الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

قصة موسى عليه السلام للأطفال مختصرة

بواسطة: نشر في: 18 يوليو، 2019
mosoah
قصة موسى عليه السلام للأطفال

يسعدنا أن نروي لكم اليوم قصة موسى عليه السلام للأطفال ، وهو من أنبياء الله الذي كانوا ينشرون دعوة الإسلام في الأرض، وأرسل إلى بني إسرائيل لنشر الدين الإسلامي بين أهلها وتنبيههم لعذاب الله الشديد،  إلى جانب إنه من أولى أنبياء العزم أهل الصبر الذي ذكرهم الله في القرآن في قوله تعالى(وإذ أخذنا من النبيين ميثاقهم ومنك ومن نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ابن مريم) صدق الله العظيم. ومن خلال موسوعة سنروي لكم اليوم قصة موسى عليه السلام وماذا فعل معه فرعون.

قصة موسى عليه السلام للأطفال

ولد موسى في مصر وكان ذلك في عام 1526 م، حيث بعد مولد إبراهيم عليه السلام بأربعمائة خمس وعشرين عاماً، حيث ولد في فترة صعبة من ناحية حكم البلاد وانتشار الظلم والقتل، فكان الملك فرعون يقتل كل مولد يولد في هذه المدينة خوفاً من أن يحكم البلاد، بسبب ما رآه في منامه وهو إنه سيولد مولود جديد يأخذ وسيأخذ الحكم، وبعد إلحاح قومه عليه بسبب أطفال الذي تموت كل عام، فقرر فرعون أن يقتل عاماً ويفغر عاماً، فكان مولد هارون شقيق موسى – عليهما السلام – في عام المغفرة، وولد موسى في عام القتل، مما أدى إلى خوفها عليه، فقال لها الله عز وجل أرضعيه وضعيه في صندوق وألقى به في مياه النيل، ففعلت ما أمرها الله به، وطلبت أخته أن تتبعه

موسي في قصر فرعون

فكانت زوجة موسى جالسة على نيل حتى وجدت الصندوق فأخذته وذهبت به إلى فرعون، وقبل أن يقتله قالت له لا تقتله لعله يكون عملاً نافعاً لنا، إلى جانب إنها تريده طفلاً لها، وجاء في قوله تعالى(وَقَالَتِ امْرَأَتُ فِرْعَوْنَ قُرَّتُ عَيْنٍ لِّي وَلَكَ لَا تَقْتُلُوهُ عَسَى أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ) صديق الله العظيم.

عودة موسى إلي أمه

فكان موسى لا يتقبل الرضاعة منها ولما بحثوا عن مرضعة علمت شقيقة موسى فذهبت لهما وأخبرتهم بأنها تعلم مكان مرضعة، فوافق فرعون وأخذته شقيقته مجدداً، وذهبت به إلى أمه لترضعه عدة أشهر.

العداوة بين موسى وقوم فرعون

وبعد مرور العديد من السنوات؛ كبر موسى وترعرع في قصر فرعون وفي إحدى الأيام كان يسير في الشارع وكان هناك مشاجرة بين شخص  من قوم بني إسرائيل والآخر من قوم مص، ثم تدخل موسى ودفع الرجل الذي ينتمي لقوم فرعون فسقط أرضاً ميتاً، وقد غفر الله له لأن ذلك كان دون عمد من موسى، ووصل الخبر إلى فرعون وبدء هو وجنوده يبحثون عن موسى فجاء له رجل وطلب من يهجر المدينة، وسافر موسى إلى الأردن وترك مصر.

موسى يدعو قوم فرعون للإسلام

وبعد العديد من سنوات في جنوب الأردن خرج موسى ليتجه إلى مصر،  حيث كان الطريق مظلماً ولمح مجموعة من الخشب مشتعل بها نار، فذهب ليأخذ عصا مشتعلة، وهنا أمره الله بأن يذهب إلى قوم فرعون وينشر الإسلام هنا ليعبدوا الله عز وجل، وعندما ذهب موسى إلي فرعون ودعاه إلى الإسلام اتهمه بالسحر والجنون، وبعد أن حددوا يوم سوياً وجاء فيه سحرة من قوم  فرعون ليشاهون سحر موسى، جاءت هنا المعجزة حيث تحول السحر إلي حقيقة وآمن بعض السحرة والناس من قوم فرعون بالله تعالى.

فرار موسى وغرق فرعون

فكان فرعون يعذب قومه حتى يتراجعوا عن الإيمان بالله، ليجعلهم عبرة للذين يعبدوه إن خرجوا عن دينهم، فأمر الله تعالى موسى عليه السلام أن يأخذ من آمن من قوم بني إسرائيل ويفر خارج البلاد سراً، ولما علم فرعون هرول خلف موسى ومعه رجال، وعندما حاصروا رجال فرعون موسى من الخلف وكان أمام موسى البحر فانقلب البحر جبل ليمر عليه موسى المؤمنين الذين معه، وعندما ذهب خلف فرعون انقسم الجبل وأنقلب عليهم ومات فرعون ورجاله ونجى الله موسى عليه السلام.

إن هذه القصة بها العديد من الحكمة والعظة ومنها هو الوقوف في وجه الظالم، والإصرار على الانتصار عليه، ومساعدة المحتاج الذي يستنجد بك، والعديد من المواقفة الحسنة ورد في هذه القصة.