الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هي قصة بناء الكعبة

بواسطة:
قصة بناء الكعبة

إليكم قصة بناء الكعبة المشرفة بيت الله الحرام وأكثر الأماكن قدسيةً عند المسلمين، فهي قبلتهم في شتى بقاع العالم في الصلاة والحج، فيجتمعون فيها بأرواحهم قبل أبدانهم، فلا صلاة إلا باستقبالها، وهي التي قال الله تعالى عنها لنبيه صلى الله عليه وسلم: “فلنولينك قبلةً ترضاها”، وفي هذا المقال نتناول أشهر مراحل البناء التي حدثت عبر التاريخ في بيت الله الحرام حتى صار بصورته الحالية، فتابعونا على موسوعة.

قصة بناء الكعبة

بناء الملائكة للكعبة

حسب كثير من الروايات، فقد كانت الملائكة أول من بنى الكعبة المشرفة بأمر من الله تعالى، ويروى كذلك أن آدم وابنه شيث عليهما السلام، لكنها تهدمت بعد الطوفان الذي وقع أيام نبي الله نوح عليه السلام مما استدعى بناءها مرةً أخرى.

بناء إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام للكعبة

بعد أن تهدمت الكعبة بعد طوفان نبي الله نوح كما جاء في عدد من الروايات أمر الله تعالى إبراهيم عليه السلام ببناء الكعبة مرةً أخرى لتكون قبلةً للناس، فتوجه مع ابنه إسماعيل عليهما السلام لهذا الأمر يقول تعالى: “وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم” ثم جاء جبريل عليه السلام بالحجر الأسود من الجنة، وقيل إنه كان أبيض اللون لكنه اسودَّ من خطايا العباد، والله أعلم.

قصة بناء الكعبة في عهد قريش

بقيت الكعبة على النحو الذي بناه إبراهيم وولده إسماعيل عليهما السلام حتى بعد عام الفيل بثلاثين عامًا تقريبًا، فقد حدث حريق في الكعبة أضعفها، ثم أتى سيل فدمر أجزاء منها، فقرر سادة قريش بناءها، واتفقوا على ألا يدخلوا في بنائها إلا المال الحلال، فقصرت بهم النفقة فأخرجوا من مساحة بنائها ثلاثة أمتار.

وقاموا بتطوير البناء قليلًا عما كان فرفعوا الباب عن الأرض ليدخلوا من يريدون، وجعلوا لها سقفًا، وميزابًا لتصريف مياه المطر، وشارك النبي صلى الله عليه وسلم في هذا البناء.

ولما أرادوا وضع الحجر الأسود في مكانه تنازعوا على من ينال ذلك الشرف، فاتفقوا على أن يحكّموا في ذلك أول من يدخل عليهم المسجد، فكان النبي صلى الله عليه وسلم، فحكم بأن يوضع الحجر على رداء، ويرفع كل طرف منه أسياد القبائل، ثم تناوله صلى الله عليه وسلم بيده الشريفة ووضعه في مكانه.

بناء وتوسعة الصحابي عبدالله بن الزبير

بعد حصار الأمويين لعبد الله بن الزبير رضي الله عنهما وكان متحصنًا في مكة، أصيبت الكعبة بالمنجنيق والنار فاحترقت وضعف بناؤها، فقام عبد الله بن الزبير بهدمها وإعادة بنائها، وقد أعاد بناءها على نحو ما كانت أيام نبي الله إبراهيم عليه السلام، فأعاد الثلاثة أمتار التي كانت قريش قد قصرت نفقتها عنها، وكان قد سمع أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أراد ذلك، ووسع كذلك المسجد الحرام وجعل للكعبة بابين.

بناء عبدالملك بن مروان 

بعد أن أرسل عبدالملك بن مروان الحجاج بن يوسف الثقفي للتخلص من عبدالله بن الزبير رضي الله عنهما، ونجح في ذلك، لكن نتج عن هذا تهدم الكعبة مرةً أخرى، فأمر عبدالملك بسد باب الكعبة الذي زاده عبد الله بن الزبير، وهدم ما زاده فيها، فعاد البناء إلى نحو ما كان عليه أيام قريش.

بناء وتوسعة الوليد بن عبدالملك     

بعد ان أصاب السيل الكعبة أيام الوليد بن عبدالملك أمر بتوسعة المسجد، واستعمل الأعمدة في بناء المسجد الحرام، وأقام الشرفات حتى يستظل بها المصلون، وأدخل الرخام والفسيفساء في البناء.

بناء مراد الرابع

بعد أن أصيبت الكعبة بصدع في عهد السلطان العثماني أحمد الأول أراد هدم الكعبة وإعادة بنائها لكن منعه العلماء من ذلك، فتم ترميمها لكنها لم تصمد كثيرًا بعد أن أصابها السيل في عهد ابنه مراد الرابع، فأمر بعمارتها من جديد بعد أن تهدم أكثرها، وفرشت أرضها بالحصى، ويعد هذا البناء الأخير للكعبة وما جاء بعد ذلك فهو ترميمات أو زيادات، فلم يصب البيت بما يستدعي إعادة بنائه من جديد.

في عهد الدولة السعودية

جاءت بعد ذلك الترميمات والتطويرات في عهد المملكة العربية السعودية من أجل صيانة بيت الله الحرام والاعتناء به، وكذلك تطويره حرصًا على راحة المصلين والحجاج، ومن ذلك تصميم الباب الذهبي للكعبة، واستبدال الأعمدة الخشبية القديمة بأخرى حديثة متطورة، ورممت الأحجار المتآكلة، وأضيف الرخام إلى أرضية الكعبة.

وصار بذلك المسجد الحرام أجمل الأماكن المقدسة حول العالم وأكثرها حرصًا على راحة زواره.

 

كان ذلك حديثنا عن قصة بناء الكعبة والتطورات المختلفة عبر العصور التي مر بها المسجد الحرام التي نرجو أن نكون مررنا بها في إيجاز غير مخل. تابعونا على موسوعة ليصلكم كل جديد، ودمتم في أمان الله.