مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

قصة نوح عليه السلام كاملة

بواسطة:
قصة نوح عليه السلام كاملة

قصة نوح عليه السلام كاملة هي من القصص المشوقة والجميلة التي بها يتيقن المسلم من أن الله يساند الحق ويحمي المؤمنين المُخلصين، إذ يُعد سيدنا نوح عليه السلام أول نبي أرسله الله إلى الأرض لما كان عليه من صلاح وتقوى وإيمان حتى قبل أن يعلم بأن الله اصطفاه على سائر العالمين لكي يحمل رسالته ودعوته إلى الناس أجمعين، وكذا فنجد سيدنا نوح لم يعبد الأصنام قط، لذا فقد اختاره الله لإنه لم يدق باب الشرك ولا عبادة الأصنام، فما هي قصته، وماذا عن سفينته الشهيرة، وحكايته مع ابنه الوحيد، تسرد لكم موسوعة تفاصيل تلك القصة الإيمانية من خلال هذا المقال، تابعونا.

قصة نوح عليه السلام كاملة

اختار الله تعالى سيدنا نوح عليه السلام لكي يدعو قومه إلى عبادة الله الواحد الأحد دون غيره، وبدأ مشواره في الدعوة إلى الله تعالى وقد وصف الله هذه القصة في سورة نوح في القرآن الكريم” إنا أرسلنا نوحاً إلى قومه أن أنذر قومك من قبل أن يأتيهم عذاب أليم، قال يا قوم إني لكم نذير مبين، أن اعبدوا الله واتقوه أوطيعون”، وبدأ رحلته في دعوة قومة لعبادة الله تعالى، هكذا بدأت قصة سيدنا نوح فإلى أي بر رست سفينه دعوة نوح، نتعرف على تلك الأحداث في السطور الآتية.

قصة نوح عليه السلام مع قومه

حيث كان يذهب إليهم ليلاً ونهاراً لكي يؤمنوا بالله ويتركوا عبادة الأصنام، ويطرح عليهم أسئلة من شأنها أن تُحرك العقول والقلوب وهي التي تتساءل عن كيفية عبادة أصنام لا ترى ولا تسمع و لا تضر ولا تنفع، وكيف أن الله تعالى هو الذي رفع الجبال والسماء بلا أعمده، ولكنهم كانوا يرفعون ثيابهم لكي يغطون آذانهم، وأخذوا يستهزئون ويسخرون من سيدنا  نوح عليه السلام، بل وأجابوا عليه بأن دعوته هي التي تساوي بين الأغنياء والفقراء، ولم يؤمن به إلا من هم أقل مرتبة ومنزلة بين عليه القوم، فكيف يؤمنون بدعوته.

مثابرة نوح في دعوته لقومه

وكذا فنجد أن دعوته استمرت فترة طويلة ظل يُكافح من أجل نشر دعوة الله، إذ أنه عاش تسعمئة وخمسين عاماً، وذلك أكبر دليل على أنه كان مثابراً يأبى أن يترك قومه على كفرهم، ولكنه عندما ايقن أن قومه لم يلبوا الدعوة ولن يهتدوا دعا الله قائلاً ” وَقَالَ نُوحٌ رَبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا ، إِنَّكَ إِنْ تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاجِرًا كَفَّارًا”.

بناء سفينه نوح

فأمر الله تعالى سيدنا نوح أن يبنى سفينه كبيرة إذ أنه كان يعمل في مهنه النجارة،وبدأ في بناء سفينته الكبيرة وأخذ القوم يستهزئون بما يصنع وهم لا يعلمون أن الهلاك قادماً لا مفر منه، فهذا أمر من ربه، فقد أخذ يبني تلك السفينة بمحبه وصبر على المشقة والتعب الذي لاقاه، وعندما تهيأت السفينة أمر الله تعالى سيدنا نوح أن يجمع كل من آمن به، فضلاً عن أنواع مختلفة من الحيوانات ذكوراً وإناثاً حتى تُعمر الأرض بعدما  يُهلك الله الظالمين.

قصة سيدنا نوح وابنه

وفي حين قام سيدنا نوح بجمع تلك الكائنات دعا ابنه إلى الركوب معه على متن السفينة ولكنه أبى، وعصى قائلاً أنه سيتخذ من الجبل عاصماً له من الطوفان، وقد جسد الله تلك الحادثة في القرآن الكريم في سورة هود” وَهِيَ تَجْرِي بِهِمْ فِي مَوْجٍ كَالْجِبَالِ وَنَادَىٰ نُوحٌ ابْنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزِلٍ يَا بُنَيَّ ارْكَب مَّعَنَا وَلَا تَكُن مَّعَ الْكَافِرِينَ”، فقد أهلكه الله مع القوم الكافرين في الطوفان، فقد أمر الله الأرض أن تفيض بالماء والسماء أن تتساقط أمطاراً، إذ جاءت موجه كبيرة من الطوفان وباعدت بين الابن وسيدنا نوح، و ابتلع الماء الجميع،لا و انقذ الله السفينة بمن عليها من المؤمنين.