مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

قصة النبي عيسى

بواسطة:
قصة النبي عيسى

قصة النبي عيسى. كانت قصة مولده ووفاته هي واحدة من معجزات الله سبحانه وتعالى في الأرض. فالنبي والشخص الوحيد الذي ولد بدون أب، لأن الخالق طهر أمه سيدتنا مريم واصطفاها عن نساء العالمين. قصة تقشعر لها الأبدان، فبكل مرة يمكننا قرأتها نصاب بحالة من الذهول، كيف بعد كل تلك الأحداث لم يؤمن قومه به وظلوا على كفرهم. وكيف اعتقدوا بأن نبينا هو السبب وراء حدوث كل ذلك. إليكم القصة بطريقة تفصيلية، متحرين الدقة في مقال موسوعة اليوم.

قصة النبي عيسى

بعد أن تكفل ذكريا بالسيدة مريم، وضعها في المحراب بمفردها. وكان الله _عز وجل_ لم ينساها يوماً فكلما دخل عليها وجد عندها كافة الخيرات، ويسألها من أين لك هذا يا مريم؟. تقول هو من عند ربي.

حتى جاء يوم ووجدت أن سيدنا جبريل يدنو إليها وقد تخفى في هيئة بشر. وأخبرها بأنها جاء ليبشرها لا داعي للخوف منه، وأخبرها بأنها سوف تلد غلاماً سيكون أحد أنبياء الخالق جل جلاله. ولكن وقعت الصدمة عليها فأخت تقول (قَالَتْ أَنَّىٰ يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا (20) قَالَ كَذَٰلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ ۖ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِّلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِّنَّا ۚ وَكَانَ أَمْرًا مَّقْضِيًّا (21) ۞ فَحَمَلَتْهُ فَانتَبَذَتْ بِهِ مَكَانًا قَصِيًّا)_ سورة مريم. وحملت بالفعل ومر الحمل حتى إن جاء لها المخاض، فاختبئت عند جذع نخلة لتستتر بها عن أعين الناس وتمنت لو أن تموت قبل أن يحدث لها. وذُكر في كتاب الله العزيز ( فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَىٰ جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَٰذَا وَكُنتُ نَسْيًا مَّنسِيًّا). حتى بدأت المعجزة وجدت أن طفلها في المهد يُحدّثها ويقول لها بأن لا تخاف ولا تحزن وأن تهز جذع النخلة حتى يسقُط عليها رطباً جنياً.

حتى أفاقت مريم واتخذت رضيعها معها وهي صائمة عن التحدث مع الناس، وقصدت الطريق إلى أهلها، ولكن ردت فعلهم بأن أنكروها واتهموها بالبغاء، وقالوا لها يا مريم كان أبوكِ رجلاً صالحاً وما كانت أمك بغياً. ولكنها ظلت صامتة فقط قامت بالمشاورة عليه ليتحدث في المهد ويقول (قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا (30) وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا (31) وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا (32) وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدتُّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا).

قصة سيدنا عيسى في مرحلة الشباب

بدأ الناس يلتفون حول سيدنا عيسى عليه السلام، وكان ذلك بسبب كثرة معجزاته في الحياة. فكان قادر على فعل بعض الأشياء كشفاء الأكمة والأبرص. وانتهى الأمر بأن اتخذوه إلهاً لهم. غير مقتنعين بأنه من عند الله وهي قدرته فقط التي وضع بها بعض المعجزات عند سيدنا عيسى.

ونزّل الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم (مَّا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ ۖ كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ ۗ انظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآيَاتِ ثُمَّ انظُرْ أَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ).

وأخذ يدعوا قومه كثيراً ولكنهم في غفلة عما يفعلون ويقولون أن عيسى ابن الله (مَا كَانَ لِلَّهِ أَن يَتَّخِذَ مِن وَلَدٍ ۖ سُبْحَانَهُ ۚ إِذَا قَضَىٰ أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ) فكلاً بأمر من الله.

وفاة سيدنا عيسى

كانت تلك آخر معجزات الله في سيدنا عيسى عليه السلام، فقومه لم يؤمنوا بدعوته سوى الحواريون. ونوى اليهود بقتله ولكن الله _عز وجل_ رفعه لأعلى في السماء. ووضع مكانه رجل شُبِه لهم بأنه سيدنا عيسى، فقتلوه وصلبوه، وقيل (وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَٰكِن شُبِّهَ لَهُمْ ۚ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ ۚ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ ۚ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا).

أهم معجزات سيدنا عيسى

  1. قادر على تشكيل الطير من الطين، وينفخ فيه بإذن الله ليصير حقيقياً.
  2. كان يشفي الأكمة والأبرص.
  3. كان يمكنه أن يخبر الناس بما داخل بيوتهم قبل أن يدخل إليهم.