الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

فوائد صيام أيام البيض

بواسطة: نشر في: 11 أغسطس، 2022
mosoah
فوائد صيام أيام البيض

فوائد صيام أيام البيض 

الأيام البيض وهي ثلاثة أيام من كل شهر وهي يوم الثالث عشر، الرابع عشر، والخامس عشر من كل شهر هجري، وتعد من الأيام التي كان الرسول صل الله عليه وسلم يحرص على صيامها من أجل التقرب من الله عز وجل، وهناك العديد من الفوائد التي يجنيها المسلم من صيام أيام البيض سواء من الناحية الصحية او الروحانية وذلك كالآتي: 

  • صيام الأيام البيض يزيل أمراض القلب ويشفى من علل النفس وقد أوصى الرسول صل الله عليه وسلم بصيام هذه الأيام لما تعود من نفع وفائدة على المسلم، قد ورد في الحديث النبوي الشريف عن رجل من الصحابة قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أَلَا أُخْبِرُكُمْ بما يُذْهِبُ وَحَرَ الصدرِ ؟ صومُ ثلاثةِ أيامٍ مِنْ كلِّ شهرٍ).
  • صيام الايام البيض وغيره من المنافع تعمل على جمح الشهوات وإزالتها من صدر الإنسان حتى لا يقع أسير لها، كما أنه يحد من وساوس النفس. 
  • صيام الأيام البيض هو سبب من أجل إنشراح الصدر ويتسبب في هدوء النفس والشعور بالراحة والسكون. 
  • يزيل ما في النفس من صفات سيئة مثل الحقد والغل والكره ويعمل على تهذيب وتربية النفس على الطاعة والانشغال بالأعمال التي ترضي الله عز وجل. 
  • صيام الثلاثة أيام القمرية من كل شهر عربي تعادل صيام الدهر، حيث أن الحسنة تعادل عشرة أمثالها. 
  • أثبتت كافة الدراسات والأبحاث أن الصيام سبب في تخليص الجسم من السموم وإزالة الفضلات ويحمي من الإصابة بالأمراض.

فوائد صيام أيام البيض في شعبان 

صيام ايام البيض قد أجمع كافة الفقهاء على فضل صيامها بصورة عامة في كل شهر عربي، لكن افضل الصيام في شهر شعبان فهو شهر الأعمال والطاعات والأعمال الصالحة، وقد ورد حديث شريف عن أسامة بن زيد عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (يا رسولَ اللَّهِ ! لم ارك تَصومُ شَهْرًا منَ الشُّهورِ ما تصومُ من شعبانَ ؟ ! قالَ : ذلِكَ شَهْرٌ يَغفُلُ النَّاسُ عنهُ بينَ رجبٍ ورمضانَ ، وَهوَ شَهْرٌ تُرفَعُ فيهِ الأعمالُ إلى ربِّ العالمينَ ، فأحبُّ أن يُرفَعَ عمَلي وأَنا صائمٌ). 

فضل صيام الإثنين والخميس 

  • عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله ﷺ قال : ( تُعرض الأعمال يوم الاثنين والخميس ، فأحب أن يعرض عملي وأنا صائم ) رواه الترمذي  وصححه الألباني في “صحيح الترغيب”
  • وكان النبي صلى الله عليه وسلم يكثر من الصيام في يومي الإثنين والخميس، وقد روي أن النبي صلى لله عليه وسلم قال (تُفْتَحُ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ يَوْمَ الِاثْنَيْنِ وَيَوْمَ الْخَمِيسِ فَيُغْفَرُ لِكُلِّ عَبْدٍ لَا يُشْرِكُ بِاللَّهِ شَيْئًا إِلَّا رَجُلًا كَانَتْ بَيْنَهُ وَبَيْنَ أَخِيهِ شَحْنَاءُ فَيُقَالُ أَنْظِرُوا هَذَيْنِ حَتَّى يَصْطَلِحَا أَنْظِرُوا هَذَيْنِ حَتَّى يَصْطَلِحَا أَنْظِرُوا هَذَيْنِ حَتَّى يَصْطَلِحَا). رواه مسلم.
  • لذلك إن أراد المسلم الاقتداء بسنة نبيه،يمكن أن يقوم بصيام تلك الأيام من أجل رفع منزلته والتكفير عن ذنوبه.

صيام يوم عرفة ويوم عاشوراء

  • عن أبي قتادة رضي الله عنه أن رسول الله ﷺ سئل عن صوم يوم عرفة فقال : ( يكفر السنة الماضية والسنة القابلة )
  • ولكن صوم يوم عرفة يكون من أجل الشخص غير الحج، لأن الحج لا يمكنه صيام يوم عرفة، وذلك اقتداءً بالنبي صلى الله عليه وسلم، لأنه لم يصم في ذلك اليوم.
  • وإن صيام يوم عاشوراء يكفر السنة الماضية لقول النبي ﷺ: ( صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ وَصِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ ) رواه مسلم
  • لذلك يجب أن يغتنم المسلم الفرصة ويشكر الله لأنه منحه يوم واحد من أجل التكفير عن خطاياه التي اقترفها لسنة كاملة.