الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

قصص قصيرة عن الصدقة

بواسطة: نشر في: 2 أبريل، 2022
mosoah
قصص قصيرة عن الصدقة

نتحدث في مقالنا عن موضوع من أهم المواضيع التي تنشر روح التعاون والمحبة بين أفراد المجتمع ، وهو الصدقة وفضلها عند الله عز وجل، وأثرها بين أفراد المجتمع،  وهناك العديد من القصص يجب علينا أن نذكرها لأطفالنا ليقتدوا بها في تعاملهم مع الآخرين، ونقوم بسرد قصص قصيرة عن الصدقة وسوف نوضح كل هذا من خلال موقع موسوعة المعلومات.

قصص قصيرة عن الصدقة

ان الله عز وجل رحيما كريما بنا وقد اعطي لنا سبل كثيرة للتقرب ألية ،ولمحو ذنوبنا   وكان أقرب سبيلا الصدقة، فللصدقة فضائل كثيرة ،تجلب الخير للإنسان ويرزق كثيرا في حياته و قد حثنا ديننا الإسلام على تقديم الصدقة للفقراء  والمساكين وسوف نسرد لكم الآن قصص قصيرة عن الصدقة وهي :

  • كان هناك رجل يعمل في تجارة بيع الأجهزة الكهربائية، وكان يتصدق كل شهر بجهاز كهربائي لشخص محتاج أو يتيم أو أرملة .
  • وكان لهذا الرجل ابنا في أكبر جامعات الولايات المتحدة الأمريكية  في كلية الاقتصاد .
  • وقد تخرج ابنه وعمل معه في بيع الأجهزة الكهربائية وبعد أن عمل معه بعدة أيام اعترض علي تبرع أبية كل شهر للفقراء والمساكين. 
  • وبدأ بحساب أموال هذا التبرع شهريا وسنويا خلال العشر سنوات الأخيرة ،وزعم أن هذا خسارة لهم في عملهم .
  • وبدأ بالجدال مع والده ليتوقف عن هذا التبرع ويستفيد بهذا الأموال في زيادة رأس المال، وبالتالي زيادة الربح .
  • وزعم له أن  هذا العمل  يخالف قوانين العمل التجاري كما درس في جامعات أمريكا  من قوانين الاقتصاد والتجارة
  • وكان رد والده أن هذا العمل هو من أكثر الأعمال التي تزيد الخير والرزق والبركة للأموال، وأن هناك أمور ربانية أخرى أسمي وارقي من فكرة مكمون العمل التجاري البحت وأن الله عز وجل ما نقص مالا من صدقه.
  • وقد ابتسم والده له وقام بسؤاله عدة اسأله فقال له هل عدد الأغنام اكثر أم عدد الكلاب؟ فرد الابن الأغنام عددها أكثر. 
  • فسأله الأب من الذي يلد أكثر في السنة الأغنام أم الكلاب؟ فرد الابن أن  الكلاب  تلد اكثر من الأغنام، وتلد أكثر من مولود فقد تلد خمس مواليد تقريبا لكن الغنم تلد مولودا واحدا أو اثنين.  
  • فتعجب الوالد اكثر من سؤال أبيه فأكمل الأب أسئلته  وقال له، هل  يا ابني الناس تأكل الأغنام أم الكلاب؟ فازداد تعجب الابن لابيه بهذه الأسئلة ورد عليه أن الناس بالتأكيد تأكل الأغنام وليست الكلاب .
  • فقال له والده يا ابني فان الكلاب تلد أضعاف مواليد الأغنام ، وعلي الرغم من ذلك فلماذا يأكل الناس  الأغنام ولا يأكلون لحم الكلاب  فسكت الابن ع الكلام ولم يستطع الرد عليه .
  • فانهي الأب حديثه مع ابنه بأن هذا التبرع الذي يقوم به شهريا هو تجاره مع الله عز وجل، وأن الصدق والتبرع كلها أعمال صالحه تجلب الخير والبركة للحياة المتبرع  واستند له بحديث شريف  قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:  “الصدقةُ تُطفئُ الخطيئةَ كما يُطفئُ الماءُ النارَ”
  • وقال له أيضا يا بني انك لم تدرس هذه الأمور في أكبر الجامعات،  فالرزق من الخلاق فهو بيده كل شئ وهو العالم بمقادير الكون والحكمة في كل شئ .

قصص عن الصدقة والرزق

تعتبر الصدقة من أفضل العبادات عند الله عز وجل، ويؤجر عليها المؤمن بثواب عظيم فقد حثنا الرسول صلى الله علي وسلم على الصدقة ليحصلوا علي ثوابا عظيما،  ولنشر روح التعاون والسلام بين المسلمين  ولأنة كان رحيما بالفقراء والمساكين فقد قال رسول الله صلي الله عليه وسلم  ما نقصت صدقةٌ من مالٍ ، وما زاد اللهُ عبدًا بعفوٍ إلا عزًّا ، وما تواضع عبدٌ إلا رفعه اللهُ) رواه مسلم 

ونسرد لكم الآن قصة عن فضل الصدقة وهي :

  • كان هناك رجل صالح اسمه علي، وكان يعيش في قرية من قرى المملكة في جنوب البلاد. 
  • كان يكثر هذا الرجل من فعل الخير ، وكان يملك بيتا كبيرا ويعيش فيه مع زوجته وأولاده وبناته. 
  • ففي يوم من الأيام ذهب أبو علي ليشتري خروفا ويذبحه، ويضع اللحم في الثلاجة ليأكل منه هو وأولاده بدلا من أن يشتري اللحم من الجزار. 
  • فاشتري بالفعل أبو علي الخروف ،ووضعه في السيارة وذهب به للمنزل وحين وصل أمام المنزل  وفتح باب السيارة .
  • فجري منه الخروف مسرعا في الطريق، فأخذ أبو علي الجري وراءه ،وبعد وقت من الجري فلم يستطع الإمساك به .
  • فذهب الخروف ألي منزل مفتوح  وكان هذا المنزل الأطفال أيتام يعيشون مع والدتهم .
  • وكان جيران هذا الأيتام معتادون علي وضع الطعام والكسوة لهذا الأيتام وأمهم أمام منزلهم، فتأخذ أمهم هذا الطعام وتطعم به صغارها .
  • وعندما دخل الخروف ألي منزل هذه المرأة والأيتام  فخرجت المرأة أمام باب منزلها ووجدت أبو علي أمامها ، وهو يظهر عليه آثار الشقاء من الجري وراء الخروف.
  • اعتقدت المرأة أن أبو علي احضر الخروف لها ولأيتامها،  فقالت له صدقة مقبولة  وبارك الله فيك وعليك.
  • فخجل منها أبوعلي من قولها ولما رآه من سعادة علي وجوهها ووجه تلك الإيتام ، وقال لها الله يتقبل  وأرجو أن تسامحوني على تقصيري معك.
  • فأغلقت المرأة الباب ومشى أبو علي وقال: اللهم اجعلها صدقة مقبولة. 
  • وفي صباح اليوم التالي ذهب أبو علي مجددا إلى السوق لشراء خروف آخر لأولاده، فوجد في بداية السوق عربة محملة بالخرفان .
  • فاختار منها خروفا افضل و اثمن من الخروف الأول  وسأل البائع كم ثمنه؟فقال له البائع لم نختلف في شيئا 
  • فوضع أبو علي الخروف في السيارة وسأل البائع مجددا كم ثمن الخروف ؟ فأجابه البائع هذا الخروف بلا ثمن بل انه هديه .
  • تعجب كثيرا أبو علي من البائع وسأله كيف ذلك ؟ فقال له البائع قد رزقني الله هذا العام بولادة أعداد كثيرة من الخرفان وجميعهم خاليين من الأمراض.
  • فعاهدت الله أن أعطي أول خروف منهم هديه وانت أول مشتري اليوم فهذا الخروف مني ليك هدية .
  • وكانت هذه القصة دليلا على فضل الزكاة وقد جاء في قوله تعالى: (فاتقوا الله ما استطعتم واسمعوا وأطيعوا وأنفقوا خيرا لأنفسكم ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون إن تقرضوا الله قرضا حسنا يضاعفه لكم ويغفر لكم والله شكور حليم)

قصص من عجائب الصدقة

بعد أن أوضحنا قصص كثيره عن الصدقة سوف نسرد لكم قصه عن عجائب الصدقة وذلك أنها تداوي المرض فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم “داوو مرضاكم بالصدقة” فالصدقة  تزيل الأمراض ،فعلى المسلم أن يتصدق بنية الشفاء ، فالصدقة هي العلاج الروحي للكثير من الأمراض، فكان الصحابة  يكثرون من الصدقة بقصد شفاء أمراضهم .

 وسوف نسرد لك قصه واقعيه وردت في صحيح الترغيب، عن فضل الصدقة في شفاء الأمراض وهي :

  • سأل رجل عبد الله بن المبارك رضي الله عنه عن مرض أصاب ركبتيه،  وظل يعاني منه لمدة سبع سنوات. 
  •  وتناول الكثير من العلاج وسأل الكثير من الأطباء  ولكنه لم يشفى منه
  • فرد عليه ابن المبارك: “اذهب واحفر بئرا،فإن الناس بحاجة الماء ،فاني أرجو أن تنبع هناك عين ويمسك عنك الدم”.
  • ففعل الرجل ذلك وذهب وحفر البئر ،فشفي من مرضه وعفي الله عنه.