إليكم في المقال التالي كلمات عن سوء الظن بالناس وهو أحد أسوء الخصال التي قد يتصف بها الإنسان ولا تتوقف عواقبها عليه وحده بل تمتد لسائر المجتمعات وبالتالي تتأثر المجتمعات بشكل كبير وتضعف، وقد ورد النهي عنه في القرآن الكريم بالعديد من الآيات حيث قال تعالى في سورة الهمزة الآية 1 (وَيْلٌ لِّكُلِّ هُمَزَةٍ لُّمَزَةٍ).

ولعل التماس العذر فيما بين الناس وبعضهم أصبح مفهوم غائب عن عالمنا اليوم، وباتت الصدور تحمل الكثير من الضغائن، وفقد الناس مقدرتهم على الصبر حتى يتحروا الحقيقة والدقة قبل اتخاذ موقف من الغير سواء في المعاملات داخل بيئة العمل، أو المعاملات الشخصية في نطاق الجوار أو الصداقة بل بلغ الأمر مبلغ قطع الأرحام ولعياذ بالله.

كلمات عن سوء الظن بالناس

نظراً لما يمثله سوء الظن من آفة إن لم يتم مقاومتها والقضاء عليها لقويت واشتدت وقضت عليه على العلاقات بين الناس التي هي قوام المجتمع وركيزته، وقج قال الله تعالى في سورة الحجرات الآية  (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ)، وفي الآية الكريمة دليل واضح على عاقبة سوء الظن في الدنيا والآخرة، ومما ورد في ذلك الصدد عن الصحابة والصالحين ما يلي:

  • عن الإمام عمر بن الخطاب رضى الله عنه أنه قال: (لا تُظنن بِكلمة خَرَجَت مِن أخيك سُوءا تَجِد لها فى الخير مَحْمَلاً، وَضَع أمْر أخيك على أحسنه حتى يأتيك منه ما يَغلبك).
  • عن محمد بن سيرين أنه قال: (إذا بلغك عن أخيك شىء فالْتَمِس له عذرا، فإن لم تجد له عذرا، فَقُل: له عذر).
  • وعن جعفر بن محمد الصادق أنه قال: (إذا بلغك عن أخيك الشىء تُنْكِره فالْتَمِس له عُذْرا واحِدًا إلى سبعين عُذْرًا، فإن أصبته وإلاَّ قُل لَعل له عذرا لا أعرفه).
  • ذات يوم مرض الإمام الشافعى رحمه الله فعاده بعض إخوانه، فقال أحدهم للشافعى: قوى الله ضعفك، قال الشافعى: لو قوّى ضعفى لقتلنى، فقال الرجل مستدركاً: والله ما أردت إلا الخير، فقال الشافعى ملتمسا له العذر بأخلاق العلماء: أعلم أنك لو سببتنى ما أردت إلا الخير).

كلمات عن سوء الفهم

ورد عن الإمام القرطبي رحمه الله أن أكثر العلماء قد أجمعوا على أن الظن القبيح بمن ظاهره الخير غير جائز، أما سوء الظن بمن ظاهره يؤدي لذلك هو أمر مكروه وهو ما قال فيه الله تعالى في سورة النجم الآية 28 (وَمَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ ۖ إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ ۖ وَإِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا)، نعرض لكم فيما يلي أهم ما ورد من أقوال مأثورة عن سوء الظن:

  • سوء الظن يفسد الأمور ويبعث على الشرور.
  • من كذب سوء الظن بأخيه كان ذا عقل صحيح وقلب منشرح.
  • البخل من سوء الظن، و خمول الهمة، وضعف الروية، وسوء الاختيار، ونكران الخيرات.
  • سوء الظن يفسد للود قضايا.
  • رفقاً بنواياكم فسوء الظن خصلة سيئة.
  • سوء الفهم يولد سوء الظن والشك.
  • الظنّ منشأ أكثر الكذب، ومنبعه التشاؤم.
  • أكبر القتلة في الحياة قاتل الأمل، وسيئ الظن المتشائم.
  • مجالسة الأشرار تورث سوء الظن بالأخيار، وتبعث الكآبة بالنفس.
  • ليرحم الله من يحسن الظن بالآخرين، ولتكن العاقبة على من يسيء الظن بالآخرين.
  • ليس من
  • سوء الظن بالآخرين يحول الحياة إلى جحيم.
  • العدل القضاء على الثّقة بسوء الظّن بالآخرين.
  • سوء الظن بالآخرين مفتاح للشرور وبوابة للآثام لأنّه يجر الإنسان جراً إلى الغيبة والنميمة والتهمة، ويدفعه إلى التجسس وتتبع عورات الآخرين.
  • إنّ الله قد حرّم على المؤمن من المؤمن دمه وماله وعرضه، وأن يظنَّ به ظنَّ السّوء.
  • إذا استولى الصّلاح على الزّمان وأهله، ثمّ أساء رجل الظّن برجل لم تظهر منه خزية، فقد ظلم.
  • لا تظن بكلمة صدرت من أخيك شراً وأنت تجد لها في الخير محملاً.
  • جرب صدق حسن الظن في تعاملك مع الناس وستشعر بارتياح نفسي ولن تأخذ الأمور بشكل شخصي أو بعصبية.

كلمات عن سوء الظن بالحبيب

العلاقة الزوجية بين الرجل والمرأة هي أولى العلاقات التي عرفتها البشرية قبل الصداقة أو القرابة أو الجوار فقد خلق الله آدم وحواء وجعل كلاً منهما زوجاً للآخر وقذف في قلب منهما المحبة لشريكه، ذلك الحب هو القوام الأول والركيزة الأساسية لتلك العلاقة والتي ما إن شابها الشك وحسن الظن انقلب صفوها وتعكرت القلوب والنفوس، ومن الكلمات التي وردت في سوء الظن بالحبيب:

  • لأن تحسن الظن فتندم، خير من أن تسيء الظن فتندم.
  • ما أجمل أن يكون لديك إنسان يحسن الظن بك، ويغفر لك إن أخطأت ويلتمس لك العذر إن أسأت له.
  • سوء الظن قاسي فارحموا قلوب الآخرين.
  • قد تسيء الظن بشخص يجعل منك إنسان جميل وتندم على الاساءة له في يوم من الأيام.
  • الحب والشك الذي يصاحبه سوء الظن لا يكتمل وإذا اكتمل نتيجته ستكون صادمة.
  • رحم الله من ظن بالنساء خيرًا ويجزي الله جزاءًا عظيمًا من يرجمهم بسوء الظن.

حديث عن سوء الظن بالناس

دعا الدين الإسلامي الجنيف إلى حسن الظن، حيث إن نفس الإنسان وسريرته إلا لا يعلمها إلا الله سبحانه وتعالى، ولكن على الرغم من ذلك أصبح سوء الظن يمثل مرض من أمراض ذلك العصر الذي نعيش به وهو ما حذر منه الله جل وعلا في قوله بسورة الحجرات الآية 12 (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ ۖ)، كذلك فإن النهي عن سوء الظن ورد صراحة في السنة النبوية بالكثير من الأحاديث الشريفة ومنها:

  • عنْ أبي هُرَيرة أنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قالَ (بِحَسْبِ امْرِيءٍ مِنَ الشَّرِّ أنْ يحْقِرَ أخَاهُ المُسْلِمَ).
  • وعَن ابْنِ مسعُودٍ، عن النَّبيّ صلى الله عليه وسلم قالَ: (لاَ يَدْخُلُ الجَنَّةَ منْ كَانَ في قَلْبِهِ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ مِنْ كِبْرٍ)، فَقَالَ رَجُلٌ: إنَّ الرَّجُلَ يُحِبُّ أنْ يَكُونَ ثَوْبُهُ حَسنًا، ونَعْلُهُ حَسَنَةً، فَقَالَ: (إنَّ اللَّه جَمِيلٌ يُحِبُّ الجَمَال، الكِبْرُ بَطَرُ الحَقِّ، وغَمْطُ النَّاسِ).
  • وعن جُنْدُبِ بن عبدِاللَّه قالَ: قالَ رسولُ اللَّه صلى الله عليه وسلم: قالَ رَجُلٌ: واللَّهِ لا يَغْفِرُ اللَّه لفُلانٍ، فَقَالَ اللَّه: مَنْ ذا الَّذِي يَتَأَلَّى عليَّ أنْ لا أغفِرَ لفُلانٍ إنِّي قَد غَفَرْتُ لَهُ، وَأَحْبَطْتُ عمَلَكَ).
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث ولا تجسسوا ولا تحسسوا ولا تحاسدوا ولا تدابروا وكونوا عباد الله إخوانا).

حكم سوء الظن بالناس

  • يجب على المسلم أن يكون حسن الظن بالناس ينظر إلى أمرهم بصفاء نية، وقد روي عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (حسن الظن من العبادة)، إذاً فإن حسن الظن عبادة، وكذلك سوء الظن فهو من المعاصي التي نهى عنها الله تعالى ورسوله الكريم، كما ورد عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إياكم والظن؛ فإن الظن أكذب الحديث).
  • وقد أمر الله جل وعلا باجتناب الكثير من الظن وليس كله ففي بعض الأحيان يكون في نفس الآخرين السوء حقاً ولكن لا بد أن يغلب في الاعتقاد حسن الظن إلى أن يثبت خلافه وتمت رؤية دلالته، بينما إساءة الظن دون مبرر أو سبب أو دليل هو إثم وفعل غير جائز في الدين الإسلامي، وبالتالي فإن الظن المبني على دليل هو جائز أما عكس ذلك فهو إثم ولا يجوز.

شعر فصيح عن احسان الظن

حسن الظن من أفضل الصفات وأخيرها ولأن العرب منذ القدم وحتى قبل ظهور الإسلام كان للشعر مكانة عظيمة في حياتهم متأثرين فيه ببيئتهم وعاطفتهم، بل إن أشعارهم أصبحت بمثابة المرآة التي عكست لنا طبيعة أفكارهم وسلوكياتهم، وفي حسن الظن كان لهم العديد من القصائد والأبيات فقال المتنبي:

إذا ساء فعلُ المرءِ ساءتْ ظنونُه

وصدَّق ما يعتادُه من توهُّمِ

وعادى محبِّيه بقولِ عُـداتِه

فأصبح في دَاجٍ من الشَّكِّ مظلمِ

وقال الشاعر:

حَسِّنِ الظَّنَّ تعشْ في غبطةٍ

إنَّ حُسْن الظَّنِّ مِن أوقى الجننْ

مَن يظن السُّوءَ يُجْزَى مثلَه

قلَّما يُجْزَى قبيحٌ بحسنْ

وقال شاعر آخر:

إذا ساءَ فِعْلُ المرْءِ ساءَتْ ظُنُونُهُ

وَصَدَقَ مَا يَعتَادُهُ من تَوَهُّمِ

وَعَادَى مُحِبّيهِ بقَوْلِ عُداتِهِ

وَأصْبَحَ في لَيلٍ منَ الشّكّ مُظلِمِ

أُصَادِقُ نَفسَ المرءِ من قبلِ جسمِهِ

وَأعْرِفُهَا في فِعْلِهِ وَالتّكَلّمِ

وَأحْلُمُ عَنْ خِلّي وَأعْلَمُ أنّهُ

متى أجزِهِ حِلْماً على الجَهْلِ يَندَمِ

وَإن بَذَلَ الإنْسانُ لي جودَ عابِسٍ

جَزَيْتُ بجُودِ التّارِكِ المُتَبَسِّمِ

وَأهْوَى مِنَ الفِتيانِ كلّ سَمَيذَعٍ

نَجيبٍ كصَدْرِ السّمْهَريّ المُقَوَّمِ

خطتْ تحتَهُ العيسُ الفلاةَ وَخالَطَتْ

بهِ الخَيلُ كَبّاتِ الخميسِ العرَمرَمِ

وَلا عِفّةٌ في سَيْفِهِ وَسِنَانِهِ

وَلَكِنّهَا في الكَفّ وَالطَّرْفِ وَالفَمِ

كما ورد ذلك البيت قائلاً:

ما يستريحُ المسيءُ ظنًّا

مِن طولِ غمٍّ وما يريحُ

وبذلك ومما سبق ذكره يتبين لنا مدى ما لسوء الظن من عواقب سيئة على حياة كل من الفرد والمجتمع حيث يولد الشك والاعتقاد في الناس الأمور المكروهة يولد الكراهية والبغضاء في النفوس، فلابد على المسلم أن يحسن الظن دوماً بمن حوله ملتمساً لهم الأعذار، فلا تتهمش العلاقات ولا تولد العداوات، إذ يؤدي الشك وسوء الظن إلى هدم ثقة الأسخاص ببعضهم البعض وإنهاء العلاقات الطيبة بينهم وهو ما نهانا عنه الله تعالى ورسوله الكريم.

المراجع

1